مشاهير /مشاهير العرب

«سيدتي» تكشف أسباب تراجع نجومية الفنان السعودي على الشاشة الخليجية

بعد أن كان الممثل السعودي حاضراً بقوة في أغلب القنوات الخليجية، ها هو يفقد بريقه ويغيب عن الفضائيات الخليجية بل والدراما الخليجية بشكل كبير، حتى أنه بات لا يجد له مكاناً في التلفزيون السعودي.
"سيدتي" تكشف أسباب فقدان الممثل السعودي نجوميته الخليجية وغيابه عن الدراما والشاشة المحلية من خلال التقرير التالي:

غيابات بالجملة
تعاني الدراما السعودية في السنوات الأخيرة من غياب عدد من النجوم سواء في القنوات العربية وحتى التلفزيون السعودي، وذلك بالتوازي مع قلة الأعمال الدرامية التي تم إنتاجها في الأعوام الماضية.
وخلال عام 2015 غاب عن الدراما السعودية والقنوات الخليجية نجم الكوميديا فايز المالكي، إذ اكتفى بالظهور في برنامج «أنت الفايز مع فايز» في رمضان على شاشة الـ mbc، وكان آخر أعماله مسلسل «خميس بن جمعة» على شاشة «روتانا» خليجية في رمضان 2014، ويعدّ المالكي من أهم النجوم الذين يقدمون أعمالهم في الموسم الرمضاني في السنوات الماضية سواء من خلال سلسلة أجزاء مسلسله «سكتم بكتم» أو «بيني وبينك» وغيرها.
والنجم ناصر القصبي لم يقدم منذ توقف نجاحاته السابقة في الدراما السعودية في «طاش ما طاش» قبل ما يزيد عن أربعة أعوام سوى عمل واحد هو «أبو الملايين» مع الفنان عبدالحسين عبدالرضا، ومسلسل «سيلفي» خلال رمضان الفائت.
أما النجم عبدالله السدحان فقد غاب عن الدراما في 2014، إلا أنه قدم خلال السنوات الأربع الأخيرة ومنذ توقف «طاش» مسلسل «طالع نازل» على شاشة دبي، إضافة إلى «هذا حنا» و«منا وفينا» على التلفزيون السعودي.
كما غابت درامياً النجمة ريم عبدالله التي قدمت في 2014 المسلسل البدوي الأردني «رعود المزن» أمام الفنان ياسر المصري، والذي عرض على شاشة mbc، وقبل ذلك قدمت بطولات لأعمال في الخليج، ولكن في الفترة الأخيرة قلّ تواجدها حتى في الدراما المحلية.
وكذلك الحال بالنسبة للفنان فهد الحيان الذي غاب عن القنوات الخليجية منذ سنوات بعد تواجده في قناة دبي بـ«غشمشم» لعدة أجزاء و«هشتقة» في «روتانا خليجية»، ولم يقدم أعمالاً في التلفزيون السعودي منذ عامين سوى مشاركته في عدة حلقات ضمن مسلسل «منا وفينا» الذي عُرض في رمضان الماضي.
وأيضاً، يغيب الفنان يوسف الجراح الذي شارك في بطولة عدد من حلقات «سيلفي» في 2015، والفنان محمد العيسى الذي شارك في بطولة مسلسل «منا وفينا» على التلفزيون السعودي، والفنان راشد الشمراني الذي يشارك في تقديم أعمال على استحياء في السنوات الأخيرة.

