فن ومشاهير /مشاهير العالم

نجمات عالميّات لمعن في المجال الإنساني

شاكيرا
أوبرا وينفري
سيلينا جوميز
تشارليز ثيرون
كاتي بيري
أودري هيبورن
نيكول كيدمان

الإنسانيّة بمفهومها العام تعني أن يساعد الإنسان أخاه الإنسان. وأسمى أنواعها هي مساعدة المحتاج أينما وُجد. وفي هذه المقالة سنقدّم لكم نجماتٍ سطعنْ في هذا المجال إلى جانب عملهِنَّ، ولم يكنَّ يوماً فقط نجمات على رصيف الشهرة.

وكما معلوماً فإنّ باستطاعة المرأة أن تقوم بمهامّ عدّة في الوقت عينه، وأن تنجح في أغلبها كي لا نبالغ ونقول جميعها، واليوم نحن نسلّط الضوء على إنجازات المرأة في يومها، خصوصاً في الشقّ الإنساني، لأنه حين توجد الإنسانية تبلغ المرأة ذِروة أنوثتها.

1-أودري هيبورن Audrey Hepburn:

تمّ تعيينها سفيرة للنوايا الحسنة لدى اليونسف في العام 1989. وقضت 38 عاماً من حياتها تعمل معهم، وقبل وفاتها في العام 1993، مُنحت الممثّلة البريطانيّة الوسام الرئاسي للحريّة لعملها، حيث سافرت إلى كلّ من إثيوبيا، فنزويلا، تركيا، إكوادور، غواتيمالا و هندوراس، السلفادور، بنغلادش، تايلند، السودان، الصومال، كينيا، المملكة المتحدة، سويسرا، فرنسا والولايات المتحدة الأمريكيّة للعمل مع الأسر الفقيرة.

وعلى الرغم من مرضها الشديد بالسرطان إلّا أنها تابعت مهامّها الإنسانيّة، ولم تتلكّأ يوماً.

وتقول هيبورن: "الماكياج يمكن أن يجعلك جميلة الطلّة من الخارج، ولكنه لا يساعد إن كنت قبيحة على المستوى الداخلي إلا إذا كنت تأكلين الماكياج".

2-أنجيلينا جولي Angelina Jolie:

عندما نقول أعمالاً خيريّة، فإنّ أوّل إسم يتبادر إلى ذهننا هو اسم الممثّلة الأمريكيّة أنجيلينا جولي، لما لها من بصمتها الخاصّة في هذا المجال.

منذ تعيينها في العام 2001 لتكون سفيرة نوايا حسنة لمفوضية شؤون اللاجئين وحتّى الآن، وهي تُعتبر من أفضل من مُنح اللقب، حيث سجّلت لها العديد من المساهمات في هذا المجال.

فقد مَنحت ملايين الدولارات للمؤسسات التي تساعد اللاجئين، كما وقد زارت مخيّم الزعتري في الأردن في العام 2012 للاجئين السوريين، وزارت مخيّمات البقاع في لبنان في العام 2016.

وزارت غيرها الكثير من البلدان التي تُعاني من مشاكل الفقر، الجوع وأمراض الإيدز أو التي تُعنى الآن بأمور النازحين نذكر منها: إثيوبيا، تركيا، العراق، الصومال، كينيا، أفغانستان، دارفور، باكستان، كرواتيا وغيرها الكثير.

كما قامت بتبنّي ثلاثة أولاد هم مادوكس من كامبوديا، زهرة ماريلى من إثيوبيا وباكس من فيتنام.

3-شاكيرا Shakira:

كانت شاكيرا قد أسّست مؤسسة Pies Descalzos Foundation لتوفير التعليم الجيّد للأطفال المشردين والمحرومين في بلدها الأصلي كولومبيا.

بالإضافة إلى بناء مشاريع تضمن حصول الأطفال على مرافق تعليم آمنة ومجهزة جيداً، توفّر المؤسسة وجبات غذاء؛ وتعمل على إثراء التعليم من خلال الفن والموسيقى والترفيه، وتوفير الفرص الإقتصادية للأسر.

كما أنشأت المغنية الكولومية من أصل لبناني، مؤسسة Barefoot التي تنادي بتوفير التعليم للجميع في العالم، ومؤسسة مشاركة لمؤسسة ALAS، وهي حركة من الفنانين ورجال الأعمال في أمريكا اللاتينية مخصصة لتدخلات نماء الطفولة المبكّرة.

وبعد منحها لقب سفيرة النوايا الحسنة لليونيسف في العام 2003، وسّعت شاكيرا جهودها التي تبذلها للدعوة على الصعيد العالمي.

4- نيكول كيدمان Nicole Kidman:

عُيّنت الممثلة الأستراليّة سفيرة للنوايا الحسنة في العام 2006. كان برنامجها داعماً لحقوق المرأة و المساواه بين الجنسين.

واعتبرت أن العنف ضدّ المرأة هو أكثر أعمال انتهاك حقوق الإنسان انتشارًا في العالم.

وقامت بزيارة العاصمة برشتينا، لتستمع بنفسها لكل مآسي النساء هناك بعد الحرب الأهلية بالإضافة إلى زيارتها لأفريقيا وغيرها من البلدان.

وكانت قد نشرت إحصاءات الأمم المتحدة التي تُظهر بعض التقدم في هذا المجال، جاء فيها: "89 بلدًا أقرّت قوانين تعاقب على العنف المنزلي، إضافة إلى أن 100 دولة باتت تعتبر الاغتصاب جريمة، بينما تتخذ 90 دولة إجراءات ضد التحرش الجنسي و دولة93 ضد تجارة البشر".

