أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

توفي حزناً على فراق شقيقه

توفي المواطن بعد 3 أيام فقط من وفاة شقيقه
توفي حزناً على فراق شقيقه
لم يتحمل صدمة وفاة أخية

من المعلوم أن الأخ لا يعوض، فهو السند الحقيقي، لذا فإن فراقه من أصعب الأمور على النفس، التي لا تنسى تلك التفاصيل الجميلة والذكريات الرائعة معه ،وفي واقعة مؤلمة شهدتها مدينة الدمام في السعودية، توفي مواطن حزناً على وفاة شقيقه الأصغر.
في التفاصيل، لفظ مواطن (39 عاماً) أنفاسه الأخيرة في مدينة الدمام حزناً على وفاة شقيقه الأصغر، حيث لم يستطع تقبل خبر وفاته، الذي نزل عليه كالصاعقة، ليلحقه بعد 3 أيام فقط من رحيله. بحسب "الوكالات".
وقد توفي المواطن نايف الصنيدح بعد 3 أيام فقط من وفاة شقيقه الذي عانى طويلاً من المرض، حيث حضر بعد انتهاء مراسم العزاء، وسأل والدته عن حقيقة وفاة شقيقه لتؤكد له الأمر المؤلم، ليقع الشاب على الأرض باكياً بشدة على فراقه، لكنه لم يتحرك من مكانه، ليكتشف ذووه أنه توفي هو الآخر حسرة على شقيقه.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X