أسرة ومجتمع /شخصية اليوم

القبلة الأبوية التي أثارت مشاعر الإماراتيين والعرب

قبلة أبوية من الشيخ محمد بن راشد لفاطمة النعيمي
فاطمة النعيمي

قبلة الأب على رأس ابنته، هكذا كان الشعور الأبوي والبادرة التشجيعية التي منحها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لمن تميزت و فازت بالمركز الأول على مستوى دولة الإمارات في مشروع تحدي القراءة العربي.
من هي؟
فاطمة النعيمي، طالبة إماراتية في الصف الثاني عشر في أكاديمية رأس الخيمة الأميركية للبنات، لم يتجاوز عمرها 17 عاماً، تنافست مع أكثر من 160 ألف طالب من 828 مدرسة، أتموا قراءة خمسة ملايين كتاب خلال العام الدراسي الجاري، لتقرأ فاطمة 56 كتاباً متنوعاً.
فاطمة عشقت القراءة منذ الصغر، عندما كان والداها يقرآن لها القصص قبل النوم، وعندما بلغت السابعة من عمرها وانتقلت إلى الصف الثالث بدأت في قراءة الكتب الإنجليزية بمفردها و بدأت في شراء كتب التاريخ والأدب، والبحث عن الكتّاب المشهورين لقراءة أفكارهم. وعندما كبرت قليلاً بدأت تشعر بحب اللغة العربية، وقرأت لفطاحلة الأدب العربي مثل نجيب محفوظ ويوسف زيدان، وغيرهما.
وعن عاداتها المحببة فهي تقرأ شهرياً من أربعة إلى خمسة كتب باللغتين العربية والإنجليزية، وفي بعض الأيام تقرأ كتاباً من 400 صفحة في أوقات الفراغ.
وذكرت فاطمة في أحد تصريحاتها أنها ترجو أن تمثل الدولة في أي مجال قد تكون مبدعة فيه، خصوصاً القراءة والثقافة، كما تحلم بالتخصص في مجال الهندسة بعد التخرج من الثانوية العامة عبر الالتحاق بجامعة نيويورك في أبوظبي.
وكان من ضمن الذي دونه الشيخ محمد بن راشد في حسابه على الفيس بوك: ((سعدت بتكريم وتقدير الأولى فاطمة النعيمي.. تحدي القراءة حقق قفزة في ثقافة ومعارف أبناءنا، وعندما يقرأون 5 مليون كتاب كل عام فالقادم أجمل وأفضل في دولة الإمارات بإذن الله، لدينا حلم بتخريج أجيال مثقفة واعية متسامحة وقادرة على صنع مستقبل مختلف، ونصيحتي لكل معلم ومربي ومسؤول في مدارسنا أن لا يتخلوا عن هذا الحلم)).

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X