اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

مُسْتقر يواصل إنجازاته ويقدم أكثر من 6 آلاف خدمة

المودة م
2 صور

يعدّ برنامج الرعاية الوالدية مُستقر واحد من البرامج والمبادرات التنموية الرائدة التي تقدمها جمعية المودة للتنمية الأسرية بمنطقة مكة المكرمة، ويهدف البرنامج لإيجاد بيئة مكانية آمنة ومستقرة لالتقاء الوالدين المنفصلين بأبنائهم، بعد الحكم القضائي لزيارة الأبناء واستلامهم وتسليمهم، ويقدم البرنامج خدمات سهلة الوصول للأسر المنفصلة لمن لديهم محضونين، إضافة إلى توفير بيئة نموذجية لمركز الزيارات الأسرية ومراكز تسليم أطفال الأسر المنفصلة.
ويتضمن البرنامج عدة خدمات متنوعة لتنفيذ رؤية وزيارة الأبوين المنفصلين لأطفالهما بالتنسيق مع الجهات المختصة في غرف مهيأة لرؤية الأبناء واستقبالهم، وتقدم أيضاً وسائل علاج مختلفة لأطفال الأسر المنفصلة عبر برنامج (التهيئة والتدرج) حيث يسهم البرنامج من خفض الصرعات الاجتماعية والتأثير النفسي على الأطفال بعد الطلاق، ومن أبرز وسائل العلاج جلسات العلاج باللعب، والعلاج السلوكي، والعلاج المعرفي، والعلاج بالرسومات والعلاج بالقصص. وقد بلغ عدد مستفيدي برنامج التهيئة والتدرج 93، إضافة إلى تقديم 96 جلسة عبر خدمة العلاج باللعب أسهمت في تحسين علاقة 158 طفلاً بينهم وبين آباءهم. وقد بلغت نسبة متوسط خفض حلات الصراع لدى أطفال الأسر المنفصلة 13%
وأضاف رئيس مجلس إدارة المودة م. فيصل السمنودي بأن برنامج الرعاية الوالدية قدم خدماته خلال النصف الأول من هذا العالم لـ 569 أسرة، أي بمجمل 134% نسبة التحقيق المستهدف خلال النصف المنصرم، وبلغ عدد الأسر الجديدة 98، مقابل 37% من السيدات، ونوه بأن البرنامج قائم تحت إشراف عدد من الخبراء والمختصين في الإرشاد النفسي والأسري والتربوي.
هذا وقد حقق البرنامج نسبة متوسط قياس رضا، تعكس نوعية وجودة الخدمة المقدمة، حيث بلغت نسبة متوسط رضا المستفيدين عن الخدمة 62% خلال النصف المنصرم.
وبدوره، أكد بأن الجمعية تقوم بالتنسيق مع الأجهزة الحكومية ذات العلاقة بتنفيذ أحكام الرؤية والزيارة، حيث لدى الجمعية تنسيق دائم لتحويل الحالات من قبل محكمة التنفيذ ومحكمة الأحوال الشخصية والمحكمة العامة، كما تتوفر منهجية للإصلاح بين الأسر المنفصلة يتم من خلالها تحويل الزيارات إلى المنزل في حال حضور عدد من الجلسات العلاجية، حيث بلغ عدد الأسر المستفيدة من تحويل الزيارات إلى المنزل 23 أسرة.