فن ومشاهير /مقابلات

الوصيفة الرابعة لملكة جمال لبنان تاتيانا صاروفيم: ريما فقيه تشبهني وهذا رأيي بالملكة الجديدة

تاتيانا صاروفيم خلال اطلالتها اليومية
تاتيانا صاروفيم
تاتيانا صاروفيم
تاتيانا صاروفيم على مسرح ملكة جمال لبنان

جريئة وتريد أن ترسم لنفسها خطًّا مغايرًا. تاتيانا ساروفيم فتاة لبنانية نالت لقب وصيفة رابعة لـ ملكة جمال لبنان للعام 2018. في حوارها مع "سيدتي. نت" كشفت عن أنها ترفض أن تقوم الفتاة التي تتقدم إلى هذه المسابقة بأيّ عملية تجميلية، وتوضح أنها لم تفهم المعايير الجمالية لهذا العام.
لديها أحلام كثيرة تريد أن تحققها بعد هذه الخطوة، وكلام منظمة المسابقة ريما فقيه عنها، ترك لديها أملًا كبيرًا بالمستقبل الذي ينتظرها...ماذا قالت عن الملكة الجديدة مايا رعيدي؟ وهل تعتبر نفسها ظُلمت بلقب الوصيفة الرابعة؟ تابعوا نصّ الحوار:

*تاتيانا لنبدأ من تبوّئكِ لقب وصيفة رابعة لملكة جمال لبنان لعام 2018، هل أنتِ راضية على النتيجة؟
-أكثر ما يرضيني هو أنني ظهرت بكل طبيعية، واستطعت أن أفرض شخصيتي المرحة التي أظهرتها على المسرح، وجعلت الناس تشعر بذلك.
كثر قالوا إنكِ كنتِ تستحقين مرتبة أفضل؟ ما الذي جعلكِ تخسرين لقب ملكة جمال لبنان لعام 2018؟
-هذا صحيح، وأشكر محبة الناس ودعمهم لي، وهذا الأمر لمسته من خلال التعليقات التي كانت تردني على "السوشيال ميديا". وما يمكن قوله هو أنّ الناس لا تعلم ما يحصل خلف الكواليس من تحضيرات مليئة بالتعب والضغط، وأيضًا ظُلمت في مرحلة الـ top 5 كوني كنت أفضّل أن لا أكون أول شخص تجيب على السؤال الموحّد.
*برأيكِ هل تلعب المحسوبيات دورها في هكذا مسابقات؟
-صراحة ومن الآخر أفضّل عدم الإجابة عن هذا السؤال، وأسألك أنت ما رأيك؟ (تضحك).
*ألم يأخذ حفل ملكة لبنان ضجة أكبر بكثير ممّا كان متوقّعًا؟
-نحن بتنا في عصر الـ"سوشيال ميديا" و"أقل خبرية" تُحدث ضجة كبيرة حولها. ومسابقة ملكة جمال لبنان هذا العام، طرأ عليها تجدّد على الصعد كافة من ناحية الإنتاج والتدريب، خصوصًا التنظيم الذي كان لـ ريما فقيه والتي أحبها جدًّا، والإنتاج لـ كارلا عاد المعروفة باحترافيتها وتنظيمها لكل عمل تقوم به. كما لا يمكن أن تنسى أننا بدأنا التدريب قبل نحو شهرين من المسابقة.
*ما الكلمة التي قالتها لكِ ريما فقيه أم لم تتكلمي معها أبدًا؟
-أول مرة رأتني فيها قالت لي: "هناك جمهور كبير يحبكِ في الخارج، وهناك من كان يوقفني أنا وبسيارتي ليقول لي إننا نريد ساروفيم ملكة جمال لبنان". كذلك، خلال فترة التمرينات قالت لي: "سيكون بانتظاركِ أيام جميلة. وأضافت: "ريما فقيه أحببتها كثيرًا، وشعرت أنها تشبهني بشخصيتها".
*هل توافقين على أنّ مسابقة ملكة جمال لبنان في كل عام تصنع قائمة من النجمات في عالم الجمال؟
-مسابقة ملكة جمال لبنان تفتح فرصًا كثيرة للفتيات اللواتي شاركن بها، وبالتأكيد هي منبر لتقديم نجمات المستقبل، وستكون كل فتاة نجمة في مجالها.
*هل كانت النتيجة منصفة ولو كنتِ أنتِ بلجنة الحكم من كنتِ تختارين؟
-المسابقة انتهت الآن، ورأيي لن يغيّر شيئًا. ولكن أعتبر أنّ كل وصيفة من الوصيفات سيكون لها مستقبل رائع. وأتمنى التوفيق للجميع والساحة تتّسع للكل.
*لو كنتِ مكان ريما فقيه ما الذي كنتِ تقومين بتغييره وكان ليضيف للحفل قيمة أكبر؟
-لو كنت مكان ريما لكنت طلبت من فرنش مونتانا أن يغنّي أغنية له ويتكلم على المسرح، كونها المرة الأولى التي يزور فيها لبنان (تضحك).
*لماذا انتظرتِ لهذا العام لتشاركي ملكة جمال لبنان وما الذي جعلكِ تقدمين على هذه الخطوة؟
-لم أكن أتوقّع أن أقوم بهذه الخطوة صراحة، لأنه كان لديّ نظرة خاصة لمسابقة ملكة جمال لبنان. ولكن شعرت أنّ الوضع هذا العام مختلف، وكل شيء كان جديدًا، وشعرت أنني مستعدة لها.
*برأيكِ لقب وصيفة رابعة سيضيف لـ تاتيانا أم إنه ظلمها؟
-من أول ظهور لي على المسرح أعتبر أنّ مسيرتي بدأت، ودائمًا أقول في حياتي: "الأيام القادمة أجمل".
*برأيكِ هل هناك فتيات ظُلمن في الحفل كونه كان هناك 30 فتاة ولم يبقَ سوى 15؟
-طبعًا، هناك فتيات كنّ جديرات في أن يكنّ بين الـ 15 فتاة، خصوصًا أننا بقينا مع بعض لمدة 15 يومًا في المكان نفسه، وهناك فتيات تعبن وطوّرنَ أنفسهنّ.
*ما الذي تعلمتِه من تجربتكِ؟
-كل شيء في الحياة يمكن أن تتعلم منه. وهذه التجربة علمتني كيف أكسب أصحابًا من الفتيات، وتعلمت أنّ الإنسان القويّ يستطيع الاستمرار والتعلم كل يوم، ليتمكن من أن يتميز عن غيره، والأهم من كل هذا تعلّمت الصبر.
*ما البرنامج الذي تتبعينه روتينيًّا للحفاظ على جمالِك؟
-أنا فتاة تحب الحياة بشكل كبير وكل ما له علاقة بالنشاطات الترفيهية. أمارس الرياضة وأقصد النادي بشكل يومي تقريبًا.
*كثر لاحظوا أنكِ لم تقومي بأيّ عملية تجميل؟ هل ترفضين ذلك؟
-لست ضد هذا الموضوع والناس القريبة مني طلبت مني أن أقوم بنفخ شفتيّ قبل المسابقة، ولكن رفضت ذلك وهدفي كان أن أكون طبيعية مئة بالمئة. وتابعت: "المفروض أن يكون هذا الأمر من أصول المسابقة، ويكون اختيار الفتيات قبل أن يخضعنَ لأيّ عملية تجميلية.
*ولكن هل من الممكن أن تقومي بعملية لشفاهك؟
كل شيء وارد ممكن أن أجريها قريباً وممكن لا. ولكن راضية عن نفسي حالياً.

