اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

بفضل فيسبوك .. بريطانية تكتشف استمرارها في زيارة قبر خاطئ لوالدها منذ 43 عاما

بفضل فيسبوك .. بريطانية تكتشف استمرارها في زيارة قبر خاطئ لوالدها منذ 43 عاما
بفضل فيسبوك .. بريطانية تكتشف استمرارها في زيارة قبر خاطئ لوالدها منذ 43 عاما
 زيارة قبر خاطئ لوالدها
بريطانية تكتشف استمرارها في زيارة قبر خاطئ لوالدها منذ 43 عاما - الصورة من موقع dailymail.co.uk
 زيارة قبر خاطئ لوالدها
كانت تذهب وتترك الزهور لوالدها في كل عيد ميلاد وعيد ميلاد وعيد الأب - الصورة من موقع dailymail.co.uk
بفضل فيسبوك .. بريطانية تكتشف استمرارها في زيارة قبر خاطئ لوالدها منذ 43 عاما
 زيارة قبر خاطئ لوالدها
 زيارة قبر خاطئ لوالدها
3 صور

بفضل منشور على تطبيق فيسبوك، أصيبت السيدة البالغة من العمر 67 عاما بصدمة عندما علمت أن القبر الذي كانت تزوره منذ وفاة والدها في عام 1979 «القبر الخطأ».. كيف ذلك؟ تعرفي للقصة فى السياق التالي..!
أصيبت سيدة بريطانية بصدمة شديدة عندما اكتشفت أن القبر الذي كانت تزوره لوالدها الراحل منذ ما يقارب النصف قرن لم يكن به جثمانه، بل شخص آخر.

• وفاة الأب تحدث شرخًا عظيمًا بحياة ابنته

بريطانية تكتشف استمرارها في زيارة قبر خاطئ لوالدها منذ 43 عاما - الصورة من موقع dailymail.co.uk


حسب موقع dailystar.co.uk، كانت سيلفيا روس، وهي امرأة تبلغ من العمر 67 عامًا، تعيش ببريطانيا ، قد اعتادت أن تزور قبر والدها الحبيب والذي رحل تاركًا حزنًا كبيرًا وألمًا عميقًا، وكانت زيارتها لقبر والدها تعني لها الكثير، حيث تستمد من هذه اللحظات القوة التي تساعدها على التغلب على ألم الفراق الذي لم يتركها منذ رحليه وهي بالرابعة والعشرين من عمرها.
كانت سيلفيا تحرص على زيارة قبر والدها بكل المناسبات وتحتفل معه بكل المناسبات سواء بوم الميلاد أو ويوم الاب أو حتى يوم ميلاد والدها، فطالما حملت معها أجمل الزهور هي وعائلتها لتضعها بجوار قبر والدها الراحل.

• المكان الخطأ منذ 43 عام

أصيبت سيلفيا، مع ابنتها لينيت ، بالدمار عندما اكتشفوا أن القبر الذي كانوا يزورونه لمدة 43 عامًا، كان القبر الخطأ، ويرقد فيه جثمان رجل آخر، بينما القبر الذي دفن فيه جثمان جون توماس طومسون والد سيليفا وجد لينيت ويقومون بزيارته بانتظام طوال هذه الأعوام لا يخص عائلة طومسون، وإنما يعود لرجل آخر يدعى فريدريك براون.
حسب موقع dailymail.co.uk ، فقد تم دفن والد سيلفيا روس الذي توفي عن عمر 51 عامًا بسبب مرض في القلب ، في مقبرة ويتون بارك في مقاطعة دورهام بمقاطعة بيشوب أوكلاند قبل 43 عامًا، (وهي الآن تبلغ من العمر 67 عامًا) وقد تم دفن جثمان كلًا من توماس وفردريك على قطعتين من الأرض متقاربتين وعلى بعد ياردات قليلة.

تابعي المزيد: عروسان ينقبان عن الآثار ليلة الدخلة ويستخرجان 20 قطعة أثرية

• كيف علمت أنها تزور القبر الخطأ؟

كانت تذهب وتترك الزهور لوالدها في كل مناسبة - الصورة من موقع dailymail.co.uk


حسب الموقع السابق، يجري التحقيق الآن لاكتشاف كيفية ارتكاب الخطأ المؤلم حيث كان والد سيلفيا ، يرقد في قبر غير مميز على بعد قطعتين من الأرض. وقد اكتشفت العائلة الأمر من منشور على Facebook عبر لوحة موضوعة بشكل غير صحيح في المقبرة ، وتم نقلها من قبل مجلس مقاطعة دورهام.
تقول ابنة سيلفيا لينيت لدايلى ميل dailymail.co.uk، 'نحن نشعر بالاشمئزاز ، وأمي حزينة ، لم أقابل جدي أبدًا ، لكن والدتي كانت تزور قبره منذ 43 عامًا وهي محطمة تمامًا".
تم الكشف عن الخطأ بسبب الاختلاط في مقبرة ويتون بارك ، مقاطعة دورهام، فقد اكتشفت عائلة طومسون منشورًا عبر فيس بوك حول لوحة موضوعة بشكل خاطئ في المقبرة التي كانوا يزورونها والتي تم نقلها من قبل المجلس.
وكانت عائلة فريدريك براون أرادت وضع نصب تذكاري فقاموا بالاتصال بمجلس مقاطعة دورهام عندها أدركوا عدم وجود مساحة كافية. فتم وضع النصب على قطعة الأرض التي دفن فيها فريدريك بالفعل - نفس الشخص الذي كانت سيلفيا وعائلتها تزوره على مدار العقود.
تقول لينيت غاضبة: "لقد وضعوا النُصب على قطعة الأرض التي كنا نزورها طوال حياتي ، وأخذوا الزهور في كل يوم ميلاد ، وذكرى ميلاد جدي ، ويوم الأب بينما هو في الواقع لم يكن هناك أي شيء". "إنه أمر مثير للاشمئزاز فقط ، كيف يمكنهم الحصول على شيء بسيط للغاية خاطئ."
تُركت العائلة "محطمة" بعد أن اعترف مجلس المقاطعة بأنهم كانوا يزورون شاهد القبر الخطأ لوالدهم الراحل منذ 43 عامًا، وكل ما حدث أن إدارة خدمات المقاطعة قدمت اعتذارًا للعائلة.

تابعي المزيد: لحظة مؤثرة لأخت تلتقي لأول مرة بأخواتها الأربعة بعد 35 عاماً من تخلي والدتها عنها وتركها