اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

معرض الصيد والفروسية منصة عالمية تُعنى بالتراث الإنساني

معرض الصيد والفروسية منصة عالمية تُعنى بالتراث الإنساني
معرض الصيد والفروسية منصة عالمية تُعنى بالتراث الإنساني

يعد معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية منصّة عالمية تُعنى بالتراث الإنساني المُشترك، ويُساهم في تعزيز وعي الشباب والجيل الجديد بالتقاليد الإماراتية الأصيلة وترسيخ الفخر بالهوية الوطنية، وتعزيز مكانة أبوظبي كمركز اقتصادي مرموق فضلاً عن تعريفهم بثقافات وحضارات العالم الأخرى، هذا ما أكده "ماجد علي المنصوري" رئيس اللجنة العليا المنظمة لمعرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية الأمين العام لنادي صقاري الإمارات رئيس الاتحاد العالمي للصقارة والمحافظة على الطيور الجارحة.

جمهور المعرض

وفي حوار خاص مع وكالة أنباء الامارات "وام" بين "المنصوري" بأنّ جمهور المعرض من مختلف الجنسيات والفئات العمرية وخاصة من أبناء دولة الإمارات والأجيال الشابة اعتاد على حضور فعالياته بشكل سنوي حيث تستقطبهم أحدث المنتجات والمُعدّات التي تواكب تطورات عالم الصيد بمختلف أنواعه وكل ما هو جديد فيه حيث يمتزج التراث بنكهة التقنية التي تمّ تسخيرها في خدمة الصقّارين.

كما أشار "المنصوري" إلى أنه تمّ اعتماد ثيمة الحدث للدورة القادمة "استدامة وتراث.. بروحٍ مُتجدّدة" انعكاسًا لجهود أبوظبي في تعزيز استدامة البيئة والصيد والرياضات التراثية والحرص على صون الموروث الأصيل.

المعرض يعكس الوجه الحضاري والتراثي للإمارات

وحول أنّ المعرض يعكس الجانب الحضاري والتراثي للإمارات قال "المنصوري":" يُشكّل معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية فرصة سنوية مُتجددة للتمسّك بالماضي الأصيل وإبراز الصورة الحضارية المُشرقة لدولة الإمارات على كافة الصعد .
مؤكدًا أنّ ثمار الجهود التي بذلتها أبوظبي في تنظيم المعرض قد تجاوزت النطاق المحلي لتصل إلى مستوى العالم الذي بات يُقدّر جيدًا المكانة المرموقة للإمارات ودورها في صون التراث وتطوير الحضارة الإنسانية على حدّ سواء وهو ما انعكس في اختيار الدولة عدّة مرّات لقيادة الاتحاد العالمي للصقارة والمحافظة على الطيور الجارحة وغيره من أهم المنظمات والمؤسسات الدولية المعنية بالحفاظ على التراث والطبيعة.

وأضاف:" سنويًّا تحتفي وسائل الإعلام المحلية والعربية والعالمية وفي طليعتها وكالة أنباء الإمارات التي نُقدّر دورها الملموس في إبراز فعاليات المعرض وعلى مدى أشهر طويلة بـِ 19 لغة أساسية وهو ما يُساهم في نقل الجمهور عبر الرسالة الإعلامية إلى قلب الحدث للتعرّف على أجنحته التي تعرض أحدث ما يتوصل له العالم في مجال معدات الصيد وكل ما يتعلق بالرياضات التراثية كما أنّ تواجد عشرات الآلاف من الزوار من نحو 120 جنسية في المعرض يُساهم بالتأكيد في إبراز معالم النهضة الشاملة التي تشهدها دولة الإمارات في كافة مجالات الحياة والتعريف بتراث الآباء والأجداد وأهمية المحافظة عليه للأجيال القادمة وصون البيئة وحماية الحياة الفطرية في آن معًا".

اهتمام الدولة بالمعرض

أما اهتمام الدولة بالمعرض فلخصه "المنصوري" قائلًا:" إنّ التراث يُمثّل ركيزة أساسية في النهج الذي أسسه الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ خليفة بن زايد آل نهيان _طيّب الله ثراهما_ ومع تولي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئاسة دولة الإمارات يبرز ملف الحفاظ على التراث وتطويره باعتباره مكوناً رئيسًا من مكونات الهوية الوطنية وسمة من سمات الشخصية الإماراتية، كما يحرص الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على زيارة معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية حيث يُبدي اهتمامه بلقاء العارضين المُشاركين من مختلف أنحاء العالم والاطلاع على التطور الذي يشهده المعرض في كل عام وعلى الأنشطة والفعاليات المُتنوّعة التي يُقدّمها لعشرات الآلاف من الزوار".

