اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

مخاطر خفقان قلب الحامل.. أسبابه وعلاماته وعلاجه 

صورة لحامل تشكو خفقات قلبها
مخاطر خفقان قلب الحامل.. أسبابه وعلاماته وعلاجه
صورة لحامل تتريض
تجنب الرياضة المجهدة لساعات طويلة
صورة لقلب وسماعة قلب
صورة تعبيرية لخفقان القلب
صورة لحامل مريضة
تأثير الحمل على القلب والولادة
صورة لحامل مريضة
حامل وطبيبة
صورة لحامل
حامل تشرب الماء
صورة لحامل مريضة
خفقان قلب الحامل
صورة لحامل تشكو خفقات قلبها
صورة لحامل تتريض
صورة لقلب وسماعة قلب
صورة لحامل مريضة
صورة لحامل مريضة
صورة لحامل
صورة لحامل مريضة
7 صور

خفقان القلب لدى الحامل هو الإحساس بزيادة معدل نبضات القلب عن الطبيعي، وغالباً ما يحدث للحامل مع تقدم الحمل، حيث تزداد كمية الدم في الجسم لـتزويد الجنين بالدم اللازم لمساعدته على التطور، وكذلك في الثلث الأخير من الحمل، حيث يزيد معدل ضربات القلب من 10 إلى 20 نبضة إضافية في الدقيقة.. وأسباب أخرى كثيرة؛ بالتقرير نتعرف إلى علامات خفقان القلب وطرق الوقاية وكيفية العلاج، ولهذا كان اللقاء مع أستاذ القلب الدكتور أحمد عبد التواب؛ للشرح والتوضيح.

أسباب خفقان قلب الحامل

إجهاد الحامل ونقص المغنسيوم من أسباب خفقان القلب
  1. قد يكون الخفقان بسبب إجهاد المرأة.. ما يتسبب في ارتفاع ضغط الدم، ومن ثم سرعة ضربات القلب والشعور بالخفقان.
  2. زيادة كريات الدم الحمراء عن كريات الدم البيضاء، مما يتسبب في خفقان القلب للحامل.
  3. استلقاء المرأة الحامل على الظهر لفترات طويلة، ما يجعل الجنين يضغط على الشريان الواصل للقلب، والتسبب في خفقان القلب.
  4. كما أن النقص في نسبة المغنيسيوم، يساعد على زيادة معدل خفقان القلب، ولهذا يفضل تناول الخضراوات والبقوليات والمكسرات.
  5. الإفراط في تناول المرأة الحامل القهوة والشاي، تعد من أسباب زيادة معدل خفقان القلب لدى الحامل.
  6. ممارسة التمارين الرياضية المجهدة تتسبب في خفقان القلب للحامل، إضافة إلى إصابة المرأة الحامل ببعض الأمراض مثل الحمى.
  7. أخذ المرأة الحامل بعض الأدوية قد يتسبب في خفقان القلب وسرعة ضربات القلب، ومن بين تلك الأدوية أدوية الغدة الدرقية.
  8. الإصابة بالأنيميا "فقر الدم" أو النقص في مستويات السكر في الدم، تجعل الحامل تصاب بزيادة معدل خفقان القلب.

أعراض خفقان القلب

زيادة دقات القلب وتسارعها من أعراض الخفقان
  • زيادة دقات القلب عند الحامل.. عدم انتظام ضربات القلب.
  • يدق القلب كما لو أنه في سباق.. الشعور برفرفة في الصدر.
  • الإحساس بالدوخة أو الدوار... التعرق وكذلك الشعور بعدم الارتياح.
  • وجود صعوبة في التنفس... ألم شديد بالصدر.
  • استمرار الخفقان لمدة طويلة أو زيادة الأعراض سوءاً.
  • ضيق في التنفس مع أو بدون مجهود.
  • ويجب الإسراع للطبيب حالة كان القلب متواصلاً ومصحوباً بالوجع والألم.
  • تعرّفي إلى المزيد: الإجهاض المتكرر: أسبابه وظواهره وطرق علاجه

علاج خفقان القلب للحامل

التعرف إلى أسباب خفقان القلب.. خطوة للعلاج
  • يعتمد علاج خفقان القلب على أسبابه وكذلك أعراضه، وعندما يكون الخفقان مرتبطاً بالحمل، فإنه لا يتطلب بالضرورة علاجاً، فقط يتم متابعة الأعراض باستمرار.
  • إذا شعر الطبيب بأن الحامل تحتاج إلى علاج، فسوف يصف لها بعض أدوية الخفقان واضطراب ضربات القلب، مع إحالتها إلى الطبيب المختص لحالتها؛ مثل طبيب الغدد الصماء أو طبيب القلب أو الطبيب الباطني.
  • تعرّفي إلى المزيد: ماذا يحدث للجسم في بداية الحمل؟

نصائح لعلاج ضربات القلب السريعة للحامل

التوقف عما تفعلينه وشرب الماء.. خطوة للعلاج
  • شرب كأس من الماء.. التوقف عما تفعلينه.
  • القيام من هيئة الجلوس والتحرك في حالة الشعور بخفقان القلب أثناء الراحة.
  • الجلوس والحركة في حالة الشعور بخفقان القلب أثناء الحركة.
  • تناول وجبة خفيفة.. تجربة تمارين اليوجا أو تمارين التمدد لتخفيف التوتر.
  • تجربة بعض تقنيات الاسترخاء، مثل التأمل والتنفس العميق.
  • مشروبات قد تساعد على دعم صحة القلب وعلاج ضرباته السريعة أثناء الحمل، ومن أشهرها: شاى الماتشا، شاي الكركديه، والماء.

كيفية تجنب خفقان القلب للحامل

ابتعدي عن ممارسةالرياضة لساعات طويلة
  • عدم تناول أي أدوية بدون استشارة الطبيب.
  • اتباع نظام غذائي والحفاظ على وزن صحي للمساعدة على الوقاية من سكري الحمل، وارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكولسترول.
  • شرب الماء بكثرة للحفاظ على ترطيب الجسم والبعد عن الكافيين.
  • الانتظام على التمارين الرياضية المناسبة للحامل.
  • تناول وجبات خفيفة بين الوجبات؛ لمنع انخفاض نسبة السكر في الدم.

تعرّفي إلى المزيد: يوم المخاض: أطعمة مسموح تناولها وأخرى تجنبيها

تأثير الحمل على القلب والولادة

تأثير الحمل على القلب والولادة
  • خلال فترة الحمل، يجب على القلب زيادة حجم الدم الذي يضخه؛ لكي يساعد على تزويد الجنين بالدم اللازم لمساعدته على النمو والتطور مع تقدم الحمل. وفي الثلث الثاني من الحمل، تبدأ الأوعية الدموية في جسم الحامل بالتوسع لتستوعب حجم دم أكبر، وقد يؤدي ذلك الاتساع إلى انخفاض ضغط الدم بشكل طفيف.
  • أما في الثلث الثالث والأخير من الحمل، يتجه نحو ٢٠% من دم الأم إلى الرحم، وبالتالي يجب على جسم الحامل أن يضخ الدم بشكل أسرع، مما يؤدي إلى زيادة عدد ضربات القلب، ما قد يضر نظم القلب ويحدث الخفقان.. وعادة لا يؤثر خفقان القلب سلباً على الحمل والولادة، طالما كان الخفقان طبيعياً.

ملاحظة من"سيدتي. نت": قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج، عليك استشارة طبيب متخصص.