أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

أم فرنسية تناشد بريجيت ماكرون مساعدة أطفال التوحد

الرئيس الفرنسي وزوجته خلال زيارة أحد مراكز مرضى التوحد
الرئيس الفرنسي وزوجته خلال استقبال أطفال مرض التوحد في قصر الإليزيه
أوليفيا كاتان
الرئيس الفرنسي وزوجته خلال استقبال مرضى التوحد

أرسلت أم فرنسية تدعى «أوليفيا كاتان» رسالة مفتوحة إلى بريجيت ماكرون، نشرت في الصحف الفرنسية، ناشدت فيها السيدة الأولى مساعدة أولياء الأطفال المصابين بالتوحد، وبشكل أخص الأمهات، وطلبت صاحبة الرسالة من بريجيت ماكرون قضاء يوم كامل إلى جانبها، لكي تفهم ما تعانيه أمهات الأطفال المتوحدين، اللواتي غالباً ما يضطررن إلى التوقف عن العمل للتفرغ للاهتمام بأطفالهن.
وقال في رسالتها: «إن يومنا يبدأ باكراً وينتهي متأخراً، لأن الأطفال المصابين بالتوحد يعانون من اضطرابات في النوم. ونعاني يومياً من الكثير من المشاكل، وأهمها عدم قبول المدارس لأطفالنا بسبب عدم وجود اخصائيين مؤهلين للعناية بهم. فنضطر للعودة إلى البيت للاهتمام بهم طوال النهار ونبذل كل جهدنا لمساعدتهم، ولكن دون جدوى لأننا كأمهات غير مؤهلات ونجهل الطرق المثلى للتعامل مع مرضى التوحد، وذلك في حد ذاته يسبب معاناة كبيرة لنا كأمهات ولأطفالنا».
وذكّرت صاحبة الرسالة الرئيس ماكرون وزوجته بتعهدهما بالاهتمام بمرضى التوحد فور تولي الرئيس ماكرون السلطة، الا أن هذا التعهد لم يتبع بأية إجراءات ملموسة على الواقع، بما من شأنه تحسين حياة مرضى التوحد وتسهيل اندماجهم في المدارس والمؤسسات العامة. وخلصت الرسالة الى تذكير زوجة الرئيس الفرنسي بأن فرنسا تعاني من تأخير قدره 40 سنة، في مجال العناية بمرضى التوحد، مقارنة بالدول الأوروبية الأخرى.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X