جمال /عناية بالبشرة

جراحة شد البطن بعد الولادات المتكررة

جراحة شد البطن
الجراحات التجميليّة الأكثر شيوعاً لدى الأمهات
جراحات تجميلية تحافظ على شباب الأم
الدكتور شادي المر
أجدد الجراحات لتجميل الجسم بعد الحمل
تتعرض المرأة الحامل الى تغيرات في شكل بطنها
تواجه المرأة مشاكل في ترهل الجلد بعد الحمل
جراحات تجميلية تخلص المرأة من كل أثار الحمل
جراحة شدّ البطن تهدف الى إزالة الجلد والدهون الزائدة

الولادات المتكررة، والرضاعة الطبيعية، واتّباع نظام غذائي غير سليم، والسُمنة، وخسارة الوزن بشكل مفاجئ... كلّها عوامل تؤدي الى فقدان الجلد مرونته لدى الأمهات، ما يسبب لهنّ ترهّلاً في الجلد، وارتخاءً في العضلات، ودهوناً زائدة، لا سيّما في مواضع البطن والفخدين والثديين والأرداف. ولأنّ المرأة في عصرنا الحالي تهتم بمظهرها كثيراً، وتسعى الى البقاء أكثر شباباً، ولأنّ الوصفات الطبيعيّة والرياضة، لا تجدي نفعاً في كثير من الحالات، تبقى الجراحات التجميليّة، الحل الوحيد.
ومن الجراحات التجميليّة الأكثر شيوعاً لدى الأمهات،لا سيّما بعد الولادات المتكررة، جراحة شدّ البطن لإزالة الجلد الزائد، وشدّ الفخذين والمؤخّرة، لكنّ الأهم من ذلك كلّه، يجب الا يكون لدى الأم ايّ معاناة من أيّ أمراض أو معوقات، تحول دون إجرائها مثل هذه الجراحات.
ولإلقاء الضوء على هذه الجراحات والاطّلاع على أحدث التقنيّات المتّبعة في هذا المجال، التقينا الدكتور شادي المر، جراح تقويمي وترميمي وتجميلي.

قد يعجبك: الصبار والسكر لتكبير الشفاه بشكل طبيعي

جراحة شد البطن
يوضح د. شادي، أنّ جراحة شدّ البطن تهدف الى إزالة الجلد والدهون الزائدة، من منطقة منتصف البطن وأسفله، وشدّ الكتلة العضليّة في منطقة البطن العليا وتحت الثديين، وأنّ من بين أكثر المؤهّلين لإجرائها هنّ الأمهات، اللواتي خضنَ تجربة الحمل مرات عدة، وذلك لإزالة العضل والجلد المترهّلين من خلال شدّ العضل، والتخفيف من هذا الجلد. غير أنه ينصح الأمهات اللواتي يفكّرن في الحمل في المستقبل، بتأجيل هذه الجراحة إلى ما بعد الإنجاب، أو أن يؤجلنَ الحمل مدة سنة على الأقل.
يُذكر أنه يتم تخدير المريضة تخديراً كاملاً داخل غرفة العمليات،وأنّ العملية تستغرق نحو أربع ساعات.
يشير د. شادي الى أنه قبل الجراحة، يضع الطبيب علامات على المنطقة التي ستجرى فيها الجراحة، ثم يُجري شقّين: الأول، يكون قريباً من منطقة العانة، بحيث يُخفي الندوب أسفل البيكيني، أما الشقّ الثاني فيكون حول السرّة. بعدها يُفصل الجلد عن عضَل البطن، ومن ثمّ يتم سحبهما معاً وتقطيبهما، لإعطاء البطن شكلاً أكثر حزماً وخصراً أصغر. ومن ثمّ يتم شدّ الجلد المترهّل نحو الأسفل، ليغطي العضل المشدود حديثاً، ويُزال اللحم الزائد، ويعاد تثبيت السرّة في مكانها الطبيعي. وأخيراً، يتم إغلاق الشقوق وتوضع الضمادات الجراحيّة المعقّمة على المناطق المقطّبة. ويذكر المر أنّ هذه الجراحة تشمل أيضاً تجميل الجرح الذي تخلّفه عملية الولادة القيصريّة.

بعد الجراحة
يؤكد د. شادي أنه في حال عدم حصول أيّ مشاكل أو مضاعفات، تستطيع المريضة مغادرة المستشفى في اليوم التالي، والعودة الى حياتها الطبيعيّة بعد أسبوع الى ثلاثة أسابيع، فيما تحتاج الندوب التي تخلّفها الجراحة إلى تسعة أشهر تقريباً، ليفتح لونها وتختفي وتتلاءم مع الجلد، مشيراً الى ضرورة وضع حزام خاص حول بطن المريضة لمدة شهر كامل.

الفرق بين شد البطن وشفط دهون البطن
يوضح د. شادي، الفرق بين شدّ البطن وشفط دهون البطن، قائلاً: عملية الشد هي إجراء تجميليّ لإزالة الدهون من البطن، وشد ترهّلات الجلد وشد العضلات، أما عمليّة الشفط فتُجرى إذا لم يكن هناك من ترهل، حيث تُزال خلالها الدهون المتراكمة في منطقة معيّنة بالجسم، وحالياً يتم دمجهما معاً في عمليّة واحدة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X