أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

زلزال بقوة 6 ريختر وأمطار تسقط عشرات القتلى في اليابان

المروحيات لإنقاذ العالقين في منازلهم
تعبيرية
أمطار غزيرة تسبب كوارث في اليابان
دمرت الكثير من المناطق
السلطات تحاول إنقاذ اللمواطنين
غمرت أحياءاً ومنازلاً بأكملها
فيضانات سببتها الأمطار

أعلنت السلطات اليابانية عن تسبب الأمطار الغزيرة التي تستمر بالنزول منذ عدة أيام جنوب وغرب البلاد، بمقتل 30 شخصاً على الأقل، وكانت السلطات قد أمرت يوم السبت 7 تموز / يوليو الجاري، أكثر من 1.9 مليون مواطن بأن يقوموا بإخلاء منازلهم، ومن جهة أخرى يُذكر أنه في مساء يوم السبت نفسه كان قد ضرب العاصمة "طوكيو"، زلزال بلغت قوته 5.9 درجات ريختر بحسب المعهد الجيوفيزيائي الأميركي، بدون أن يتسبب بصدور إنذار بحدوث "تسونامي"، ولم تسجل أي أضرار حتى هذه اللحظة بسببه.

وكانت هذه الأمطار الغزيرة التي سجلت أرقاماً قياسية منذ بدء نزولها خلال الأيام الماضية، في عدد من المناطق التي كانت بينها مُدن "هيروشيما" و"كيوتو" و"اوكاياما" وغيرها، قد أدت إلى فيضانات وانزلاقات في التربة، حيث علق العديد من السكان في منازلهم رغم صدور أوامر حكومية بالإخلاء منها.

وقال "يوشينوبو كاتسوورا"، وهو أحد المسؤولين في إدارة الكوارث في مقاطعة "ايهيمي" لوكالة "فرانس برس" أنه: "من المتوقع ان يرتفع عدد الضحايا، إذ ما زلنا بصدد جمع المعلومات"، ومن جهة أخرى، وعلى الرغم من أن السلطات اليابانية أعلنت بأن عدد الضحايا وصل إلى 30 شخصاً، إلى أن قناة "أن اتش كي" التلفزيونية الرسمية في اليابان، كانت قد تحدثت عن حصيلة وصلت حتى الـ 49 قتيلاً و48 مفقوداً منذ مساء يوم السبت في اليابان، وعلقت برامجها المعتادة لتبث برامج خاصة.

أكثر المدن تضرراً ..
وكانت مدينة "هيروشيما" قد سجلت أعلى حصيلة في هذه الكارثة الطبيعية، حيث وقع فيها 23 قتيلا على الأقل بحسب تلفزيون "ان اتش كي"، إلا أن ذلك لا يقلل من حجم الأضرار الإنسانية والمادية التي تعرضت لها مقاطعات أخرى مثل "ايشي" و"جيفو" و"كيوتو" و"اوكاياما"، التي لحقت بها أيضاً أضرار كبيرة للغاية.

وعملت السلطات الحكومية في اليابان، على نشر ما يقارب الـ 48 رجل إطفاء وشرطي وعسكري من قوات الدفاع الذاتي على الأرض، إلا أنهم يواجهون صعوبات وتحديات ضخمة جراء تعذر الوصول إلى بعض الأماكن في مناطق الأرياف، وكانت فرق الإغاثة تعمل على إنقاذ السكان الذين لجأوا الى سطوح منازلهم بعدما غمرت المياه الجزء الأكبر من هذه المنازل، وحتى أنه قد تمت الإستعانة بمروحيات وسفن وآليات أخرى لإنقاذهم، ومن جهته وصف رئيس الوزراء الياباني "شينزو آبي" ما تمر به البلاد بأنه "خطير جداً"، وأمر الجهات المختصة ببذل أقصى الجهود الممكنة لإنقاذ السكان.

الطبيعة الغاضبة تضرب اليابان ..
وكانت مصلحة الأرصاد الجوية في اليابان، قد أعلنت حالة الإنذار القصوى في عدة مناطق، بسبب المخاطر المرتفعة من تسجيل أضرار كبرى، وقال خبراء الأرصاد "يجب التحلي باعلى درجات التيقظ"، ويُشار إلى أنه كانت قد انهارت منازل في بعض الأماكن جراء حدوث الانزلاقات في التربة، فيما غمرت المياه الموحلة عدة طرقات وأحياء بكاملها.

ولأن طبيعية دولة اليابان الجغرافية تتكون من عدة جزر في المحيط، فإنها تتعرض دائماً لمثل هذه الأحداث الطبيعية، حيث أنها قد شهدت إلى جانب هذه الأمطار الغزيرة التي تسببت بكل هذه الكوارث، وقوع زلزال كبير قاربت قوته الوصول إلى الـ 6 درجات على مقياس ريختر للزلازل، وكان ذلك في منطقة "كانتو" الواقعة بالقرب من العاصمة "طوكيو"، وكان قد سبقه إنذار لتنبيه السكان، وحتى هذه اللحظة، لم ترد أي تقارير عن وقوع أضرار، بالإضافة إلى أنه لم يتم إصدار أي تقارير عن حصول أي خلل في المفاعل النووي "توكيمورا 2" المتوقف عن العمل في الوقت الحاضر، والواقع ضمن نطاق الهزة الأرضية.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X