أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

معجزة إلهية.. طفل يخالف جميع الأطباء ويعود للحياة مرتين!

الطفل مع والدته
الطفل الذي نجا من الموت المحتم
الطفل الذي كتب له عمر جديد
يحارب الموت

هناك أرواح تعيش بيننا، تتشبث بالحياة بكل ما فيها من قدرة على ذلك، وترفض الموت بسهولة، تريد أن تثبت أن لها مكانًا في هذا العالم، وقد يصفهم الكثيرون منا بأن هؤلاء الأشخاص «معجزة إلهية»؛ وذلك لتمكنهم من مواجهة أعتى الظروف، والعودة لأخذ حصتهم من الأكسجين؛ ليجهزوا أنفسهم لمهمتهم القادمة، وربما يكون الطفل البريطاني «أنور نيازي» هو أحد هؤلاء، ومعجزة إلهية؛ يرينا الله من خلاله قدرته في كل يوم.


وبدأت قصة الطفل «أنور»، الذي لم يتجاوز عامه الأول بعد، بحسب ما نقله موقع «سكاي نيوز»، عندما تعرض خلال شهر تموز / يوليو من العام الماضي، لحادثة سقوط من الطابق الرابع من منزل ذويه في لندن، وحينها تم نقله على الفور إلى مستشفى «سان جورج»، في العاصمة البريطانية، وكان في حالة حرجة للغاية ويُرثى لها، ولم يكن يتوقع أي من الأطباء الذين حاولوا علاجه بأنه سوف يظل على قيد الحياة.


ومؤخرًا، كشف الأطباء في مستشفى «سان جورج» أن «أنور نيازي»، الذي كان حينها يبلغ من العمر 11 شهرًا فقط، قد دخل إلى المستشفى في حالة حرجة جدًا، جراء سقوطه من الطابق الرابع، على ارتفاع يزيد على الـ40 متر.


ونظرًا لإصابته البالغة، طلب الأطباء وقتها من والدته، «هاوا روتانسينجوا» ألا تنظر إلى ابنها، والذي نقل إلى المستشفى وقد فقد كمية كبيرة من الدم، وتعرض للعديد من الكسور والرضوض الخطيرة في أماكن مختلفة من جسده، وحينها قرر الأطباء، بعد أربعة أيام من العمليات الجراحية للطفل، إيقاف الأجهزة التي تدعم تنفسه وتبقيه على قيد الحياة، بعد أن فقدوا الأمل بعودته، وذلك وفق ما نقله موقع «ديلي ستار» البريطاني.


إلا أن «أنور»، الذي تحول إلى حديث الإعلام في بريطانيا خلال الفترة القليلة الماضية، كان قد فاجأ جميع الأطباء المشرفين على حالته الصحية الحرجة؛ إذ إنه عاد إلى التنفس بشكل تلقائي، دون أي أجهزة مساعدة، واستطاع أن يعود من وسط الموت؛ متشبثًا بكل ما يملك بالحياة. إلا أن الأخصائيين رغم ذلك، كانوا قد حذروا من أن الطفل «أنور» لن يكون قادرًا على السير والتحدث والإبصار والسمع.


ومرة أخرى، قرر «أنور» الشجاع أن يخالف رأي الأطباء، وأن يعاكس مجددًا كل توقعاتهم؛ إذ كشفت الفحوصات والاختبارات الطبية الأخيرة، التي أجريت له بعد مرور 11 يومًا من عودته للحياة، أنه قادر على الكلام والسمع. وعاد ليفاجئهم مرة ثالثة، بعد انقضاء ثلاثة أسابيع على الحادثة، بأنه تمكّن من الزحف والوقوف، واليوم بات الطفل، الذي بلغ من العمر عامه الثاني، يتمتع بصحة تامة.


ونقل الموقع البريطاني عن متحدث في المستشفى قوله: «يشعر الفريق الطبي بالسعادة لسماع الأنباء الطيبة عن صحة أنور.. إن سماع مثل هذه النتائج الإيجابي حافز لنا».

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X