أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

قطار يسير بلا سائق في تونس.. ما القصة؟

حادثة غريبة غير مسبوقة جرت بأحواز تونس العاصمة، وكادت تتسبب في كارثة، وتمثّلت في سير قطار لمسافة عدّة كيلومترات من دون سائق، ما جعل الركّاب يصابون بالهلع والجزع.
ففي محطّة «الزهراء» بالضواحي الجنوبية لتونس العاصمة، نزل سائق القطار من غرفة القيادة والقطار واقف لتفقد الأبواب التي لم تغلق بسبب خلل طارئ.
وعند نزوله لم يتخذ السائق الإجراءات التقنية الضرورية لايقاف القطار نهائياً.
فجأة والسائق لم يعد إلى غرفة القيادة، انغلقت الأبواب وانطلق القطار في سيره وبقي مشدوها ينظر للقطار منطلقاً بدونه.
وكان القطار مملوءًا بالمسافرين ولم يتفطنوا في البداية أن القطار يسير بهم من دون سائق، إلا أنهم استغربوا عدم وقوف القطار في المحطات الموالية مثلما جرت العادة، ثم إن القطار ازدادت سرعته.
إذ ذاك فتح بعض الركاب غرفة القيادة، ففوجئوا بأن لا وجود للسائق، فأصابهم هلع شديد ووصل الجزع بالبعض منهم إلى حد الإغماء.
قطع القطار كيلومترات وهو يسير بلا سائق، إلى أن تم قطع التيار الكهربائي، فتوقف من دون أن يصاب المسافرون بأي أذى وقد تم اتخاذ كل الإجراءات الاحتياطية، وحضرت فرق الحماية المدنية منذ اندلاع الحادثة تحسباً لأي طارئ.
وتم فتح تحقيق في الحادثة لتحديد المسؤوليات، بعد أن سلم السائق نفسه لفرقة الشرطة العدلية بمدينة «حمام الأنف» وقد أذنت النيابة العمومية للإدارة الفرعية للأبحاث في القضايا الإجرامية بالتعهد بالقضية واستكمال الأبحاث.
وإذا تأكد أن هناك تقصيراً من السائق فسيتم إحالته على القضاء.

مواضيع ممكن أن تعجبك

X