أسرة ومجتمع /شباب وبنات

هناك من يطاردك.. إلى من تلجئين؟

عدم التعرض للمتحرش
مصارحة معلمتك المفضلة أو إدارة المدرسة
عدم السير منفردة
مصارحة الأم

كونك فتاة فقد تكونين ضحية لأحد المتحرشين أو لتتبع أحد الأشخاص لك، ويدوم ذلك الأمر لعدة أيام وأحياناً أشهر، مما قد يثير الرهبة في نفسك والخوف والقلق، فأنت لا تدرين كيف سوف ينتهي الأمر؟ وقد يزداد الأمر سوءاً في حالة قيام الشخص بالتحرش الجسدي، مما قد يضعك في موقف شديد الحساسية، وتحتارين كثيراً إلى من تلجئين لحساسية الموقف؟

ونظراً لارتفاع عدد حالات التحرش في الآونة الأخيرة، فسوف يكون عليك مواجهة أسرتك بالحقيقة في حال حدوث هذا الأمر أو طلب المساعدة من أحد الأصدقاء والمقربين إليك، وهنا نستضيف الأخصائية النفسية سارة القثمي لتوضح بعض النقاط الهامة.

بداية تقول القثمي: لقد لجأت بالفعل بعض الفتيات لي لأخذ المشورة في قيام بعض الشباب بمضايقتهن ومطاردتهن ذهاباً وإياباً، مما شكل لهن هاجساً وخوفاً، وبعضهن لا يدرين كيفية التصرف في ذلك، فتلجأ بعضهن لي؛ نظراً لطبيعة عملي، ومن خبرتي العملية كونت بعض النقاط الهامة التي يجب على الفتيات اتباعها في تلك الحالة، ومنها:

1- إخبار المعلمات: العديد من الفتيات يخجلن من مصارحة ذويهن بهذا الأمر، وقد يخشى البعض الآخر ردة فعلهم، لذلك أنصح في تلك الحالة بمصارحة معلمتك المفضلة أو إدارة المدرسة؛ نظراً لما لديها من خبرات مسبقة في تلك القضايا، حيث تستطيع مساعدتك على أكمل وجه دون أن يصيبك أي ضرر.

2- عدم التعرض للمتحرش: من أكثر النقاط التي أشدد عليها عدم قيام الفتاة بدور البطولة ومواجهة من يضايقها وجهاً لوجه، فقد يكون الأمر خارج الحسبان، وقد تقعين فريسة بين مخالبه، كما قد يدفعه ذلك لمضايقتك بصورة أكثر من السابق، وقد تتعرضين للإيذاء الجسدي أو اللفظي، لذلك اجتنبي تماماً هذه المواجهة الفاشلة.

3- مصارحة الأم: إذا كنت خجولة بالدرجة التي تدفعك لعدم مصارحة معلماتك أو أصدقائك أو حتى أحد أقاربك، فمن المفضل أن تقومي بمصارحة والدتك بالأمر، فهي تمتلك الحكمة اللازمة لحمايتك من تلك المضايقات، كما يمكنها إخبار والدك، والذي بدوره سوف يقوم بوضع حد لتلك التجاوزات.
عدم السير منفردة: من أهم القواعد التي أنصح بها الفتيات عدم قيامهن بالسير منفردات في الطرقات، خاصة إذا كنّ يتعرضن إلى ملاحقات مستمرة، فمن الأفضل اصطحاب صديقة أو أحد الإخوة، وفي حالة الضرورة القصوى تجنبي السير في الأماكن المظلمة والمنعزلة، واجعلي خط سيرك دائماً في الطريق العام.


تكشف الدراسات أن نسبة التحرش في الوطن العربي تزداد بصورة مخيفة، حيث أن هناك من يعانين يومياً من تلك الظاهرة المخيفة، والتي تؤرق العديد من الفتيات، سواء بالمعاكسات الكلامية أو التلفظ بألفاظ نابية أو الملاحقة والتتبع والمعاكسات بغض النظر إذا كانت الفتاة محجبة أم لا، كما أن الفتيات المنتقبات لم يسلمن من ذلك الأمر، والعديد من الشباب يتربصون لفتيات المدارس لملاحقتهن فور انتهاء يومهن الدراسي، وهناك أرقام مخيفة تشير إلى تعرض العديد من الفتيات للخطف والاغتصاب في الوطن العربي، لذلك عليك عدم الاستهانة بالأمر في حال قيام أحدهم بملاحقتك أو مضايقتك، وعليك اللجوء سريعاً لإخبار من يستطيع مد يد المساعدة لكِ.

 

هل لديك سؤال حول هذا الموضوع أو غيره؟ تواصلي الآن مع فريق "للبنات فقط" عبر.. [email protected] . ولا تترددي بطلب مواضيع معينة أو مناقشة قضايا تهمك فلدينا كل ما تبحثين عنه.  

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X