أسرة ومجتمع /فعاليات ومناسبات

الأميرة بسمة بنت طلال تكرم أول سعودية مختصة في الحصانة الفكرية

الأميرة بسمة بنت طلال تكرم حوراء الناشطة في حقوق المرأة العربية
الأميرة خلود بنت خالد آل سعود والدكتورة سميرة القناعي من الكويت
مزنة الجريد الدوسري أول سعودية مختصة في الحصانة الفكرية
الدكتورة هالة من الوفد الكويتي وبجانبها سرى الراشد من الكويت وزوجها

ضمن فعاليات المؤتمر الدولي الأول "المرأة قيادة وريادة بين التحديات والإنجازات" في العاصمة الأردنية عمان، الذي أقيم في 27 مارس الماضي، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة واستمر ثلاثة أيام، بحضور ومشاركة نخبة من القيادات النسائية العربية، كرَّمت الأميرة بسمة بنت طلال عدداً من القياديات، منهن الاستشارية الأسرية مزنة الجريد الدوسري، المختصة في الحصانة الفكرية "أول امرأة سعودية وعربية تختص في هذا الشأن"، تقديراً لدورها الرائد وجهودها المتميزة في مجال توفير الحصانة الفكرية للشباب العربي من الانحراف الفكري.
وخلال المؤتمر، قدمت الاستشارية الجريد ورقة عمل بعنوان "القابلية للاستهواء عند الشباب نحو موجة التغيير: الأسباب والحلول"، وعن ملخص الورقة، قالت في تصريح خاص بـ "سيدتي": الورقة خلاصة تجربة ناجحة جداً بالنسبة إلي، أوضحت من خلالها مفهوم الاستهواء بمعناه السلبي، أو بمعنى أدق وقوع الشباب ذهنياً وعملياً في تبني أفكار وسلوكيات من شأنها أن تحقق جملة من الأضرار للمجتمع في شتى جوانبه الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية".
وأشارت إلى أن من نتائج الاستهواء غلبة العاطفة على العقل، واضطراب الميول الإنسانية وخروجها عن الثوابت، والتعصب والتطرف، وفقدان آلية الاعتدال والتوازن في حياة الشباب، وضعف الإرادة من ثم ضعف الشخصية.
وعن الحلول الوقائية للتقليل من الاستهواء، أشارت الجريد إلى ضرورة اتباع بعض الخطوات الإيجابية، منها: زيادة الوعي الديني، وفحص ورصد الجوانب الإيجابية في الوطن الواحد عند الجماعات المتعارضة، تفادياً للاستغلال من قِبل مَن يريد تفتيت الأوطان أو تأجيج الصراع الطائفي، والبعد عن العادات السلوكية الفردية الشاذة برصد عيوب الآخرين ونقائصهم الذاتية، وأخيراً الاقتراب من مخالفي العقيدة، واستخدام أسلوب الحوار معهم بوسطية واعتدال.
وبالنسبة إلى دور المرأة بوصفها أماً، ومعلمة، وزوجة في تثقيف الشباب ليكونوا صنَّاعاً للتطور والابتكار، قالت الجريد: ينطلق ذلك من قناعة راسخة بأن المرأة هي نصف المجتمع، وأن هناك حاجة إلى جهودها في مكافحة الإرهاب، ورفع شعار كلنا وطن واحد، وغرس قيم الحفاظ على الوطن في نفوس الجميع.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X