فعاليات مستحدثة

أما أهم الفعاليات المستحدثة خلال الدورة الحالية أوضح "المنصوري" أنه للمرّة الثانية في تاريخه يُقام معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية على مدى 7 أيّام متواصلة بما يعكس الإقبال الجماهيري المُتزايد ويُلبّي توقعات عشّاق الصقارة والصيد والفروسية والتراث في مختلف أنحاء العالم ويستجيب لطموحات العارضين في القطاعات الـ 11 التي تُشكّل الحدث وترسمه.

100 نشاط حي وورشة عمل

يذكر أنّ هناك ما يزيد عن 100 نشاط حي وورشة عمل وفعالية شيّقة بانتظار جمهور المعرض على مدى أيّامه السبعة من أنشطة تعليمية ومُسابقات مبتكرة وعروض تراثية ورياضية مباشرة تستقطب الجميع وتوفر للعائلة المزيد من المرح وفرص التعلّم ولتُعزّز من جاذبية معرض أبوظبي كمهرجان جماهيري عائلي يهم ويناسب كافة أفراد الأسرة والمجتمع.

أكثر الفعاليات جذبًّا

تُعتبر مزادات الصقور والإبل والخيول وعروض الفروسية والرماية والطيور الجارحة والكلاب ومُسابقة أجمل الصقور ومزاينة السلوقي والعروض التراثية الحيّة من أكثر الفعاليات جذبًا للجمهور، كما يُقدّم المعرض لعُشّاقه تجربة مُحاكاة حيّة فريدة من نوعها لهواة رياضة الرماية بالقوس والسهام في بيئة مثالية آمنة والمُشاركة في أنشطة الرماية والتسديد باستخدام بنادق الصيد والقوس والسهم للمُبتدئين والمُحترفين فضلاً عن اكتشاف أحدث المُعدّات المتاحة في مجال الرماية والعرض الشيّق للرماية بالسهم من على ظهر الخيل.
وأيضًا هناك العديد من العروض والفعاليات وورش العمل والأنشطة التعليمية الهادفة بانتظار جميع الزوار وفي مُقدّمتهم الأطفال منها التعرّف على الحيوانات المُفضّلة لديهم كالمهور والخيول والكلاب والطيور ليتواصلوا معها ويتعرّفوا على أساليب رعايتها وكيفية الرفق بها في وقت مبكر من نموّهم وكجزء من جهود التكامل والتفاعل المُجتمعي في معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية تمّ التعاون مع مؤسسة زايد العليا لتقديم أنشطة مميزة وشاملة للأطفال من أصحاب الهمم بهدف إشراكهم ودمجهم في المُجتمع.

مشاركة الحرفيين

يستضيف المعرض العديد من مُشاركات الحرفيين المُنسجمة مع جوهر الحدث ومضمونه والتي تُجسّد التاريخ والتراث وتُحاكي البيئة القديمة ومُستمدة من العادات والتقاليد الأصيلة في دولة الإمارات بما يُساهم في ضمان استدامة الصناعات اليدوية والترويج لها.

زيارة طلبة المدارس

تجدر الإشارة إلى أنّ برنامج زيارة طلبة المدارس الذي تحرص إدارة المعرض على تطويره سنويًّا يتيح الفرصة للطالبات والطلاب من مختلف الفئات العُمرية فرصة التعرّف على ركائز التراث الإماراتي وبشكل خاص الصقارة والسلوقي العربي ومشاريع إكثار الصقور والحبارى في الأسر، بالإضافة إلى مُشاهدة العروض الحيّة للخيول والكلاب البوليسية والطيور الجارحة والرماية التقليدية. وفي دورة هذا العام "أبوظبي 2022" يتم الترحيب بالمزيد من المعلمين والطلاب الذين يُشاركون في أنشطة وفعاليات المعرض التعليمية والترفيهية الهادفة وفي تعزيز ثقافة الإبداع والتميّز والاستدامة.

نمو أعداد العارضين

أكد "المنصوري" أنّ المعرض رسخ في دورته الأخيرة "أبوظبي 2021" مكانته الإقليمية والدولية حيث شهد مشاركة واسعة من الشركات المتخصصة في القطاعات الـ 11 للمعرض والتي زاد عددها عن 680 شركة وعلامة تجارية من 44 دولة وذلك على مساحة 50 ألف متر مربع ومن المتوقع أنّ تكون دورة 2022 أكبر بكثير من حيث عدد العارضين والدول والمساحة والفعاليات وهي بالتأكيد الأضخم في تاريخ المعرض .

وأشار إلى أنه حتى الدورة الماضية تضاعف عدد العارضين 18 مرة وتوسّعت مساحة المعرض نحو 9 أضعاف وازداد عدد الزوار بأكثر من مرّتين ونصف: نحو مليون و 750 ألف زيارة للمعرض على مدى دوراته الماضية.




يمكنكم متابعة آخر الأخبار عبر حساب سيدتي على تويتر