اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

علماء يعثرون على بقايا فيل منقرض يعود عمره إلى 12 ألف عام

صورة لفيل الغابة
فيل الغابة
صورة بقايا الفيل المنقرض
اكتشاف بقايا فيل منقرض في تشيلي - الصورة من وكالة AFP
صورة لفيل الغابة
صورة بقايا الفيل المنقرض
2 صور

عثر العلماء على بقايا جومفوثير، وهو أحد أقارب الفيل الحديث المنقرض، بالقرب من بحيرة Tagua Tagua، وهي بحيرة جليدية في كوشامو، بدولة تشيلي.

ووفقًا لما ذكره الباحثون، وتناقلته وسائل الإعلام الأجنبية، فإن تاريخ البقايا يعود إلى حوالي 12000 عام، ويشير إلى أن المسكوكة كانت مهيمنة تمامًا في المنطقة.

وأظهرت البقايا أن الحيوان كان يزن حوالي أربعة أطنان وكان ارتفاعه في مكان ما حوالي 9.5-9.8 قدم، ونتيجة لذلك، خلص العلماء إلى أن الأمر يتطلب مجموعات لمطاردتهم. وقال كارلوس تورنيرو، عالم الآثار الذي يعمل في الموقع، إن الأدلة تظهر أن Gomphotheres تجول في هذه المنطقة منذ آلاف السنين ولكن تم تعقبها من قبل السكان.

وأضاف تورنيرو لوكالة أنباء "رويترز": "الفرضية التي نعمل معها هي أن الأمر يتعلق بأحداث الصيد.. نعتقد أن هذا لأن جومفوثير حيوان كبير جدا وخطير وربما يتطلب عدة أشخاص (للصيد)".

وكان هذا اكتشافًا مهمًا في منطقة اكتشف فيها الباحثون بقايا عدد من الأنواع القديمة المختلفة في الماضي، ويعتقد العلماء أن اكتشاف بقايا Gomphotheres كان أمرًا حاسمًا لفهم تغير المسكن في المنطقة ويمكنه أيضًا تقديم صورة واضحة عن كيفية تأثير تغير المناخ على الحيوانات على مر السنين.

وقالت إليسا كالاس، عالمة الآثار التي تعمل في الموقع: "يمكننا الحصول على الكثير من المعلومات من هنا، على سبيل المثال فيما يتعلق بالتغير المناخي وكيف أثر ذلك على الحيوانات.. إن تأثير البشر على البيئة يتماشى تمامًا مع ما يحدث الآن فيما يتعلق بالبيئة".

وعلى ذكر اكتشاف حفريات وآثار الحيوانات المنقرضة، فقد كشفت ظروف الجفاف القاسية التي شهدتها ولاية تكساس الأمريكية، عن آثار أقدام ديناصورات قديمة تعود إلى أكثر من 100 مليون عام تقريبا.

وبحسب ما ذكرته صحيفة الجارديان البريطانية، فقد تم اكتشاف آثار ديناصورات متعددة تنتمي إلى ديناصور أكروكانثوصور مؤخرًا في حديقة ولاية فالي في شمال غرب تكساس، حيث تسبب الجفاف المنتشر في جفاف النهر الذي يمر عبر وسط تكساس بالكامل تقريبًا.

وتم الكشف عن آثار من ديناصور أكروكانثوصور في نهر بالوكسي الجاف بالكامل تقريبًا، وأكد المخلوق الذي يبلغ وزنه سبعة أطنان وجوده في المنطقة منذ أكثر من 113 مليون عام، كما كشفت ظروف الجفاف عن حوالي 60 مطبوعة من أكروكانثوصور، مع ما يقدر بنحو 140 مسارًا من الديناصور، حسبما ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية BBC.

يمكنكم متابعة آخر الأخبار عبر حساب سيدتي على تويتر