سيدتي وطفلك /أطفال ومراهقون

كيفية التعامل مع الطفل العنيد

أطفال ومراهقون
يحتاج العناد إلى المزيد من الصبر
يجب عليك التركيز على سلوكيات الطفل الإيجابية وتعزيزها
من مظاهر العناد
من مظاهر العناد

يعاني الكثير من الأمهات من كيفية التعامل مع الطفل العنيد، ودائمًا ما يعتبرن العناد صفة سلبية ومزعجة لهن وللآخرين، ولكن هذه الصفة قد تكون نعمة من الله؛ حيث كشفت الأخصائية زينة الغامدي، وكيل مدرسة روضة في الدرعية، وحاصلة على درجة الماجستير في "رياض الأطفال"، لـ"سيدتي. نت"، أن العناد من الصفات الإيجابية في شخصية الطفل، وغالبًا ما تكون مُكتسبة من أحد الوالدين، لذا يجب على المُربين أن يكونوا نموذجًا وقدوة صالحة للأطفال.

ويظهر العناد على الطفل الصغير في الغالب بدءًا من عامه الأول، وخصوصًا بعد دخوله مرحلة المشي وتعلُّم الكلام، وذلك لشعوره بأنه كائن مُستقلّ، وقد تمتد المرحلة حتى سنّ الخامسة.

مظاهر الطفل العنيد:

• رفض الأوامر وعصيانها.
• الإصرار على سلوك الاستيلاء للحصول على أهدافه.
• رفض الانصياع لآراء الأبوين، ويرى الطفل نفسه دائمًا على حق.
• الإصرار على السلوكيات غير اللائقة.

وأضافت بعض النصائح في كيفية التعامل مع الطفل العنيد، وهي:
• يحتاج العناد إلى المزيد من الصبر لمعالجته في خطوات بسيطة.
• التركيز على سلوكيات الطفل الإيجابية وتعزيزها، مع عدم تسليط الضوء على الجانب السلبي.
• الحرص على عدم مواجهة العناد حتى لا يزيد عناد الطفل، بل يجب تهدئته بالابتسامة والمشاعر الإيجابية.
• الجلسات الحوارية الهادئة والهادفة مع عدم المواجهة العنيفة، بل من الأفضل تأجيل التوجيه إلى حين يهدأ الطرفان.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X