اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

بصمات مضيئة للمرأة السعودية في المحافل الدولية

الإعلامية سميرة عزيز
الطالبة السعودية رزان فرحان العقيل
البروفيسورة ناجية عبدالخالق الزنبقي
الطبيبة السعودية دينا الطيب
الدبلوماسية السعودية سارة باعشن
6 صور

قال الكاتب الروماني شيشرون: "المرأة كوكب يسطع في الليل، فيبدد ظلام المجتمع"، وطبقت مقولته المرأة السعودية بكتابة وعودها على صفحات من الثقة والجدارة التي صقلت بماء الذهب لتبرق في المحافل الدولية، حيث شهد العالم سطوع كوكبة يستضاء بها من إنجازات سعوديات حملن شعار "خدمة المجتمع والوطن" لتبرق أسماؤهن عالمياً.

"سيِّدتي" رصدت أشهر النجاحات والبصمات المضيئة التي حققتها المرأة السعودية مؤخراً في المحافل الدولية:

· أول سعودية في مجلس أمناء جامعة "تافتس" الأمريكية
في إنجاز يعد سابقاً من نوعه، اختيرت الطبيبة السعودية دينا الطيب في بداية هذا العام عضوة في مجلس أمناء جامعة "تافتس" في الولايات المتحدة الأمريكيَّة، والتي تعد واحدة من أبرز الجامعات الأمريكيَّة، كما تم اختيارها في الأكاديميَّة الأمريكيَّة لعلوم اللثة كعضوة في اللجنة الأكاديميَّة، وذلك نظير سجلها العلمي والعملي الحافل الذي تميزت به.

نالت ابنة مدينة جدة درجة البكالوريوس في علوم الفم الأساسية والسريرية في مجال طب وجراحة الفم والأسنان من جامعة الملك عبدالعزيز، ثم درجة الماجستير في علوم الفم الأساسية والسريرية من كلية طب الأسنان في جامعة "تافتس" في أمــريــكـا، وتشغل حالياً منصب محاضرة في جامعة الملك عبدالعزيز في كلية طب الأسنان قسم علوم الفم الأساسية والسريرية شعبة بحث ما حول السن، وهي أستاذة زائرة في جامعة "تافتس" في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تخدمُ حاليّاً في المجلس الاستشاري لطب الأسنان ولجنة طب الأسنان في جامعة "تافتس"، ولها الكثير من النشاطات ضمن رابطة خريجي كليَّات طب الأسنان.

· سعودية تنال جائزة أفضل مخترعة دولية
نالت البروفيسورة ناجية عبدالخالق الزنبقي جائزة أفضل امرأة مخترعة في معرض (KIDE, 2016) المقام في مدينة كوشنج، كما حصلت أعمالها الخمسة المشاركة بها على ثلاث ميداليات ذهبية وفضيتين، وحصلت أيضاً على ميدالية ذهبية في تايلاند، وشهادة رائدة الاختراع في ماكو الصينية، وقد شارك في المعرض ٢٦ دولة، كما شارك أكثر من ٥٠٠ اختراع في المنافسة برعاية المنظمة الدولية.

ليس جديداً على الزنبقي نيلها للجوائز الدولية، فهي عرفت بسجلها المشرف العالمي، حيث أنها أول دكتورة سعودية تشغل منصب نائبة مدير مركز التقنيات متناهية الصغر "النانو" في جامعة الملك عبدالعزيز، وتم تقييمها كواحدة من أفضل عشرة باحثين على مستوى العالم، وأسهمت أبحاثها العلمية في الوصول إلى مستخلصات علاجية للقضاء على بعض الأمراض الطفيلية، وهي حاصلة على براءتي اختراع، ولديها أربعة ابتكارات في مرحلة التسجيل، ونالت ميداليات محلية وإقليمية وعالمية.
كما تشغل حالياً منصب أستاذة علم الطفيليات في شعبة علم الحيوان بقسم علوم الأحياء في جامعة الملك عبدالعزيز في جدة، وهي المشرفة العامة على مركز الموهوبات، ونائبة مدير مركز التقنيات متناهية الصغر في جامعة الملك عبدالعزيز، ورئيسة شعبة علم الحيوان بقسم علوم الأحياء.

· دبلوماسية سعودية بمناخ الأمم المتحدة
تم اختيار الدبلوماسية السعودية سارة باعشن لتكون رئيسة مشاركة في الأمم المتحدة لتغير المناخ، ليسجل ذلك ضمن إنجازاتها الدولية، وهي تحمل شهادة البكالوريوس في نظم المعلومات الإدارية، وحاصلة على درجة الماجستير في الشؤون الدولية والسياسة الاقتصادية الدولية من جامعة كولومبيا، وعملت في العديد من المنظمات على مدى 12 عاماً، كما أنها من أوائل السعوديات اللواتي اقتحمن عالم الدبلوماسية فيما يتعلق بسياسات تغير المناخ، وقد مثلت وطنها في عدة محافل في الأمم المتحدة، وكانت عضوة نشيطة في المؤتمرات المختلفة، وهي عضوة في اللجنة القانونية ضمن اتفاقية باريس بشأن تغير المناخ .

· الفرحان أفضل ممثلة دولة عالمياً
كرمت الأمم المتحدة في الولايات المتحدة الأمريكية الطالبة السعودية رزان فرحان العقيل باختيارها كأفضل ممثلة دولة عالمياً في مجلس الأمم المتحدة للشباب، متخطية 1000 شاب من 85 دولة.
تبلغ رزان العقيل "20 عاماً"، وتدرس بقسم العلوم السياسية في جامعة "Appalachian State University " في ولاية نورث كارولينا، لتصبح سفيرة للشباب العرب في مؤتمر الأمم المتحدة للشباب، والذي انعقد تحت شعار "العالم الذي نريده 2030".
أكملت رزان العقيل 250 ساعة تطوعية في السعودية، و100 ساعة في خدمة المجتمع في الولايات المتحدة، مما أهَّلها للانضمام لمؤتمر الأمم المتحدة.

· اختيار سعودية لإدارة منظمة رياضية دولية
تم انتخاب الإعلامية سميرة عزيز مديرة لمنظمة الاتحاد الدولي للرياضات العالمية التابعة للأمم المتحدة (GSF)، تعتبر عزيز من الشخصيات البارزة في الوسط الإعلامي كصحفية، ومخرجة أفلام، ومنتجة، وكاتبة، كما أنها ناشطة في العمل الإنساني والاجتماعي، ومهتمة بقضايا المرأة .عملت كذلك كسيدة أعمال ناجحة، فهي أول مالكة لبيت إنتاج سعودي في بوليوود في الهند.