وقد تبّنت ثالث طفل لها، بعد ولدين أيضاً بالتبني، بعد مشاركتها في فيلم "Lion"، والذي جسّدت فيه شخصية سيدة إنجليزية تتبنّى طفلاً هندياً فقد عائلته.

5-تشارليز ثيرون Charlize Theron:

بدأت الممثلة الأمريكية من أصول جنوب إفريقيّة مهامها كسفيرة للنوايا الحسنة للسلام بالأمم المتحدة في العام 2008.

وكان برنامجها يهدف إلو توعية الشباب إلى سبل مكافحة مرض المناعة المكتسبة " الإيدز " من أجل المساهمة فى القضاء عليه.

وخلال زيارتها إلى وطنها الأصلي جنوب أفريقيا، وجّهت تشارليز حديثها للشباب باعتبارهم أمل ومستقبل جنوب أفريقيا. ودعت إلى تثقيفهم بخصوص الصحة العامة وكيفية تجنب المرض.

ثيرون أيضاً عضواً في ائتلاف "GenEndit" العالمي لمكافحة "الإيدز"، الذي يسعى إلى وضع نهاية حقيقية لهذا المرض بحلول العام 20300. 

6-كاتي بيري Katy Perry:

تمّ تعيينها في العام 2013 كسفيرة للنوايا الحسنة لدى اليونيسف.

تركّز المغنية الأمريكية في أنشطتها على الأطفال واليافعين الأكثر ضعفاً، بما في ذلك أولئك الذين يعيشون في فقر مدقع والمتضرّرين من العنف وسوء المعاملة والإهمال والعالقين في خضمّ حالات الطوارئ والنزاعات.

كما قامت كاتي بزيارة إلى مدغشقر، وهي واحدة من أفقر البلدان في العالم، وجلبت إهتماماً تشتدّ الحاجة إليه لوضع الأطفال هناك.

ووجّهت الدعوة لمتابعيها الكثيرين على وسائل التواصل الإجتماعي لدعم جهود الإغاثة التي تقوم بها اليونيسف لصالح الأطفال في حالات الطوارئ، بما في ذلك المتضررين من إعصار هايان، الذي ضرب الفلبين في أوائل نوفمبر/تشرين الثاني 2013.

7-سيلينا غوميز Selena Gomez:

هي من النّجمات الشّابات اللواتي يقدّمن أعمالاً خيرية.

فتُعتبر المغنية الأمريكية، أصغر سفيرة في منظمة اليونيسيف، حيث تعمل في مجال التوعية العالمية على معاناة شعبي غانا والكونغو الديمقراطية، إضافة إلى مشاركتها مغنّي البوب Joe Jonas في إطلاق المكتب الإعلامي لمستشفى بنسلفانيا.

8- أوبرا وينفري Oprah Winfrey:

بحسب موقع "بيبول" الأمريكي فإن تبرعات مؤسسة أوبرا وينفري لدعم الأعمال الخيرية تعدّت قيمتها 40 مليون دولار.

ففي العام 1997، أنشأت الإعلاميّة أوبرا شبكة الملاك، وهي عبارة عن حملة لتشجيع الناس على مساعدة المحتاجين، نجحت خلالها في توفير 12 مليون دولار من هِبات المشاهدين، الرعاة وتبرعات المشاهير.

وافتتحت أيضاً أكاديميّتها الخيرية لتعليم الفتيات في جنوب أفريقيا قرب العاصمة جوهانسبرغ. وتبرعت بعشرة ملايين دولار لإقامة تلك الأكاديمية، من أجل تعليم متطور للفتيات اللاتي أظهرنَ تفوقاً في الدراسة الأساسية، ولديهنّ المهارات للتفوق في الدراسات الأكاديمية، لكن فقر عائلاتهِنّ يمنعهُنّ من مواصلة الدراسة.

ومن خلال برنامجها الحواري الأشهر في العالم "Oprah Winfrey Show" تسلّط الضّوء على أهمّ قضايا المجتمع والقصص الإنسانيّة التي تلامس القلوب.

ومُنحت في العام 2011 جائزة الأوسكار للإنجازات الإنسانية المعروفة بجائزة "جون هيرشولت".

يّذكر أنّ لقب سفير النوايا الحسنة هو لقب دبلوماسيّ تشريفيّ تكليفيّ، يُمنح لمشاهير العالم وأفضلهم، للاستعانة بشهرتهم وقدرتهم في التأثير على المجتمع، وذلك من أجل حلّ قضايا المجتمع المختلفة، سواء أكانت قضايا سياسيّة، أو قضايا اجتماعيّة، أو قضايا إنسانيّة، أو حتى قضايا صحيّة، أو قضايا اقتصاديّة، وغيرها، حيث يكون هدفهم نشر الوعي والفهم وزيادة الدعم للقضايا التي يتبنّونها، سواء أكانت دوليّة، أو إقليميّة، أو حتى محليّة في نطاق بلدانهم.

تابعوا هاشتاق  #كوني_أنتِ الذي أطلقته سيدتي لمناسبة يوم المرأة العالمي على مواقع التواصل الاجتماعي فايسبوك و تويتر وانستقرام وسناب شات .

 

 

 

 

لمشاهدة أجمل صور مشاهير العالم زوروا أنستغرام سيدتي

 

ويمكنكم متابعة آخر أخبار مشاهير العالم عبر تويتر "سيدتي فن

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X