اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

أخطاء في التربية تقومين بها دون أن تعلمي

صورة لأم تضرب طفلها
أخطاء في التربية تقومين بها دون أن تعلمي
صورة لأب يضرب طفلته
اللوم والعتاب والعقاب القاسي للطفل
صورة لطفل يشعر بكراهية نفسه
الإهمال للطفل يفقده ثقته بنفسه
صورة لطفلين يتعاركان
أطفال يقلدون أسلوب الآباء
صورة لطفلة حزينة
عدم المساواة بين الإخوة خطأ تربوي
صورة لطفلة مدللة
الحماية الزائدة تخلق طفلاً مدللاً
صورة لطفلة متمردة عنيدة
أخطاء في التربية تنعكس على سلوك الطفل
صورة لأم تضرب طفلها
صورة لأب يضرب طفلته
صورة لطفل يشعر بكراهية نفسه
صورة لطفلين يتعاركان
صورة لطفلة حزينة
صورة لطفلة مدللة
صورة لطفلة متمردة عنيدة
7 صور

أجمعت الآراء التربوية والنفسية أن أسلوب تربية الطفل الذي تربى وتعوّد عليه منذ بداية مولده، هو الأساس الذي تُبنى عليه ملامح شخصيته، وتستمر معه طوال عمره، حتى ينتقل إلى الحضانة أو المدرسة؛ ليتكشف بوضوح أسلوب تربيته.. وهل أحسن الآباء التربية، أم قاموا بأخطاء دون أن يعلموا؟! عن الأخطاء غير المقصودة التي يقوم بها الآباء، وآثارها على شخصية الطفل، يدور التقرير. اللقاء مع أستاذة الطب النفسي الدكتورة فاطمة الشناوي؛ للشرح والتوضيح.

1- أسباب أخطاء الآباء في التربية

أخطاء التربية تنعكس على الطفل
  • تربية الأطفال أمر ليس بسيطاً كما يعتقد كثيرون، فكل تصرف أو كلمة تصدر عن الأب أو الأم يكون لها انعكاسها على الطفل، وكل ما تقوم به الأم أمامه يتعلمه، ويؤثر فيه بشكل أو بآخر.
  • والأساليب غير السوية والخاطئة في تربية الطفل، غالباً ما ترجع لجهل الوالديْن بالطرق الصحيحة في التربية، وربما لاتباعهما أسلوب الآباء والأمهات والجدات... وتمسكهما به، معتقدين أنه النموذج.
  • وأحياناً يكون خطأ التربية نتيجة لحرمان الأب أو الأم من شيء ما في الصغر.. كحنان الأب أو اهتمام الأم، أو كثرة مشاهدة الخلافات الأسرية، وافتقاد التعامل مع الصفات الإنسانية.
  • وبعض الآباء يرون أن الولاء للوالدين، وإحياء ذكراهم يكون بتطبيق نفس الأسلوب الذي كانوا يتبعونه معه، وكذلك الحال بالنسبة للأم.
  • وهنا يؤكد علماء التربية أن أسلوب التعامل مع الطفل هو ما يصنع شخصيته، فإذا كانت الأم تنصت إلى طفلها حتى أثناء ارتكابه للخطأ، ستجعل منه شخصاً شجاعاً.
  • وإذا كانت دائماً ما تلجأ للعتاب أو اللوم أو الضرب كحل لكل مشكلة، فهذا سيصنع من الطفل شخصاً جباناً يكره المواجهة ويخشاها؛ خوفاً من العقاب.

تعرّفي إلى المزيد: جدول روتين يومي لطفلك يعزز انضباطه

2- ضرب الطفل يفقده الثقة بنفسه

ضرب الطفل على الوجه يؤثر على شخصية الطفل
  • ومن الأخطاء التي تقوم بها الأم دون أن تعلم بضررها وآثارها السلبية على طفلها.. هو الضرب بشكل عام، وعلى والوجه بشكل خاص.. لأنه يؤثر على شخصية الطفل، ويجعل الطفل ضعيف الشخصية ومهزوزاً إلى حد كبير، كما تؤثر على ثقته بنفسه.

