أسرة ومجتمع /شخصية اليوم

نصير شما فنان السلام من اليونسكو

نصير يستقبل الورد من جمهوره
نصير شما يعزف ويعلم ويؤلف تاريخ الشعوب المقهورة ووجع المطحونين
هكذا تحدث عنه الإعلام
يعزف العراق
مع منى الشاذلي يروي قصة مقتل شقيقته في العراق
رأس مهموم بالمظلومين
متأملاً حال الوطن الجريح
يتحدث مع منى الشاذلي
وتغني لطيفة من ألحانه

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة «اليونسكو»، أن المديرة العامّة للمنظمة، إيرينا بوكوفا، منحت الملحن وعازف العود العراقي، نصير شمه، لقب «فنّان اليونسكو للسلام» خلال حفل نظّم في مقرّ اليونسكو مؤخراً.


وقد جاء تكريم شمه تقديراً لالتزامه في دعم التربية الموسيقيّة للشباب لا سيّما من يعيش منهم في مناطق الصراع، بالإضافة إلى جهوده التي لا تنضب من أجل تعزيز السلام من خلال عروضه الموسيقيّة والتزامه بالمثل العليا للمنظّمة وأهدافها الإنسانية.


رسالة نصير شمه وفنانو اليونسكو
يعكف فنانو اليونسكو، وسيسير على دربهم نصير شمه كما صرح بعد تكريمه، على تعزيز ودعم رسالة وبرامج اليونسكو، وتتعاون اليونسكو مع هذه الشخصيّات المميّزة من أجل زيادة وعي الجمهور بقضايا التنمية الرئيسة، وبالدور الذي تضطلع به المنظمة في هذه المجالات، وسيعمل نصير شما بوجه خاص على دعم نشاطات المنظّمة المعنيّة بالتعليم من أجل السلام والمحافظة على التراث الثقافي في العراق والمنطقة التابعة لرعاية المنظمة.


من هو نصير شما؟
نصير شمه من مواليد مدينة الكوت في العراق عام 1963، ويعد من مشاهير مجال العزف على العود والتلحين الموسيقي للأفلام وعلى التلفاز وفي المسرح، وأكمل دراسته الجامعيّة في معهد الدراسات الموسيقيّة في بغداد، ويشغل حاليّاً منصب رئيس بيت العود العربي في القاهرة، وقد عمل مع مجموعة من الفنانين المشهورين في الغرب مثل عازف الجاز الأمريكي وينتون مارساليس.


زرياب العراق وبيت الأوتار الثمانية
هكذا أطلق عليه حيث عزف شمه على عود ذي أوتار ثمانية، فكان كمن يعزف على ثلاثة أعواد دفعة واحدة تحقيقاً واقعياً لنتاج كان في مخطوط للفارابي عمره ألف عام، وكان يعزف بيد واحدة، ولذلك فيمكن القول إن نصير شما قد أبدع في مجال العزف، إضافة لإبداعه في مجال الرسم الشعر؛ حيث كانت له قراءات موسيقية في شعر درويش والجواهري والنواب وطلال حيدر.


المعلم
علّم نصير شما طلابه كيف يحلمون قبل أن يعلمهم كيف يعزفون، وعلمهم حب المدن التي سكنته، ولذلك فقد ألف موسيقاه التي تتغنى بالبلاد، فغنت من ألحانه كبار المطربات مثل الفنانة لطيفة، ولكن الحقيقة أن نصير ليس له أي توجه سياسي سوى أنه يحب الإنسانية والخير والسلام، فلذلك كان لابد من أن يحصل على هذه الجائزة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X