أسرة ومجتمع /مجتمع أون لاين

فيديو.. فنانة تزور أصدقاء الـ فيس بوك في منازلهم بـ 4 قارات و 12 دولة

هولاندر خلال العمل على صور الحملة
خريطة توضح جانب من رحلتها
هولاندر خلال الحديث عن تجربتها ومشروعها
من الذين زارتهم هولاندر
الفنانة الأمريكية تانجا هولاندر
من أصدقائها التي التقتهم في رحلتها
تانجا هولاندر ومشروعها الفريد
شخصيات متعددة التقتهم الفنانة في رحلتها
أشكال واهتمامات متنوعة
عرقيات وجنسيات مختلفة من الأصدقاء
من أصدقاء هولاندر

معظمنا قد لا يعول على صداقات مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى وجه الخصوص موقع الـ"فيس بوك"، فهي في أغلب الأحيان تكون صداقات وهمية في حيز الفضاء الإفتراضي الأزرق، لا تخرج منه إلا نادراً، ولا تتحول إلى حقيقة إلا في حالات قليلة فقط، لكن الفنانة الأمريكية "تانجا هولاندر"، قررت إثبات عكس ذلك، وبدأت بمغامرة حول العالم، وخارج الموقع الأزرق، لتلتقي بجميع أصدقائها على موقع الـ"فيسبوك".

وكان الهدف من وراء رحلة "هولاندر" هذه، هو أن تتعرف بشكل حقيقي على هؤلاء الأصدقاء الموجودين في قائمة أصدقائها عبر صفحتها الشخصية على الـ"فيسبوك"، وأن تعرف إن كانوا فعلاً شخصيات حقيقية قد تنشأ علاقات واقعية بينها وبينهم، أم أنهم مجرد صور يضعون لها التعليقات والإعجابات، ويقومون ببعض الدردشات الخفيفة عبر الرسائل معها، وحتى تعرف كل ذلك، قررت أن تسافر حول العالم لتلتقي بجميع قائمة الأصدقاء لديها، والذين يبلغ عددهم الـ 626 صديقاً وصديقة.

وفي تقرير نشره موقع "نوتيتسي دلموندو" الإيطالي، ذكر بأن الفنانة الأمريكية "هولاندر"، قررت أن تطلق حملة بعنوان "هل أنت حقاً صديقي..؟"، وذلك بعد أن واتتها الفكرة لأول مرة في ليلة رأس السنة بآخر العام 2010، بعد أن أجرت عدة دردشات بينها وبين أصدقائها الإفتراضيين على الإنترنت، وتساءلت "هولاندر" حينها خلالها هذه الدردشات عن طبيعة العلاقة التي تجمعها بأصدقائها على الـ"فيسبوك"، في محاولة منها لاكتشاف ومعرفة التأثيرات التي يمكن أن تحدثها وسائل التواصل الاجتماعي بالعلاقات والفضاء الشخصي والخاص لكل فرد يستخدمها.


 

ويتابع الموقع الإيطالي، بأن فكرة "تانجا هولاندر"، كانت بسيطة وسهلة على الورق، وهي أن تقوم بزيارة كل فرد من قائمة الأصدقاء لديها والتي يبلغ عددها 626 شخصاً، وأن تقوم بالتقاط صوراً معهم لتوثيق كل زيارة من زيارتها لتي ستقوم بها، وما لم تكن تعرفه "هولاندر"، أن هذا المشروع سوف يستغرق منها وقتاً طويلاً من الزمن منذ أول زيارة لها في العام 2011، حيث استغرقت خمسة أعوام كاملة لفعل ذلك.

حملة "هل أنت حقاً صديقي..؟" التي أطلقتها الفنانة الأمريكية، حتّمت عليها أن تزور 4 قارات مختلفة حول العالم، تضمنت 12 بلداً مختلفاُ في هذه القارات، ومن بينها 43 ولاية في الولايات المتحدة الأمريكية لوحدها، كانت خلالها ضيفة لما يزيد عن 400 بيت مختلف، التقت عبرها جميع قائمة الأصدقاء لديها، وتعرفت عليهم بشكل حقيقي في منازلهم، ورغم الجهد العظيم الذي بذلته "هولاندر"، إلا أنها أحست بالسعادة الكبيرة عندما تمكنت من إنجاز المشروع والإنتهاء منه، واستطاعت من خلاله أن تعرف العديد من الأجوبة التي ظلت أسئلتها مجهولة قبل انطلاق مغامرتها.

وفي تصريح لـ"تانجا هولاندر" لوسائل إعلام عالمية، قالت: "ما تأكد لي هو أنه لا يوجد فارق بين الصداقة الإلكترونية والصداقة الواقعية، فمواقع التواصل الاجتماعي ما هي إلا وسيلة وسبب لتكوين الصداقات، تماماً مثل مكان العمل الذي يجمعك بمجموعة من الأشخاص يمكنك أن تكون معهم صداقة"، أشارت "هولاندر" بأنها تمكنت من تكوين علاقات صداقة حقيقية وحميمة من الزيارات التي قامت بها من العالم.

وبعد انتهاء حملتها وجولتها الطويلة حول العالم، قامت الفنانة الأمريكية بافتتاح معرضها الشخصي الذي كانت نتاجاً لحملتها في متحف "ماساتشوستس" للفن المعاصر، والذي اشتمل على الصور الفوتوغرافية التي التقطتها، ومقاطع الفيديو المصورة التي أخذتها، بالإضافة إلى الصوت والبيانات التي تمكنت من جمعها خلال رحلتها الطويلة، والتي اعتبرتها الإجابات التي أرادتها عن جميع تساؤلاتها.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X