فن ومشاهير /مقابلات

داود حسين: تورّطت في هذا المشهد مع فيفي عبده وسمية الخشاب

حديث الذكريات مع نجوم الفن لا ينتهي لاسيما الكوميديا، ربما لأن صناعة أي كاراكتر يستغرق وقتاً ويأتي بناءً على مواقف ومشاهد عدّة من واقع الحياة، هكذا كان الحال في حوارنا مع الفنان داود حسين حيث أبحرنا معه عبر سنوات مضت قدّم خلالها العشرات من الأعمال المسرحية أو التلفزيونية. تحدّث داود من القلب وبجرأة وصراحة عن موضوعات عدّة وتوقّفنا معه عند أعماله الأخيرة لاسيما مشاركته المصرية في "يا انا يا انتي" وأمور أخرى هنا تفاصيلها          

لنبدأ من آخر أعمالك مسلسل «العم صقر»؟

نص «العم صقر» يخيف، ومن الممكن أن يرفضه أي ممثل آخر ولكني أعشق التحدّي، ومنطقياً الدراما أسهل كثيراً من الكوميديا. وأردت بهذه التجربة أن أغيّر جلدي وأقدّم شكلاً جديداً. عُرض المسلسل قبل رمضان عبر شاشة osn، ثم كان يفترض عرضه بالموسم الرمضاني ولكنه تأجّل وأعتبرها خيرة. ومن المتوقّع أن يعرض في الفترة المقبلة بعدد من الفضائيات وأتوقع أن يحظى بمشاهدة مميّزة.

ولكن من شاهد المسلسل لمس تغييراً في أداء الفنانين وعلى رأسهم أنت وفاطمة الصفي؟

للأمانة، جميع الفنانين المشاركين في العمل كانوا متألّقين وطاقم المسلسل من مخرج إلى مؤلف وفّقوا بالنص. والتمست سعادة المشاركين بالمسلسل بالأدوار التي قاموا بها، ولاسيما فاطمة الصفي التي صرّحت أن هذا المسلسل يعدّ خطوة مميّزة بمشوارها.

وماذا عن مسلسلك الإذاعي «بو الحريم» الذي بثّ خلال رمضان المنقضي؟

العمل من تأليف أميرة نجم ومن إخراج أبرار المفيدي. ويشارك فيه نخبة من النجوم: هدى حسين، ومنى شداد، وأسامة المزيعل، وخالد المفيدي، وحسين المفيدي، وغادة السني، وعبير الجندي وآخرون، وجاء ضمن خطة موجّهة لوزارة الإعلام الكويتية لإثراء الساحة الفنية بالعديد من الأعمال الدرامية المميّزة. وحقّق ردود أفعال طيّبة أثلجت صدورنا جميعاً لاسيما وأنني تعاونت مع زملاء أعتزّ بهم كثيراً منهم الفنانة هدى حسين حيث لم نلتق منذ فترة وكانت فرصة جيدة أن يعود التعاون بيننا مجدداً.

من الإذاعة للدراما حيث مشاركتك في «يا انا يا انتي» مع النجمتين فيفي عبده وسمية الخشاب؟

أعتبر مشاركتي مع فيفي عبده وسمية الخشاب رائعة لاسيما وأن الملعب المصري جميل وأستمتع بأي عمل في القاهرة حيث أكتسب علاقات وأخالط زملاء طيّبين.

لكن البعض أخذ عليك مشهد الرقص في المسلسل؟

كنت حريصاً على وضع بعض الضوابط والشروط قبل توقيع العقد، وبالفعل التزمت الشركة المنتجة بها. ولم أنتبه لهذا المشهد الذي لم يتجاوز الثواني المعدودة وبالفعل تورّطت فيه.

كيف هي علاقتك بزملائك وهل تقبل التعاون مع حسن البلام وعبد الناصر درويش بعد انفصالكم الفني؟

ليست لدي مشكلة مع أي من الزملاء ولا أمانع من العودة مجدداً للتعاون مع الفنانين حسن البلام وعبدالناصر درويش. فنجاح زملائي من نجاحي وأعتزّ وفخور بهم وبنجاحهم المستمر.

كثير من الفنانين لا يتحدّثون عن بداياتهم وإن كانت متواضعة؟

الفقر ليس عيباً، أعتزّ أني ولدت في منطقة الخالدية في عشة من العشيش (بادية الكويت القديمة). أجمل ذكريات حياتي حينما كنت أرتدي الزي المميّز الذي كان معروفاً بين أبناء الستينات والسبعينات.

ناصر الصالح لـ"سيدتي":حسين الجسمي "فنان العرب الأول" واللقب ليس حكراً على محمد عبده!

