أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

بعد انتشار قصتهم في العالم.. حلم عائلة سورية يصل إلى الفضاء

عائلة هدهد السورية
ذعائلة هدهد مع رئيس الوزراء الكندي ترودو
رائد الفضاء يحتفل بالشوكولاته السورية
طارق هدهد ووالده
شوكولاتة سورية تصل إلى الفضاء
الشاب السوري طارق هدهد
رواد الفضاء يتناولون الشوكولاته

"حلم عائلة لاجئة سورية في كندا يصل إلى الفضاء"، بهذه الجملة بإمكاننا أن نختصر قصة نجاح عائلة سورية لاجئة، كانت قد استقرت في كندا منذ قرابة العامين فقط، حيث حققت ما يمكن اعبتاره أعلى قفزة من الممكن أن تصل منتجاتها إليها، إذ وصلت منتجاتها إلى محطة الفضاء الدولية، وعلى الرغم من أنه كانت قد بدأت قبل أقل من عامين في مشروعها الذي كا صغيراً، إلى أنها تخطو خطواتها في عالم الأعمال عبر مصنع "شوكلاتة من أجل السلام"، والتقط رواد الفضاء صوراً لهم معها، وذلك بحسب ما نقله موقع "عربي بوست".

عائلة الشاب السوري طارق هدهد، التي أسست متجر "شوكلاته من أجل السلام" للحلويات في كندا، والتي سبق لها وأن لفتت قصتها في مقاطعة "نوفاسكوشا" أنظار العالم نحوها، خاصة بعد حديث رئيس الوزراء "جاستن ترودو" عنها أمام حشد من رؤساء الدول، ها هي اليوم ترسل منتجاتها من الحلوى إلى محطة الفضاء الدولية.

وفي حديث لطارق هدهد لوسائل الإعلام، قال بإن هذه الفكرة واتته مطلع العام الجاري 2018، إذ أراد لفت الأنظار أكثر إلى فكرة "السوريين لأجل السلام"، وأنهم قد وصلوا لكندا لأجل المشاركة في بنائها ونشر رسالة سلام ومحبة فيها وامتنان للمجتمع الكندي. حيث تواصل طارق مع أصدقاء في الولايات المتحدة الأمريكية، ثم بدأ التواصل مع عائلة رائد الفضاء الكندي - الأمريكي في وكالة ناسا "أندرو فوستيل"، قائد محطة الفضاء الدولية، الذي قال إن قصة عائلة طارق هدهد الهاربة من الحرب في سوريا لتبدأ حياتها في كندا "كانت ملهمة" له.

وأشار هدهد في حديثه لـ"عربي بوست"، إلى أن الصدفة لعبت دوراً فيما حدث، حيث أنه كان مسافراً إلى مدينة "أوتاوا" الكندية، وعندما غادر الطائرة وكان في محطة الاستقبال، شاهده رائد الفضاء وزوجته وعرفاه بأنفسهما وبأنهم يتراسلون، ليتحدثا وتترسخ علاقتهما أكثر. وقال طارق إنه اقترح وقتها أن رسالة السلام التي وصلوا بها من سوريا إلى كندا يمكن أن تصعد إلى الفضاء، مبيناً أن ما أثار اعجاب حامل الجنسية الكندية "فوستيل" كون منتجه قد صُنع على شكل ورقة القيقب في العلم الكندي، وأرسل طارق "تي شيرت" وشوكولاتة من منتجاته إلى عائلة فوستيل، التي أوصلتها بدورها إلى وكالة "ناسا".

 

رسالة السلام تصل في يوم السلام العالمي
وفي 21 أيلول / سبتمبر 2018، والذي يصادف يوم السلام العالمي، وهو اليوم الذي يعد محور اهتمام طارق طوال العام نظراً لارتباطه باسم "شوكلاته من أجل السلام"، التي يصفها بأنها أكثر من شركة، نشر طارق الصور التي يظهر رائد الفضاء "فوستيل" برفقة باقي رواد الفضاء، فيما تطوف قطع الشوكولاتة التي صنعها متجره في الهواء في المحطة التي تنعدم فيها الجاذبية.

ويصف الشاب السوري ردات الفعل بالايجابية وأن رسالتهم حققت صدى أكثر من المتوقع، فأجرى العشرات من المقابلات الإعلامية في كندا وأمريكا، مشيراً إلى أن وصول منتجهم إلى المحظة الفضائية كان بمثابة حلم للعائلة تحقق، كاشفاً عن عدم قدرته وعائلته النوم لعدة أيام فرحاً بالانجاز من جهة ولتوالي الاتصالات بعد انتشار الصور.

"غوغل" تعرض نجاحهم في كل أنحاء كندا
ولم تأتِ الأخبار السارة بالنسبة للعائلة فرادى فيما يبدو، إذ تزامن نشره صور منتجهم على علو أكثر من 400 كيلو متر من الأرض، بعرض "غوغل" قصة العائلة الملهمة في فيديو، وباتت صورة رئيس مجلس إدارة الشركة طارق تظهر على الصفحة الرئيسية ليوتيوب أمام أي مستخدم يفتح الموقع أو التطبيق على هاتفه المحمول في كل أنحاء كندا يوم السبت 22 سبتمبر/ أيلول.

 
من سوريا إلى كندا ظل الحُلم حيّاً ..
ومن الجدير بالذكر، أن رب الأسرة السوري عصام هدهد، التي كانت تملك مصنعاً للشوكولاتة في دمشق، كان قد اضطر للمغادرة إلى لبنان برفقة عائلته بعد تعرض معملهم للقصف نهاية العام 2012 وخسارتهم لمنزلهم ومقتل أحد أقاربهم المدنيين، حسب ما يوضح طارق، الذي أوضح أنه عمل مع منظمات طبية ومنظمة الصحة العالمية في الإغاثة الصحية للسوريين في السنوات التي بقي فيها في لبنان، سيما وأنه كان يدرس الطب البشري في بلاده.
وقال إنه قرر مطلع عام 2015 الذهاب إلى كندا أملاً في إكمال دراسة الطب، لكن السفارة الكندية قررت دعم عائلته لاحقاً بشكل خاص ليصلوا إلى كندا بداية 2016، وبدأ مع عائلته بعد أشهر فقط العمل على إنتاج الشوكولاتة، ليفتتحوا معملاً صغيراً، ثم معملاً آخراً كبيراً العام الماضي.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X