تعرّفي إلى المزيد: نصائح لتقوية شخصية الطفل.. من 9-12 عاماً

3- اللوم والحديث السلبي يجعله عدوانياً

اللوم والعتاب الدائم للطفل على كل صغيرة.. يجعله عدوانياً
  • كل كلمة توجّه إلى الطفل، يكون لها انعكاس على شخصيته، لهذا على الأم أن تختار الكلمات المناسبة التي توجهها إليه، خصوصاً في أوقات الغضب، فلا يجب مثلاً أن تصفه بأنه كاذب أو شخص غير جيد؛ لأن هذا يفقده الثقة بنفسه، ويجعله ليست لديه رغبة في المبادرة، ويرى نفسه شخصاً ضعيفاً ومهزوزاً.. وأحياناً يصبح عدوانياً في تعاملاته، الطفل يقلد ما يشاهد وما يسمع.. ويعكسه في معاملاته مع الآخرين.

تعرّفي إلى المزيد: إرشادات لكسب الحوار مع المراهق.. لصفك

4- الحماية الزائدة.. تخلق طفلاً مدللاً

الطفل المدلل نتاج اهتمام وحماية زائدة
  • حالة من الغرابة تفاجئ الكثير من الأمهات حالة سماعهن أن خوفهنّ الزائد على أطفالهم يضرهم، وهو ما أكده خبراء التربية؛ فالطفل الذي يحصل على حماية أكبر من اللازم من الأبوين؛ يتحول إلى شخص اعتمادي، ضعيف الشخصية، ليست لديه الرغبة أو القوة على فعل شيء، أو التصرف في أي شيء؛ لأنه اعتاد على مساعدة الأم، لهذا يجب أن نعطي أطفالنا مساحة للتصرف؛ حتى نساعدهم على بناء شخصيتهم بشكل صحيح.

5- التسلط أو السيطرة.. طفل خاضع

  • والمقصود تحكم الأب أو الأم في نشاط الطفل والوقوف أمام رغباته، ومنعه من القيام بسلوك معين؛ لتحقيق رغباته التي يريدها، أو إلزام الطفل بالقيام بمهام وواجبات تفوق قدراته وإمكاناته، وأحياناً يتمثل التسلط في فرض تخصص معين في الجامعة، والنتيجة أن ينشأ الطفل ولديه ميل شديد للخضوع واتباع الآخرين، ولا يستطيع أن يبدع مع عدم القدرة على إبداء الرأي والمناقشة.

6- الإهمال.. يشعره بالكراهية والنبذ

إهمال الطفل وعدم تشجيعه يشعره بالكراهية والنبذ

بأن يترك الوالدان الطفل دون تشجيع على أي سلوك مرغوب فيه يقوم به، وتركه أيضاً دون محاسبته حال قيامه بسلوك غير مرغوب، والمشكلة أن الأبناء يفسرون ذلك على أنه نوع من النبذ والكراهية والإهمال، فتنعكس آثاره سلباً على نموهم النفسي.. ومن النتائج أيضاً ظهور بعض الاضطرابات السلوكية، كالعدوان والعنف أو الاعتداء على الآخرين، أو العناد أو السرقة، أو إصابة الطفل بالتبلد الانفعالي، وعدم الاكتراث بالأوامر والنواهي.

7- التفرقة تشعره بالحقد والحسد

عدم المساواة في الحب والاهتمام خطأ تربوي
  • ويعني عدم المساواة بين الأبناء جميعاً، والتفضيل بينهم بسبب النوع، أو ترتيب المولود، أو السن، حيث نجد بعض الأسر تفضل الأبناء الذكور على الإناث، أو الأصغر على الأكبر، أو أحد الأبناء؛ بسبب أنه متفوق أو جميل أو ذكي، وغيرها من الأساليب الخاطئة.. وهذا يؤثر على نفسيات الأبناء وعلى شخصياتهم، فيشعرون بالحقد والحسد تجاه هذا المفضل، وينتج عنه شخصية أنانية، ويتعود على أن يأخذ دون أن يعطي، ويحب أن يستحوذ على كل شيء لنفسه، حتى ولو على حساب الآخرين، ولا يرى إلا ذاته فقط، وأن الآخرين لا يهمونه.. وفي النهاية يصبح شخصية تعرف حقوقها ولا تعرف واجباتها.

ملاحظة من"سيدتي. نت": قبل تطبيق هذه الوصفة أو هذا العلاج، عليك استشارة طبيب متخصص.