سيدتي وطفلك /أطفال ومراهقون

6 نصائح ذهبيَّة للتَّعامل مع المراهق

اغرسي فيه حب الخير
شجعي ابنك المراهق على تكوين صداقات جيدة
احترمي خصوصيته
الصداقات تدخل السعادة على قلبه
اتبعي أسلوب الحوار معه دوماً
نصائح تمكنك من التعامل الأمثل مع المراهقين
نصائح للتعامل مع المراهقين
لتركي له حرية التجربة
ساعديه على ملء وقت فراغه بممارسة هواياته
شجعيه على ممارسة هواياته

المراهقة من المراحل الصَّعبة في حياة كل شخص، وهي مرحلة الانتقال من الطُّفولة إلى النُّضوج، وفيها تحدث الكثير من التغيُّرات الجسديَّة والنفسيَّة والعقليَّة، فتتغيَّر حياة الفرد بشكل كامل، ونرى أن والديّ المراهق والمحيطين به يغفرون له كل تصرف يقوم به من مبدأ "فترة وتمر"، بينما يواجهه آخرون بتضييق الخناق عليه، دون إدراك بأنَّ ذلك الطِّفل كبر وأصبح شاباً قادراً على تحمُّل بعض المسؤولية واتخاذ القرارات.
"سيِّدتي نت" يقدم لك من خلال السطور التالية عدة نصائح ذهبية تساعدك على التعامل بشكل أمثل مع المراهق لتمر هذه المرحلة بسلام، وذلك باستشارة أخصائيَّة التربية السلوكيَّة خلود الفاهد:


النَّصيحة الأولى: لا تكوني مقيدة لابنك المراهق من جميع الجوانب، واجعليه يخوض الحياة بتجاربه واكتشافاته، ولكن يجب أن لا يكون هناك خطر على حياته، واسمحي له باكتشاف الأشياء الجديدة واكتساب الخبرة والتِّجربة.
النَّصيحة الثَّانية: لا يوجد أفضل من أسلوب الحوار خلال التَّعامل مع ابنك المراهق، فهو لم يعد طفلاً صغيراً تملين عليه أوامرك وتنتظرين منه تنفيذها، بل لديه القدرة على النِّقاش الصَّحيح، وحاولي تفهم وجهة نظره دون أن يعلو صوتكما، وعامليه كشاب ناضج بإلقاء بعض المسؤوليات على عاتقه، فذلك بالتأكيد سيشعره بالسَّعادة.
النَّصيحة الثالثة: بالتأكيد لدى المراهق أوقات فراغ قد يشغلها بما هو ضار إذا لم يتم استثمارها بشكل جيد، وهنا يكمن دورك في تشجيعه على ملء وقت فراغه بممارسة هواياته المفضلة، وحاولي تنمية موهبته سواء كانت العزف أو القراءة أو النحت أو السباحة أو غيرها.
النَّصيحة الرَّابعة: احترمي خصوصيَّة ابنك المراهق، وتوقَّفي عن محاصرته والتجسس عليه لمعرفة ما يريد إخفاءه، فهو له حياته وعالمه الخاص، وفي حال وجدته يتصرف بأسلوب غريب، حاولي سؤاله بشكل مباشر، واتركيه يتحدث بحرية دون خوف.
النَّصيحة الخامسة: لابد أن تقومي بغرس الخير داخل ابنك المراهق من خلال تشجيعه على عمل الخير ومساعدة الآخرين، وإلحاقه بالأنشطة التطوعية والخيرية.
النَّصيحة السادسة: شجعي ابنك المراهق على تكوين صداقات جيدة وبناء حياة اجتماعية جميلة، فالصداقات تدخل السعادة والفرح لقلبه، ووجهي له نصيحة بالابتعاد عن أصدقاء السوء، فكما يقول المثل الشَّعبي: "الصاحب ساحب"، وليعلم أنك تثقين باختياراته.

مواضيع ممكن أن تعجبك

X