كنت أحلم أن ألتقي عبد الحسين عبد الرضا

كانت لك محطات هامّة مع الفنان القدير عبد الحسين عبد الرضا، حدّثنا عنها؟

شاركته في ثلاثة أعمال، منها مسرحية «باي باي لندن» ومسلسل «درس خصوصي» تصرّفت فيهما على طبيعتي. وعندما طلبني في مسلسل «فريج العتاوية» لم أصدّق أني سوف أقف أمام عبدالحسين عبد الرضا، كنت أحلم فقط أن ألتقيه، ثم جاءت مسرحية «باي باي لندن» لتقفز بي مراحل إلى الأمام، وصولاً إلى «درس خصوصي»، إذ كنت أشارك في مشهد واحد فقط وحينها قلت لبشار عبد الحسين: «والدك لو يريدني أن أبيع تذاكر خارج المسرح لن أمانع». وبلا شك أن مسلسل «درب الزلق» ومسرحية «باي باي لندن» أعتبرهما من كلاسكيات الفن الخليجي.

هناك دائماً انتقادات لبعض الأعمال الحديثة مقارنة بالسابقة التي ذكرتها؟

الجمهور الكويتي ذوّاق يعرف متى يتفاعل مع الفنانين على المسرح وأمام التلفزيون ويدرك تماماً العمل الذي يستحقّ أن يذهب إليه مراراً وتكراراً. وأنا تعلّمت من كبار النجوم عدم التفكير في الشهرة لأن من يفكّر بها يسقط بسرعة. والفن سلّم طويل، ويجب ألا يقف الفنان وينظر تحته حتى لا يسبقه غيره، الطريق طويل والفنان الحقيقي هو من يستلم نصه وكأنه أول عمل له حتى لو كان يمثّل منذ 30 عاماً.

ولكن الفنانة ميساء مغربي قالت في تصريح إنها ترفض العمل في المسرح الكويتي حالياً لأنه أصبح «مسخرة». ما تعليقك؟

لم يعرض على ميساء مغربي أحد حتى ترفض، وهي أبلغتني أنها لم تتلقّ عروضاً للمشاركة في المسرح الكويتي. وأنا ضد أن تقول «مسخرة» لأن هذا تجريح، المسرح الكويتي له جذوره ونجومه وفنانون لهم سمعتهم وشهرتهم، فالتعميم خطأ. وأنا مدافع شرس عن زملائي.

مسرحية «انتخبوا أم علي» واحدة من أهم الأعمال المسرحية، ما صحة إنتاج نسخة ثانية منها؟

لا أمانع الأمر. وقد عرض الفنان القدير عبد الرحمن العقل الفكرة عليّ، وكانت المسرحية واحدة من أهم الأعمال في مشواري حيث ساد التناغم والتفاهم بيننا جميعاً كفريق عمل. وما زلت أذكر أن العرض الأول للمسرحية وصلت مدّته إلى 6 ساعات رغم أن هناك مشاهد قد ألغيت وتحديداً ثلاث لوحات، وبعض الممثلين اعتذروا عن المسرحية بعد حذف عدد من المشاهد التي كان من المفترض أن يشاركوا بها. وهذه المسرحية بالنسبة لي «بركة» لأني أدّيت دوري بكل محبة وتفاؤل.

اقترن اسمك لفترة طويلة بالتقليد ولكنك ابتعدت عنه تماماً؟

عندما طرقت باب التقليد البعض أراد أن يحجّمني في هذه الدائرة، مما استفزّني لدخول تجارب درامية أخرى مثل «الفطين» و«كريمو» وغيرهما، ويجب أن نتّفق أن «الرصاصة التي لا تصيب تدوش». وعندما يقول أحد أن فلاناً لا يمثّل إنما يقلّد فقط، فهو يقصد من ذلك التأثير على حضوري، وأنا خرّيج المعهد العالي للفنون المسرحية ولدي إمكانات ومؤهلات. والتقليد سلاح، أفضل من امتلكه هو «أسطورة الفن العربي» أحمد زكي الذي استغلّ تلك الموهبة في أعمال عدّة مثل «السادات» و«عبد الحليم» و«ناصر 56» وغيرها. وأعتقد أن عودتي للتقليد الآن أمر غير وارد لأن الأجواء مشحونة ولا أحد يتحمّل المزاح، إذا ما قلّدنا أي شخصية تجده يهرول إلى رفع دعوى قضائية. نحن لا نسيء إلى الآخرين في التقليد، ونجد من يتصيّد لنا. فما بالكم إذا قلّدنا شخصية معيّنة، وعندما قدّمت «شارونيات» كان بدافع وطني بحت لنؤكّد أن الكويت كانت ومازالت تدعم القضية الفلسطينية.

