اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

هندي يقضي 12 عاماً واقفاً على قدميه

Untitled design - 2022-12-05T162110.174
هندي يقضي 12 عاماً واقفاً على قدميه
كانوا يأكلون وجباتهم وهم واقفون- الصورة من برنامج( Culture Shock الوثائقي)
هندي يقضي 12 عاماً واقفاً على قدميه
منعزلة وأتباعها يمتنعون- الصورة من برنامج( Culture Shock الوثائقي)
هندي يقضي 12 عاماً واقفاً على قدميه
راج، الذي وقف الآن لمدة 12 عاماً- الصورة من برنامج( Culture Shock الوثائقي)
هندي يقضي 12 عاماً واقفاً على قدميه
هندي يقضي 12 عاماً واقفاً على قدميه
هندي يقضي 12 عاماً واقفاً على قدميه
4 صور

تعهد رجل في الهند بالبقاء واقفاً لمدة 12 عاماً، ولم يجلس منذ ذلك الحين وحتى الآن، ليتحول إلى قصة جذبت أنظار العالم.

وفقاً لإحدي حلقات برنامج( Culture Shock الوثائقي)، التي عرضت قصة الرجل الهندي، الذي يدعى بابا راج ناث.

فقد ذكر الهندي راج الذي ينضم إلى مجموعة دينية يطلق عليها "باباس" تعيش في حي في مومباي وتعتقد بفضيلة التخلي عن الممتلكات المادية، كما يأخذون عهوداً على أنفسهم لا تصدق.

وتابع أن جماعة "باباس" منعزلة وأتباعها يمتنعون عن كل الملذات البشرية ويعيشون حياة بسيطة للغاية ومتقشفة.

جماعة باباس الهندية

راج، الذي وقف الآن لمدة 12 عاماً- الصورة من برنامج( Culture Shock الوثائقي)
ولأتباع هذه الطائفة نذور غريبة منها الوقوف طيلة الحياة، بينما اختار البعض الآخر عدم التحدث مرة أخرى.

ومن بين من اختاروا الوقوف، راج، الذي وقف الآن لمدة 12 عاماً، وقص قصة غريبة يفسر بها سبب وقوفه. قال راج: "لقد غضب مني أبي الروحي عندما حرقت الخبز، وضربني وطردني، وقال إن عليّ أن أبقى واقفاً من أجل إرضائه".

وتابع: "يعتقد الباباس أنه من خلال وضع أجسادهم في معاناة شديدة، يمكنهم حرق كل خطاياهم السيئة".

وأضاف أن جسده لم يتعرض إلى أذى خطير رغم وقوفه كل هذه المدة، وأنه عادة ما يرفع ساقيه ويخفضهما كي لا يصاب بآلام، وعندما يشتد الألم يقوم صديقه بتدليك رجليه.

وأوضح راج :الباباس الواقف هو هندوسي أقسم على الوقوف، وعدم الجلوس أو الاستلقاء حتى للنوم. النذر هو شكل من أشكال Hindu Tapa أو Tapasas، وهو عقاب بدني يتم فرضه ذاتياً ويهدف إلى المساعدة في جلب التنوير الروحي. تم العثور على البابا الدائمة في المقام الأول في مومباي، في الهند .

الباباس الواقفون هم رجال تعهدوا بعدم الجلوس أو الاستلقاء مرة أخرى لبقية حياتهم. وقفوا ، ليلاً ونهاراً، إلى الأبد. وقفوا على أرجلهم لفترة أطول. إنهم يقفون لعدد محدد من السنوات، ويبدو أن 12 عاماً هم الهدف بعدم الجلوس أبداً طوال حياتهم.

يأكلون وجباتهم وهم واقفون

كانوا يأكلون وجباتهم وهم واقفون وجعلوا مرحاضهم واقفاً. حتى إنهم ناموا وهم واقفون، معلقين في أحزمة تحافظ على ثقل أجسادهم على أرجلهم، لكنها تمنعهم من السقوط عندما كانوا فاقدين للوعي.

يحتوي The Standing Baba على جهاز يشبه الأرجوحة يسمح لهم بإراحة أذرعهم أثناء النهار. أثناء الليل، يدعم بابا واقف جذعه على الأرجوحة أثناء نومه. عادة ما يكون للأرجوحة حبال تحتها. يمكن أن تمسك القاذفة بإحدى ساقي بابا الواقفة في المرة الواحدة. من غير الواضح ما إذا كان الغرض من ذلك هو إراحة ساق واحدة أو زيادة الضغط على الساق الأخرى. بينما قد يمشي بابا واقفاً، عادة ما يقف / يتدلى في أرجوحة.

إنهم ليسوا السادس الروحي الهندوسي الديني الذين يرددون التعويذات السنسكريتية ويغنون الأغاني التعبدية. إنهم ينتمون إلى طبقة رجال الأعمال، والسياسيين، وضباط الجيش، والأغنياء والفقراء، والمتعلمين أو الأميين. إنهم ينتمون إلى طوائف مثيرة للاهتمام وبعضهم يفعلون ذلك كتكفير عن الذنب لأنهم قضوا حياتهم في المسار السريع. إنهم يندمون على أسلوب حياتهم الغريب في الماضي ويتعهدون بمعاقبة أجسادهم.

إنها فكرة غريبة أليس كذلك؟!