أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

الرعاية الصحية تحت وطأة هجمات القرصنة الإلكترونية

صورة تعبر عن القرصنة الإلكترونية
قرصنة
شهاب نجار

مع توالي الهجمات الإلكترونية على عدة قطاعات في بعض الدول، أوضح شهاب نجار قائد وحدة مكافحة الإرهاب الإلكتروني بمنظمة شرطة السايبربول الدولية، أن العديد من الشركات المتخصصة في الحلول الأمنية نشرت مقالات وتغريدات توعوية بخصوص فيروس الفدية WannaCry، كما قامت بتحديث مضادات الفيروسات وذلك لحماية المستخدمين.


وحول خسائر الجهات المتضررة من الهجمات الأخيرة، اعتبر أن الخسائر المادية يُمكن التعامل معها، لكن سمعة الجهة بعد اختراقها هو ما يشكل الخطر الأكبر، حيث يطلب فيروس الفدية 300 دولار لإعادة فتح الجهاز المستهدف الواحد، وهناك عداد زمني للفيروس، حيث إنه في حال لم يدفع الضحية مبلغ الفدية خلال 3 أيام، يرتفع مبلغ الفدية إلى 600 دولار، وقد أصاب الفيروس أكثر من 77 ألف جهاز في 100 دولة تقريباً، وهذا يعني أن الخسائر المادية قد تصل تقريبا إلى 23 مليون دولار خلال هذه الفترة الزمنية القصيرة فقط.


مشيرا إلى أن قطاع الرعاية الصحية يقع دائماً تحت وطأة هجمات القرصنة الإلكترونية، بسبب التخلي عن المعايير الأمنية غير المواكبة للعصر والعمل بالنظم القديمة التي لا تتناسب مع المقاييس العالمية، حيث ارتفعت أعداد هجمات القرصنة الإلكترونية التي استهدفت منظمات الرعاية الصحية خلال العام الماضي 2016 بنسبة 63%، كما سجلت مؤسسات الرعاية الصحية في شهر مارس الماضي نمواً في الاختراق الإلكتروني بنسبة 155% مقارنة بالشهر نفسه سنة من العام الماضي.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X