صحة ورشاقة /جديد الطب

الزهايمر: عارضان بسيطان يشيران إلى إمكان إصابتك بالمرض

جديد مرض الزهايمر

وفقًا لدراسة أمريكية جديدة، فإنَّ النعاس المفرط خلال النهار، قد يسبب ظهور مرض الزهايمر في وقت متأخر من العمر.

أجرى البروفسور آدم سبيرا من كلية هوبكنز للصحة العامة في بالتيمور في الولايات المتحدة الأمريكية دراسة جديدة حول العلاقة بين النعاس المفرط خلال النهار وتراكم لويحات "أميلويد بيتا" في الدماغ، وهذه اللويحات هي إحدى المؤشرات الحيوية على الإصابة بمرض الزهايمر.
ويوضح البروفسور سبيرا بهذا الصدد قائلًا لـموقع Medicalnewstoday للأخبار الطبية: "إذا كان خلل النعاس خلال النهار هذا يساهم في الإصابة بمرض الزهايمر، فربما يمكننا معالجة المرضى في مرحلة مبكّرة بمجرد أن تبدأ اضطرابات النوم بالظهور، أولًا لتقليل مخاطر الإصابة بالمرض".

 

 

 


مخاطر عالية
لإجراء هذه الدراسة قام الباحثون الأمريكيون بدراسة معطيات دراسة بالتيمورالطولية حول الشيخوخة، والتي تتبّعت الحالة الصحية لآلاف المشاركين منذ عام 1958، وكانوا معنيين تحديدًا بالإجابات حول هذين السؤالين: "هل تشعر بالنعاس غالبًا وتغفو خلال النهار بإرادتك؟" والسؤال الثاني هو: "هل تأخذ قيلولة كل يوم، أو مرة إلى مرتين خلال الأسبوع، أو لا تأخذ قيلولة على الإطلاق؟".
وبعد ذلك قاموا بتحليل ملفات 123 مريضًا خضعوا إلى فحص دماغي، ووجدوا أنَّ الأشخاص الذين أشاروا إلى أنهم يشعرون بالنعاس المفرط خلال النهار، معرضون لمخاطر الإصابة بالزهايمر أكثر بحوالى 2.75 ضعفين بسبب تراكم لويحات "أميلويد بيتا".
سوف يواصل العلماء أبحاثهم هذه، لكي يحددوا ما إذا كان النعاس خلال النهار مرتبطًا بتراكم لويحات الزهايمر، أو ما إذا كان هذا التراكم للويحات يعززه النوعية السيّئة للنوم خلال الليل، (بسبب انقطاع النفس أثناء النوم على سبيل المثال)، والذي سيكون السبب للشعور بالنعاس أثناء النهار.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X