أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

وأخيراً.. أول علاج معتمد لـ "الصداع النصفي"

الدواء الجديد يخفِّف من أعراض المرض إلى النصف
الصداع النصفي،
يقلِّل من تأثير الصداع النصفي
أول علاج معتمد لـ "الصداع النصفي"
الصداع النصفي، مرض يؤرق كثيراً من الأشخاص، ليلاً ونهاراً، ويصابون به لأسبابٍ عدة نفسية وعضوية، وعلى الرغم من انتشاره بشكل واسع إلا أن الأطباء لم يصلوا إلى حقيقة علمية مؤكدة حول أسباب حدوث المرض، فقد أشار بعض الباحثين في هذا المجال إلى أنهم يعتقدون بأن التغيرات في مستويات الناقل العصبي داخل الدماغ قد تلعب دوراً في ذلك.
وبعد سنوات من عمل الباحثين على إيجاد عقار ينهي معاناة المرضى من هذا المرض، أعلن مؤخراً باحثون بريطانيون، أن دواء "إرينوماب" هو أول دواء معتمد للتخلص من الصداع النصفي.
وقالت صحيفة "إندبندنت" البريطانية: إن الدواء الجديد يخفِّف من أعراض المرض إلى النصف، وقد حصد إشادة واسعة من جميع الأوساط الطبية في العالم، ووُصِفَ بأنه تقدم "مهم بشكل لا يصدق".
ويتضمَّن "إرينوماب" اسم أجساماً مضادة، تمنع ما بين 3 إلى 4 أيام من الصداع النصفي في الشهر.
وقارنت التجارب بين مرضى تناولوا "إرينوماب" لمدة 6 أشهر مع آخرين تناولوا دواءً بديلاً، وأظهرت النتائج، أن منع مسار "سي جي آر بي"، يمكن أن يقلِّل من تأثير الصداع النصفي، كما أن مفعوله يمكن أن يستمر ساعاتٍ، أو أياماً في كثير من الحالات.
يشار إلى أن أعراض الصداع النصفي، تشمل وجود ألم معتدل إلى شديد، وعادة ما يقتصر على جانب واحد من الرأس، لكن يمكن أن يحدث على جانبَي الرأس.
والألم عادة ما يكون شديداً، كما يحدث خفقان ونبض في الرأس، ويزداد الألم أثناء ممارسة النشاط البدني مع عدم القدرة على أداء الأنشطة العادية بسبب ذلك.
وتشمل الأعراض كذلك الشعور بالمرض، والقيء، وزيادة الحساسية للضوء والصوت، ويعاني بعض المرضى من أعراض أخرى مثل التعرق، والتغيرات في درجات الحرارة، وآلام المعدة، والإسهال.
X