أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

6 من مشاهير السوشيال ميديا بعضهم لايملك أي موهبة

مايك فارشافسكي
نيكي بعد أن صار مشهوراً
إيمانويل فاسانو بعد الشهرة
مشهد من فيديو أوتن في منزله
فيليب دوماس من أحد صور عروضه
الإسبانية الفاتنة سيندي كيمبرلي
الصورة التي نشرها جيستين بيبر لسيندي كيمبرلي
إيمانويل فاسانو من فيديو محطة القطار
نيكي ليبيرت من عامل بناء إلى عرض الأزياء
عارض الأزياء الستيني فيليب دوماس
الراقص الألماني سفين أوتن

في الماضي، وحتى يحقق الشخص حلمه بالشهرة، كان لا بد من توفر العديد من الشروط الصعبة لديه، أولها أن يكون موهوباً وناجحاً في مجاله، ومن ثم عليه بذل الكثير من الجهد، حتى يقنع أذواق الناس، ويفرض نفسه وحالته الإبداعية أو الوظيفية، ويحظى بهذا الحلم القديم المتجدد عند أغلب الناس، ولكن اليوم بفضل مواقع التواصل الإجتماعي، بات الأمر مختلفاً كثيراً، بل وصار أسهل جداً مما كان عليه، حتى أننا نرى أناساً مشهورين، ولا نعرف بالضبط، ما الذي أوصلهم إلى هذه الشهرة الواسعة.

وحتى نقترب أكثر من هذه الفكرة، رصدنا لكم عدداً من مشاهير الـ"سوشيال ميديا"، ومواقع التواصل الإجتماعي، الذين وصلت شهرتهم نطاقاً واسعاً وبزمن قياسي، بعضهم لا يملك أي موهبة.

سيندي كيمبرلي
فتاة إسبانية، لا تملك أي موهبة أو سبب للنجاح، ولم تقم بأي شيء لافت يجذب الأنظار إليها، كل ما في الأمر أن النجم العالمي "جيستين بيبر"، سُحر بجمالها الفاتن، بعد أن وجدها في لائحة المتابعين له، وقام بنشر صورتها معلقاً: "يا إلهي.. من هذه..؟!".
في ليلة وضحاها، انهالت على "كيمبرلي" عروض دور الأزياء العالمية، وظهرت على العديد من أغلفة المجلات الشهيرة، وأصبح لها ملايين المتابعين.

سفين أوتن
قد يكون سفين أوتن –بعكس سيندي كيمبرلي- يتمتع بموهبة ما، فهو راقص ألماني، كان مغموراً ولا يعرفه أحد، حتى قام بيوم من الأيام بنشر فيديو له من داخل منزله وهو يرقص، فجأة انتشر الفيديو كالنار بالهشيم، وشاهده أكثر من 43 مليون شخص في العالم، وما لبث حتى نال شهرة كبيرة وصار الوجه الإعلامي للعديد من الحملات الإعلانية، وافتتح أكاديمية خاصة به لتعليم الرقص، كل هذه الشهرة والنجاح، بسبب فيديو واحد فقط.

مايك فارشافسكي
يلقبه البعض بـ"أوسم طبيب في العالم"، وهو طبيب أمريكي نال شهرته بسبب وسامته وصوره اللافتة التي ينشرها عبر حسابه على "انستقرام"، تلقى فارشافسكي عشرات العروض من دور الأزياء وشركات الموضة العالمية ليصبح عارض أزياء، بسبب ما يتمتع به من وسامة وأناقة كبيرين، إلا أنه رفض كل هذه العروض، واختار أن يظل في مهنته كطبيب.

فيليب دوماس
ربما يعتبر الفرنسي فيليب دوماس حالة خاصة جداً، فهو ظل شخصاً عادياً حتى وصل إلى سن التقاعد، وفي الستين من عمره، انطلقت حياة الشهرة لديه، وكل ما في الأمر، أن الملل بعد التقاعد دفع دوماس إلى نشر صوره على موقع "ريديت" الشهير، وفور انتشار صوره بهيئته الأنيقة وغير الإعتيادية، انهالت عليه هو الآخر عروض دور الموضة والأزياء، ليصبح واحداً من أشهر عارضي الأزياء في العالم رغم عمره الكبير.

نيكي ليبيرت
الطالبة البريطانية ليل سيري، التقطت صورة لعامل بناء في أحد شوارع مدينة أمستردام، ونشرتها على حسابتها في مواقع التواصل الإجتماعي، ولم تكن تدري أن الصورة ستلاقي انتشاراً واسعاً بهذا الشكل، وإشادة كبيرة بوسامة عامل البناء هذا، واستغلت وكالة "إيليت" العالمية لعارضي الأزياء هذا الإنتشار لصورة العامل الوسيم، وعلى الفور تعاقدت معه، ليكون أحد وجوهها الإعلانية.

إيمانويل فاسانو
شاب أيطالي عادي جداً، أو هكذا كان يظن الكثيرون، في يوم من الأيام تأخر بالوصول إلى القطار، ما دفعه إلى الجلوس في المحطة ينتظر قطاراً آخراً، وحتى يقتل الملل في هذا الوقت، بدأ بالعزف على البيانو الموجود في المحطة، شاءت الصدف أن يكون بين الموجودين في المكان منتج موسيقي، وقام هذا الأخير بتصوير فاسانو وهو يعزف، ولما انتشر الفيديو كثيراً، تعاقدت مع هذا الشاب الإيطالي الموهوب، واحدة من أكبر شركات الإنتاج الموسيقي في البلاد.

مواضيع ممكن أن تعجبك

X