أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

تفاصيل التحقيقات مع قاتل زوجته وأبنائه الأربع

قاتل زوجته
منزل الزوجية
مسرح الجريمة

وقف المتهم بذبح زوجته وأبنائه الأربع أمام (الشرطة والنيابة العامة) يشرح تفاصيل جريمته ببرود تام، ولم تظهر عليه علامات الارتباك، بشقته في الشروق شرق العاصمة القاهرة حتى قررت النيابة اقتياده مرة أخرى إلى ديوان عام النيابة في القاهرة الجديدة لاستمكال التحقيقات معه، وباشرت النيابة بإشراف المستشار أحمد حنفي المحامي العام الأول لنيابة القاهرة الجديدة، تحقيقاتها مع المتهم، ونسبت إليه تهمتي القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والتمثيل بالجثث، وقررت النيابة حبس المتهم على ذمة التحقيقات بعد أن اعترف بتفاصيل جريمته خلال جلسة التحقيقات وشرح كيفية تنفيذها والتخلص من زوجته منال ناجح 27 عاماً، وأبنائه حسن 8 أعوام، ومحمود 5 أعوام، ودعاء 4 أعوام، وحسانين عامان ذبحاً.
«خططت للجريمة قبل تنفيذها بـ48 ساعة بعد أن تأكدت من خيانة زوجتي»، بهذه الكلمات بدأ قاتل أسرته في سرد تفاصيل الجريمة قائلاً: إن إصراره على قتل زوجته جاء نتيجة تعامل زوجته معه معاملة سيئة وتوجيه السباب والشتائم إليه، خاصة بعد أن أخبرها بمعرفته بعلاقتها غير الشرعية مع صديقه «عواد»؛ لكنها أنكرت واتهمته بالكذب، وتبادل الطرفان السباب والشتائم حتى حضر الجيران على صرخات الزوجة، وأثناء حديثهما أسرعت الزوجة في ضربه على وجهه أمام الجيران الذين نجحوا في احتواء الموقف وتهدئة الجانبين بعد أن ألقى المتهم يمين الطلاق على زوجته عدة مرات.
وأضاف المتهم أنه عقد العزم على التخلص من زوجته، ففكر في شراء أقراص من المنوم حتى يستخدمها في الجريمة، وتمكن من شرائها من صيدلية مجاورة لمنزله بعد أن ألح على الطبيب؛ بحجة أنه يعاني من الأرق، ولا يستطيع النوم منذ 48 ساعة، وعقب وصوله إلى المنزل غافل زوجته وأبناءه ووضع أقراص المنوم في مبرد المياه «كولمان مياه»، وانتظر لمدة نصف ساعة حتى تناول جميع أفراد الأسرة المياه ودخلوا في نوم عميق.
وتابع المتهم أنه أمسك بسكين ذات نصل كبير، وبدأ في قتل زوجته وفصل رأسها عن جسدها، عندها قرر التخلص من باقي أفراد الأسرة؛ لأن مصيره الإعدام بسبب ارتكابه لجريمة قتل.
المتهم سمسار أراضٍ في العمرانية بالجيزة منذ قرابة 10 سنوات، وصادر بحقه حكم غيابي، قبل أن ينفذ جريمة قتل زوجته وابنه الأصغر حسانين، الذي يبلغ عمره عامين أثناء نومه بجانب والدته، وخرج المتهم من غرفته ليواصل جريمته النكراء بقتل باقي أفراد الأسرة.
قرر المتهم الهروب من القاهرة إلى المناطق الجبلية في محافظة سوهاج؛ للعيش مع تجار المخدرات والسلاح فاستقل القطار من القاهرة، وأثناء جلوسه في القطار أجرى اتصالاً مع صاحب سوبر ماركت قريب من منزله، وأخبره بأنه ارتكب جريمة قتل، ونجحت الشرطة في تحديد مكان المتهم من خلال الاستعانة بالتقنيات الحديثة، وتمكنت الشرطة من القبض عليه.
وأنهى المتهم حديثه بأنه اتصل بصديقه عدة مرات لاستدراجه إلى مكان الجريمة؛ حتى ينال مصير زوجته وأبنائه، لكنه تأخر في الحضور فاضطر المتهم إلى الهروب من مسرح الجريمة إلى قطار الصعيد، وعقب انتهاء التحقيقات اقتادت الشرطة المتهم إلى محبسه في قسم شرطة الشروق؛ تنفيذًا لقرار النيابة العامة بحبسه على ذمة التحقيقات.
وقال مصدر قضائي إن نيابة القاهرة الجديدة تواصل تحقيقاتها مع صاحب الصيدلية التي اشترى منها المتهم الأقراص المخدرة؛ لسماع أقواله في الواقعة وكيفية بيع أدوية لا يتم صرفها دون روشتة الطبيب، كما تواصل النيابة تحقيقاتها مع صديق المتهم، واثنين من أشقائه، وأن النيابة تستمع أيضًا لصديقة المجني عليها التي اكتشفت الجريمة بعد أن ذهبت للمنزل للسؤال عنها، فوجدتها وأبناءها جثثاً هامدة، ولم يصدر أي قرارات من جانب النيابة العامة بشأن هؤلاء الأشخاص.

X