بلس /أخبار

حسناء تصاب بسمنة مفرطة بعد أن نامت لمدة عامين.. ماذا حدث

فتاة تصاب بسمنة مفرطة بعد أن نامت عامين1.jpg

تعرضت فتاة بريطانية لصدمة كبيرة بعد وفاة والدها، وأصيبت بثلاثة أمراض خطيرة، جعلتها تنام لمدة عامين وتصاب بسمنة مفرطة.
وحسب صحيفة «ذا ميرور»، فإن الفتاة ميزي كوكلي لم تستطع استعادة توازنها لمدة طويلنة بعد وفاة والدها في حادث تحطم طائرة عام 2009، وشخص الأطباء حالتها آنذاك بأنها مصابة بثلاثة أمراض دفعة واحدة: التهاب السحايا والحصبة ووحيدات النواة.
ولم تخرج كوكلي عملياً من البيت منذ تلك الحادثة، وتوقفت عن الأكل بشكل طبيعي وأخذت تتناول رقائق البطاطا والشوكولاتة ومشروبات بروتينية، وهذا ما أدى إلى تضاعف مقاسات جسدها المختلفة.
وأوضحت الفتاة أنها لم تكن تتناول في اليوم الواحد آلاف السعرات الحرارية، إلا أنها كانت فاقدة الوعي في معظم الأوقات، ولا تستطيع أن تقوم ببعض الخطوات، فكانت تخلد بعدها للنوم مباشرة.
وقالت «كنت آكل غذاء غير صحي ولم أكن أحرق هذه السعرات أبداً».
كما أن كوكلي أصيبت بالدهشة والفزع بعد أن شاهدت صورها من حفل زفاف أحد أقاربها، ورأت كيف أصبح شكلها، وروعها ما فعلته بها وبصحتها ساعات النوم الطويلة، التي وصلت في أغلب الأحيان لـ 22 ساعة نوم في اليوم الواحد.
كل ذلك حرض كوكلي على اللجوء إلى أخصائيي التغذية، الذين ساعدوها في إنقاص وزنها الذي بلغ آنذاك 117 كيلوغراماً. ووصل وزنها بعد مدة إلى 66 كيلوغراماً، وهي الآن تساعد أشخاصاً آخرين يعانون من السمنة.

X