اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

روبوتات لتدريس اليوغا وإلقاء النكات والقصص في دار لرعاية المسنين في ولاية مينيسوتا الأمريكية

 الروبوت
فكرة الروبوت في مساعدة كبار السن
 الروبوت
كيفية عمل الروبوت مع كبار السن
 الروبوت
 الروبوت
2 صور

تم نشر روبوتات تشبه البشر في دار رعاية المسنين في ولاية مينيسوتا الأمريكية لرعاية مرضى المرحلة المبكرة من مرض ألزهايمر. هذه الروبوتات، التي طورها فريق من الباحثين في جامعة مينيسوتا، مجهزة لمساعدة الأفراد في صحتهم العاطفية والجسدية والمعرفية، ويُعتقد أنها الأولى في الولايات المتحدة التي تركز على رعاية مرضى الخرف، وفقاً لموقع Daily mail.
قالت "أرشيا خان"، أستاذة علوم الكمبيوتر في جامعة مينيسوتا في كلية سوينسون للعلوم والهندسة في دولوث: "أنا متحمسة للغاية لأن أصنع التاريخ مع طلابي من خلال نشر الروبوتات التي تشبه البشر في دور رعاية المسنين للمساعدة في رعاية كبار السن لدينا". وقالت لصحيفة DailyMail.com عبر الهاتف: "إنهم أكثر للإدراك والدعم العاطفي. إنهم يعملون على محاولة تحسين مزاج المسنين، وإلقاء النكات والقصص." بينما أكدت "خان" أن الروبوتات ستُكمل العمال البشريين بدلاً من استبدالهم.

عمل الروبوتات

كيفية عمل الروبوت مع كبار السن


أحد الروبوتات هو نموذج يبلغ ارتفاعه قدمين يُسمى NAO، والآخر يبلغ أربعة أقدام ويعرف باسم Pepper.
سوف تقوم الروبوتات أيضاً بشيء يسمى علاج الذكريات. في شكله التقليدي، يتم الجمع بين الأشخاص والأشياء من ماضي الشخص بشكل منتظم في دار رعاية المسنين؛ لمساعدتهم على استعادة بعض الذكريات.
أوضحت "خان، التي لديها إجمالي 25 روبوتاً في مختبرها: "في مجال الروبوتات، يمكننا جعل الروبوت يعرض صوراً لمقاطع الفيديو، وتشغيل الموسيقى من ذلك الوقت وتذكيرهم بهذا الحدث المحدد. يمكن للروبوت أن يرقص ويمكنه أن يغني ويمكنه تشغيل الموسيقى والتفاعل. من أجل المتعة، يمكن للروبوت أن يقود جلسة".
وتضيف: "هذه خطوة رئيسية وبداية للمساعدة في تحسين نوعية حياة كبار السن والأشخاص المصابين بالخرف باستخدام الروبوتات التي تشبه البشر".

كيف استلهمت خان فكرة الروبوت؟

فكرة الروبوت في مساعدة كبار السن


ينبع اهتمام "خان" بالروبوتات ودورها كقائمة على الرعاية الصحية من تجربة شخصية. كان والدها يعاني من قصور في القلب وكان يحتضر، وشاهدت والدتها، وهي تكافح لمساعدته على النهوض من السرير والعناية به. في ذلك الوقت، كانت تتمنى لو أنها صممت له قلباً اصطناعياً. ثم بدأت "خان" بالتفكير في كيفية تقديم الدعم بطرق أخرى للأشخاص في هذه الظروف.
بدأت العمل مع جراح القلب على روبوت يساعد الناس على النهوض من الفراش. وتشير "خان" إلى أن هناك حاجة لمساعدة المسنين وتزايد عدد المصابين بالخرف.
وفقاً لتقديرات منظمة الصحة العالمية، هناك أكثر من مليار شخص فوق سن الستين، وسوف يرتفع ذلك إلى 1.4 مليار بحلول عام 2030، وهو واحد من كل ستة أشخاص، مما قد يتطلب ملايين الممرضات ومساعدي الرعاية المنزلية. وبالتالي فإن الروبوتات في دور رعاية المسنين ستتعامل مع بعض المهام الأكثر تكراراً لتحرير البشر؛ من أجل أعمال أخرى.
قالت "خان" إن دور رعاية المسنين في ولايات أخرى، بما في ذلك كولورادو وبنسلفانيا، تواصلت بشأن الروبوتات. إن النمو في عدد السكان والمسنين والنمو المتزامن في الأشخاص المصابين بالخرف ونقص الموظفين ونقص الأشخاص القادرين على التعامل مع كبار السن لدينا هي مشكلة تتزايد باطراد.
وأضافت: "الروبوتات الشبيهة بالبشر لمساعدة كبار السن هي السبيل للمضي قدماً في رعاية كبار السن. إذا لم نبحث عن حلول بديلة وفكرنا خارج الصندوق سيعاني كبار السن".
هذا الروبوت هو الأول من بين ثماني في دور لرعاية المسنين في جميع أنحاء ولاية مينيسوتا لبدء استخدام الروبوتات البشرية، وستحصل دور رعاية المسنين الأخرى على الروبوتات الخاصة بهم في الأسابيع المقبلة.