فن ومشاهير /أخبار المشاهير

السعفة الذهبية هي الأهم في مهرجان كان. فأين تُصنع وكيف؟

تصنيع السعفة الذهبية
الجائزة الأهم في مهرجان كان
السعفة الذهبية

تُعتبر السعفة الذهبية، بفروعها الثلاثة، الحدث الأهم في حفل مهرجان كان السينمائي، إذ إنها تشكّل الحلم الكبير لكل السينمائيين من جميع أنحاء العالم.

وفي هذا السياق الكثير منّا يتساءل أين وكيف تُصنع هذه الجائزة الحلم، التي تُدخل كل من يحملها التاريخ.

وتعمل شركة شوبارد السويسرية للمجوهرات على تصنيعها للمرة الـ21 على التوالي، حيث يتولى 8 من الحرفيين المهرة، في الورشة السويسرية، تحويل كتلة كبيرة من الكريستال وبعض قطع الذهب إلى جائزة "السعفة الذهبية"، التي ترتكزإلى قاعدة من الكريستال.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


يُسكب المعدن المنصهر في قالب، ثم يُغمس في ماء بارد لكسر القالب، قبل أن تظهر ملامح السعفة الذهبية.

وبعد ذلك، تبدأ أعمال الصنفرة والتنظيف والتلميع، قبل أن تبدو السعفة ملائمة لوضعها على قاعدة من الكريستال، عكف نحاتو الأحجار على صنعها.

وفي حديثه عن السعفة الذهبية قال مدير شوبارد لإحدى وكالات الأنباء العالمية : "سعينا حقًّا لأن تعبّر تلك السعفة، بغضّ النظر عن كونها جائزة، عن براعة مجموعة مختلفة من الحرفيين".

وجائزة هذا السعفة الذهبية لمهرجان كان بدورته الـ71، مصنوعة هذا العام من 118 غرامًا من الذهب الأصفر عيار 18.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



يُذكر أنّ إدارة مهرجان كان السينمائي الدولي، كانت قد أعلنت أنّ النجمة الأسترالية Cate Blanchett كايت بلانشيت، ستكون رئيسة تحكيم الدورة 71 من المهرجان ، بعدما كان المخرج الأسباني "بدرو ألمودوفار" رئيس الدورة السبعين، العام المنصرم، ويُعدّ هذا التكليف شرفًا فنيًّا رفيعًا يحظى به عامًا بعد عام، فنان عالمي من الذين لهم إسهامات مميزة في الفن.

واللافت أنّ كايت البالغة من العمر 48 عامًا، ستحتفل بذكرى ميلادها خلال مهرجان كان وتحديدًا في 14 مايو/أيار.

وتعقيبًا على اختيارها رئيسة للجنة التحكيم، قالت الممثلة الأسترالية في بيان: "آتي إلى "كان" منذ سنوات كممثلة ومنتجة، وأحضر السهرات وجلسات عرض الأفلام المتنافسة وحتى سوق توزيع الأفلام. لكنني لم أحضر يومًا لمجرد الاستمتاع بغلّة الأفلام الوفيرة التي يقدّمها هذا المهرجان الكبير".

وصرّح رئيس المهرجان بيير ليسكور والمندوب العام تييري فريمو بالقول: "يسعدنا أن نستضيف فنانة استثنائية ومميّزة تُثري بموهبتها وقناعاتها، شاشات السينما وخشبات المسارح على حد سواء. واستنادًا إلى المناقشات التي أجريناها هذا الخريف، يمكننا التعهد أنها ستكون رئيسة ملتزمة بقضاياها، وامرأة شغوفة ومشاهدة كريمة".

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X