أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

احتفظت بجثة أمها في المنزل لسبب غريب.. ما هو؟

المنزل الذي تعيش فيه الأم والابنة
الابنة دونا سو هودنز البالغة من العمر 69 عامًا
كيني فيلاسكويز الذي انفصل عن حفيدة نيللي هودجنز
الأم نيللي هودجنز البالغة من العمر 93 عامًا

أخفت ابنة جثة أمها البالغة من العمر 93 عامًا في المنزل، في مدينة إنفيلد بولاية نورث كارولينا الأمريكية، ولم تخبر أحدًا بوفاتها، والسبب غريب، وهو أن ترى مراحل التحلل للجسم البشري بعد الوفاة.


بحسب موقع "ديلي ميرور"، كانت دونا سو هودنز (69 عامًا) تشعر بالفضول بشأن المراحل المختلفة للوفاة والتحلل للإنسان، واستخدمت جسد والدتها في تجربتها الغريبة.


كانت الأم والابنة تعيشان معًا في نفس المنزل، ولذلك قررت ابنتها الاحتفاظ بجثة والدتها؛ لمجرد مشاهدة ما سيحدث لها.


وقال كيني فيلاسكويز، الذي انفصل عن حفيدة نيللي هودجنز، إن أفراد العائلة حاولوا رؤية الجدة، لكن دونا هودجنز كانت تقدم أعذارًا في كل مرة، بحجة أنها نائمة أو متعبة.


وقال الجيران القريبون من منزل هودجنز، إنه منذ أسابيع توجد رائحة كريهة تنبعث من المنزل؛ مما أثار شكوكهم وجعلهم يتصلون بالشرطة، وعندما ذهبت الشرطة إلى المنزل، وجدوا الجثة متحللة بشكل سيئ.


وقد ألقت الشرطة القبض على هودجنز واتهمتها بإخفاء جريمة الموت، بينما يرجح آخرون أن "دونا سو هودجنز" تحتاج للعلاج العقلي.
 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X