اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

"هيئة الشارقة للكتاب" تحتفي بيوم العلم الإماراتي وسط جمهور "الكلمة"

احتفلت هيئة الشارقة للكتاب بيوم العلم الإماراتي خلال فعاليات الدورة الـ41 من معرض الشارقة الدولي للكتاب في مركز إكسبو الشارقة
احتفلت هيئة الشارقة للكتاب بيوم العلم الإماراتي خلال فعاليات الدورة الـ41 من معرض الشارقة الدولي للكتاب في مركز إكسبو الشارقة
3
حضور جماهيري كبير من زوار المعرض احتفالاً بيوم العلم الإماراتي
حضور جماهيري كبير من زوار المعرض احتفالاً بيوم العلم الإماراتي
تزينت قاعات وممرات المعرض بأعلام دولة الإمارات العربية المتحدة
تزينت قاعات وممرات المعرض بأعلام دولة الإمارات العربية المتحدة احتفالاً بيوم العلم
احتفلت هيئة الشارقة للكتاب بيوم العلم الإماراتي خلال فعاليات الدورة الـ41 من معرض الشارقة الدولي للكتاب في مركز إكسبو الشارقة
حضور جماهيري كبير من زوار المعرض احتفالاً بيوم العلم الإماراتي
تزينت قاعات وممرات المعرض بأعلام دولة الإمارات العربية المتحدة
4 صور

احتفلت هيئة الشارقة للكتاب، خلال فعاليات الدورة الـ41 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، في مركز إكسبو الشارقة، بيوم العلم الذي يوافق الثالث من نوفمبر من كل عام، بحضور سعادة أحمد بن ركاض العامري، رئيس الهيئة، ومديري الإدارات وموظفي الهيئة وجمهور المعرض من طلاب المدارس والزوار، حيث تزينت قاعات وممرات المعرض بأعلام دولة الإمارات العربية المتحدة، في لوحة وفاء للوطن وولاء لقيادته الرشيدة.

تزينت قاعات وممرات المعرض بأعلام دولة الإمارات العربية المتحدة

وبدأت مراسم الحفل برفع العلم بالتزامن مع عزف النشيد الوطني، وسط حضور جماهيري كبير من زوار المعرض وأجواء امتلأت بالأهازيج الشعبية والأغاني الوطنية التي عبرت عن الموروث الشعبي الإماراتي، وعكست تماسك الشعب تحت راية قيادته الرشيدة.


الجدير بالذكر أنه قد انطلقت فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب 2022 يوم 2 نوفمبر وحتى الـ 13 من نوفمبر الجاري ، ومع انطلاقة المعرض أصبحت أرض الشارقة ودولة الإمارات بمثابة ملتقى تجتمع فيه حضارات وثقافات العالم، وسيستمر على مدار 12 يومًا إذ يستضيف في دورته الـ 41 مثقفين وأدباء وناشرين ومبدعين وفنانين ومؤثرين وأصحاب تجارب من 95 دولة حول العالم ليفتح أمام زواره من الكبار والصغار فرصة لقاء حملة جائزة البوكر الدولية، وكتّاب أشهر الأفلام العالمية، ونجوم الفن والسينما والشعر والمسرح ويتيح أمامهم المجال للتنقل بين البلدان في مكان واحد فمن إيطاليا (ضيف شرف المعرض) إلى أبرز البلدان الأوروبية مرورًا بدول شرق آسيا وإفريقيا وصولاً إلى بلدان المنطقة العربية.