أسرة ومجتمع /أنت و العمل

هل يحتاج تغيير مكان العمل إلى شجاعة؟

يسعى الكثير من الموظفين والموظفات إلى تغيير مكان عملهم، ويبحثون عن مكان آخر للعمل به مع الاحتفاظ بطبيعة العمل، والبعض يكون جريئاً ويتخذ القرار بكل شجاعة، ويقدم استقالة ويشد رحاله إلى مكان آخر، بينما يتردد آخرون ويشعرون بأن هذا القرار هو مصيري ويحتاج إلى شجاعة وجرأة.

يرى عبدالله عبدالعزيز الرصيص "مدير الموارد البشرية في مجموعة الرؤيا" أن الكثير من الموظفين والموظفات يرغبون بتغيير مكان العمل، وقد يكون الاستقرار بمكان آخر أفضل، ولكن ما يؤخرهم عن تنفيذ رغبتهم هو تخوفهم من الإقدام على هذه الخطوة بسبب الخوف من الفشل وعدم التأقلم في بيئة العمل الجديدة، ولكن عليهم قبل أن يقبلوا على هذه الخطوة التغلب على المخاوف من العمل الجديد، والاعتراف بوجود تغيير يجب قبوله والتعامل معه على أنه واقع ومكان يجب النجاح فيه وإثبات الذات، وقد يشعرون بالقلق في البداية، لكن أنصحهم بالتعاون مع الزملاء الجدد في العمل لإزالة الخوف، وأحياناً بداية التغيير تكون غير مريحة، لكن بعد مرور الوقت يشعرون بالتحسن، خاصة إذا كانت توقعاتهم عن هذا التغيير واقعية، ويجب محاولة التعامل بكل عقلانية والتركيز على العمل رغم المخاوف الداخلية التي تصاحبهم، كذلك عليهم إذا أرادوا أن يغيروا مكان عملهم أن يتحلوا بروح الجرأة والشجاعة ومواجهة أي عقبة تواجههم، وباعتقادي أن الفرصة ستكون أقوى لهم في التغيير للأفضل عندما تتوافق استعداداتهم وتأهيل أنفسهم مع الفرص المتاحـة لهم في العمل بنفس وظيفتهم ولكن في مكان آخر، وعليهم أن يطوروا من أنفسهم في مجال وظيفتهم، ويستعدوا لمواكبة تطورات العمل الجديد والتأقلم معه".

وأضاف: "إن تغيير مكان العمل أمر لابد أن يمر به أي موظف يرغب بتحسين وضعه والبحث عن الأفضل، وعليه أن يحافظ على علاقته بزملاء العمل القديم والتعرف على زملاء العمل الجديد، والبحث عن تفاصيل أكثر تتعلق بطبيعة المكان الجديد من إدارة وزملاء حتى يتسنى التأقلم معهم والتحدث عن مخاوفه من الانتقال إلى العمل الجديد لمن حولهن، لأنه لابد أن يتلقى نصائح جيدة تفيده، فالتعامل مع المجهول أحياناً أمر غير محبب ويثير الكثير من الخوف والفزع، وأحياناً يكون الموظفون في منتهى الجرأة لتغيير مكان العمل، ولكن سرعان ما يخافون، لذلك عليهم تقييم أنفسهم، وإعادة الثقة بمهاراتهم وقدراتهم، واستغلال خبراتهم، والمحافظة على الإيجابية في تصرفاتهم، والمشاركة والتأقلم مع الزملاء الجدد، فجميعهم معرضون لأي سبب يؤدي إلى ترك مكان العمل والانتقال إلى مكان آخر، وتغيير الأماكن يشعرنا بالمتعة، والانتقال إلى مكان آخر يكسبنا معرفة الأصدقاء الجدد، وكسب المزيد من العلاقات الاجتماعية التي ستفيدنا مستقبلاً، كذلك اكتساب خبرات غير متواجدة في العمل السابق، وطرق جديدة بطبيعة العمل، وتخطي حدود الروتين المحيط بالموظف وكسره، وتحسين الحالة المادية، وتجربة مكان جديد ونفس الوظيفة ستكون مختلفة وممتعة، والمهم المتعة وتجربة الأشياء الجديدة، ومحاولة البحث عن الأفضل دائماً، كذلك محاولة تكرار تغيير مكان العمل إذا لزم الأمر مرات عديدة".

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X