كان لك تصريح سابق بأنك لا تهتمّ بمن ينزعج عندما تقلّده؟

فقط عندما يتجرّأ أحد على بلدي الكويت، بالنسبة لي الكويت خط أحمر ولا أقبل أن يتطاول أحد عليها... أنا فنان وسلاحي التمثيل.

سجّلت حضوراً سينمائياً مميّزاً في مصر؟

تربطني علاقة صداقة مع العديد من النجوم المصريين مثل محمد هنيدي، أشرف عبد الباقي. ومساحة الأدوار التي قدّمتها في السينما المصرية هناك من يعتبرها صغيرة، إلا أنني مقتنع بها ووجهة نظري أن أمثّل الكويت في كافّة المحافل والدول، حتى أنني شاركت في فيلم هندي كضيف شرف.

ماذا يعني لك الفن؟

الفن ليس فقط شهرة وإنما سلاح. قدّمت أعمالاً عدّة ذات طابع سياسي تتمحور حول حب الوطن، وعندما قدّمت إرهابيات ومسلسل «شارون» كان ذلك رداً على حرق علم الكويت في فلسطين لأوصل رسالة مفادها أن الكويت مع القضية الفسطينية، ويؤلمني عندما أشاهد امرأة تجاوزت الستين يتطاول عليها جندي صهيوني.

ما جديدك خلال الفترة المقبلة؟

أستعدّ للمشاركة في بطولة فيلم مصري ومازلت في طور قراءة النص، على أن أحسم أمري منه خلال الأيام المقبلة وسأكشف كافّة التفاصيل حينها.

 

داود ووسائل التواصل الاجتماعي

ماذا عن علاقتك بوسائل التواصل الاجتماعي؟

ضحك قائلاً: ألجأ لأبنائي وأستعين بهم في مواقع التواصل الاجتماعي، وليس لدي حساب رسمي سوى في «الانستغرام» وبقيّة تلك الحسابات لأشخاص وهميين ليس لي علاقة بهم. وبالنسبة للتجريح أو الإساءات، لا أردّ عليها وألجأ إلى البلوك والحظر.

سمعنا عن مقاضاتك لعدد من الأشخاص بالفترة الأخيرة؟

 بطبيعتي متسامح ولا ألتفت إلى الشائعات أو الانتقادات، ولكن هناك خطوط حمراء لا أسمح بتجاوزها إذا وصلت الإساءات إلى بلدي وعائلتي والتشكيك في وطنيّتي. وفي الفترة الأخيرة، ظهرت الكثير من الاتهامات الباطلة لي في وسائل التواصل الاجتماعي تعاملت معها قانونياً عبر المحامي حسين العصفور الذي قام بدوره بمقاضاة المسيئين لي، ونحن في بلد قانون ومؤسسات وكل سيأخذ جزاءه من القضاء الكويتي العادل

 

أتطلع لأن أتشارك وطارق العلي في عمل قريباً

كيف هي علاقتك بزملائك من نجوم الكوميديا ولاسيما طارق العلي وحسن البلام؟

بداية، كلاهما رفيق درب وزاملتهم في أعمال عدّة وكان آخر تعاون مع العلي منذ فترة قريبة وأتطلّع لأن نتشارك في دراما أو مسرح قريباً. علاقتي بهما جيدة وطيّبة وأتمنى لهما التوفيق

في مؤتمر "ذا فويس" شيرين أخطأت واعتذرت من عاصي وكاظم الساهر للصحافيين:"اكتبوا ضميركم"

أنا والد ديمقراطي

لنتطرّق إلى داود حسين الإنسان، كيف يتعامل مع الأبناء؟

أنا والد ديمقراطي أستمع إليهم وأناقشهم. وكثيراً ما أنصت إلى رأيهم تجاه أي عمل أقوم به. لهم مكانة كبيرة في نفسي، وعلى قناعة أن هذا الجيل لديه من الطموح والآمال والهمّة ما يكفي للوصول إلى هدفه.

كيف هي علاقتك مع أبنائك؟

هم أصدقائي في المقام الأول، أحرص على استقصاء آرائهم تجاه أعمالي وأستمع إلى انتقاداتهم ولاسيما في ما قدّمت من قبل. وجهة نظرهم مختلفة كونهم ينتمون إلى جيل آخر لديه رأي وتوجّه واهتمامات خاصة به.

وأنا والد ديمقراطي أستمع إليهم وأناقشهم وكثيراً ما أنصت إلى آرائهم تجاه أي عمل أقوم به. لهم مكانة كبيرة في نفسي وعلى قناعة أن هذا الجيل لديه من الطموح والآمال والهمّة للوصول إلى هدفه.

 

تابعوا أيضاً:

أخبار المشاهير على مواقع التواصل الإجتماعي عبر صفحة مشاهير أونلاين

ولمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من مقابلات

X