ما بين مؤيد ومعارض
أشار الفنان خالد سامي إلى أن بعض الفنانين وعلى مدار سنوات، مثل: ناصر القصبي، عبدالله السدحان، فهد الحيان، حسن عسيري، وجدت أعمالهم مساحة مميزة خارج التلفزيون السعودي، مبيناً أن الأمر لا يعتمد على الفن وإن كانت هناك بعض الملاحظات على النص والتكرار فقط، بل والتسويق أيضاً، وهو ما يفتقده الفنان والمسلسل السعودي على مستوى الخليج.
وتابع سامي: «أعتقد أن الفنانين السعوديين الموجودين في الخليج أدوا أعمالهم بشكل جيد، ومنهم: ناصر القصبي، عبدالله السدحان، عبدالمحسن النمر، إبراهيم الحساوي، وغيرهم».
أوضح الفنان فهد الحيان أن الفنان السعودي نجم في القنوات المحلية وفي الفضائيات الخليجية، مبيناً أنه قدم الكثير من الأعمال على الشاشات الخليجية وأنه في طور التعاقد مع إحدى القنوات بالخليج لتقديم عمل درامي في رمضان المقبل، ولكنه رفض كشف تفاصيل العمل أو القناة حتى توقيع الاتفاق بينهما. وشدد الحيان على أن عودة البطولة الجماعية للمسلسلات السعودية في الفترة المقبلة ستعطي زخماً للدراما المحلية وترفع من أسهم النجم السعودي في ظل تنافس النجوم لتقديم الأفضل، مما يسهم في عودة الدراما السعودية للواجهة بقوة بعد سنوات من التراجع النسبي.
رفض الفنان حبيب الحبيب الحديث عن فقدان النجم السعودي بريقه في الخليج، مبيناً أن هناك عدداً كبيراً من الفنانين شاركوا في بطولات أعمال خليجية وعربية، وذكر أنه شارك في السنوات الأخيرة في بطولة عدة مسلسلات في الدراما الخليجية وحققت نجاحاً كبيراً، ومنها: «واي فاي»، «سيلفي»، وغيرهما من الأعمال، وشدد على أن الممثل السعودي مطلوب خليجياً وبقوة. وأبان الحبيب أن قلة الأعمال الدرامية لا تصب نهائياً في مصلحة تطور مستوى الدراما المحلية، بل تعيق تقدم الحركة الفنية، موضحاً أن إنتاج عدد أكبر من الأعمال الدرامية يسهم في الارتقاء بالمستوى الفني، لاسيما بالنسبة للممثلين، كما يعمل على تلافي الأخطاء، والاستفادة من خبرات النجوم والفنانين والمخرجين الكبار.
قال المخرج ضيف الحارثي: «حرصت القنوات الخليجية في السنوات الماضية على استقطاب النجم السعودي وإعطائه مساحة على شاشاتها خاصة في الموسم الدرامي الأهم شهر رمضان المبارك، وهذا الحرص ليس لتميز الفنان السعودي فقط، بل لجذب الجمهور السعودي أيضاً؛ لأنه يمثل شريحة كبيرة من الجمهور الخليجي، وبالتالي استقطاب المعلن السعودي، ولكن المشكلة أن النجم السعودي كان ولازال مصراً على تكرار أخطائه التي ارتكبها في التلفزيون السعودي، وهي أن يشارك بعمل لنجم واحد».
وأضاف: «عندما تم تصدير تجربة النجم السعودي للخليج ودخل مضماراً مفتوحاً بشكل أوسع وتجربة فنية أكبر بنضج إنتاجي، انكشف الفنان السعودي بما يقدمه من عمل هو بطله ونجمه الأوحد ومنتجه، كذلك فالنجم السعودي يدخل عملاً «مفصلاً» على مقاسه في النص والإخراج، حيث تكون كل المشاهد وزوايا الكاميرا له وحده لفرد عضلاته، ففشل النجم السعودي أن يواجه زخم نجوم الخليج في الدراما الكويتية العريقة أو حتى الدراما الإماراتية الجديدة صاحبة التجربة الأصغر عمرياً من السعودية، وأدرك نجوم السعودية أن العمل يحتاج لأكثر من نجم وفنانين بأدوار مساندة وممثلين صاعدين من الشباب لمزيد من الإبداع من خلال المساحات التمثيلية المفتوحة للفنانين، وهذا الأمر يتيح للعمل فرصة النجاح مثلما يحدث في الأعمال الخليجية والعربية. وقد ظهرت في الفترة الأخيرة أعمال ذات صبغة عربية ناجحة بتوليفة من نجوم مصر وسورية ولبنان والخليج. وأبان ضيف أن أغلب نجوم السعودية مصرون على تكرار الخطأ في تجربة النجم الأوحد، رغم أن جميع الأعمال الدرامية الناجحة في السعودية تعتمد على أكثر من نجم، مثل: «طاش ما طاش» لناصر القصبي وعبدالله السدحان، و«إخواني أخواتي» لفايز المالكي ومحمد العيسى، متمنياً أن يتم حل هذه المشكلة ويبتعد التلفزيون السعودي عن أعمال النجم الأوحد».
أوضح الفنان محمد العيسى أن الممثل والنجم السعودي له وضعه ومساحته الكبيرة في الدراما الخليجية، وأن حرص أغلب النجوم على أن يكونوا أبطالاً ومنتجي أعمالهم مع قلة الأعمال السعودية في الفترة الأخيرة على التلفزيون السعودي وبعض الفضائيات ربما أسهم في تراجع النجومية بعض الشيء. وأشاد العيسى بالاتجاه لتقليل المسلسلات السعودية العام الماضي لرفع مستوى الجودة والعودة بالدراما المحلية إلى توهجها الذي فقد منذ سنوات.
أشار المنتج خالد المسيند إلى أن عودة النجم السعودي للتألق في القنوات الخليجية لن يأتي إلا من خلال نجاحه وتألقه في تلفزيون بلده أولاً، معتبراً أن الاتجاه لتقليل المسلسلات في الدراما المحلية العام الماضي والفترة القادمة سيتيح التركيز على الأعمال الدرامية ذات القيمة والمستوى الفني العالي؛ لتطوير الدراما المحلية من خلال الاعتماد على نصوص جيدة وبطولات جماعية وتجميع للنجوم في أعمال قليلة ضمن رؤية إخراجية فنية احترافية مع إنتاج سخي يراعي المعايير الفنية المعروفة.
أكد الفنان إبراهيم الحساوي أن الممثل السعودي متواجد بشكل مميز في الدراما الخليجية، وذلك بدليل مشاركته وغيره من الممثلين في بطولة العديد من الأعمال الخليجية، مبيناً أنه ربما لم تتح في العامين الأخيرين الفرصة الكبيرة للمسلسلات السعودية في العرض خليجياً، واعتبر أن ذلك ليس دليلاً على خفوت نجم الفنان السعودي.

تابعوا أيضاً:

أخبار المشاهير على مواقع التواصل الإجتماعي عبر صفحة مشاهير أونلاين

ولمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

X