*برأيكِ ملكة جمال لبنان للعام 2018 مايا رعيدي ملامحها شرقية مئة بالمئة؟
-الملكة جميلة ولا يمكننا أن ننكر هذا الأمر، وأنا أحبها شخصيًّا، ولا مرة صدر منها أيّ شيء مزعج، إنما يمكن أن تعرف الملامح اللبنانية عن بعد كيلومترات (تضحك).

*برأيكِ من كان موجودًا في لجنة التحكيم ولا يستحق أن يكون فيها؟
-ما أراه مناسبًا يمكن غيري لا يوافقني عليه، وهذه مسابقة لها علاقة بالجمال، وكان من الممكن أن يكون اختيار الأشخاص مخطّطًا بشكل أكبر.

*هل تلقيتِ أيّ عروض تمثيلية من أحد، أو أيّ عرض لتقديم برامج تلفزيونية كونكِ طالبة إعلام؟
-(تضحك) هناك الكثير ولكن أقوم بدرس خطواتي بشكل جيد، كوني أريد أن أظهر بطريقة محترفة، خصوصًا وأني بدأت التمثيل في المسرح وأنا في عمر الـ 17 عامًا.

*هناك نزعة تغييرية في مسابقات الجمال عامةً، فقد أُلغيت، منذ فترة وجيزة، فقرة "البيكيني" في مسابقة جمال الولايات المتحدة، لما تحمله من تسليع لجسد المرأة، ما تعليقكِ على هذا القرار؟
-أين التسليع في الموضوع؟ أنا برأيي عندما تظهر المرأة بالـ "بيكيني" ستظهر كم هي إنسانة واثقة بنفسها وسعيدة بجسدها.

*رأينا نساءً من ذوات الاحتياجات الخاصة تقدمنّ إلى مسابقات جمال عالمية، وهناك من فاز كالوصيفة الثانية في إيطاليا التي فازت وهي بساق مبتورة، برأيكِ لماذا لم نرَ هذا الأمر في مسابقة جمال لبنان؟
-أعتقد أنّ من الممكن لاحقًا أن نرى هذا الأمر لدينا، وهي حاولت أن تُظهر لنا أنّ الحياة رغم قساوتها يمكن أن تكون جميلة في حال لم نستسلم لها.
*ما هي خطواتكِ لتثبتي نفسكِ على الساحة؟
-أقوم بدرس خطواتي بتأنٍّ وأعمل على أن أتعلم كل يوم شيئًا جديدًا وأطوّر نفسي.

*هل ستهتم تاتيانا بالإعلام والتمثيل لتصبح مشهورة؟
-بالنهاية أنا درست إخراج وتمثيل.

*وما هو حلمكِ؟
-أن أكون امرأة ناجحة ولديها مكانتها في المجتمع، وأبقى تاتيانا التي يعرفها الجميع وأتوّج حياتي بعائلة.

*ما هي هواياتكِ، وبرأيكِ ما الذي يميّزكِ عن باقي الفتيات اللواتي كنّ معكِ في المسابقة؟
-ركوب الخيل، والتصوير، مقتنعة بأنّ صوتي جميل ولديّ موهبة (تضحك)، وأحب أن أقوم بتجربة كل أنواع الرياضة، ولديّ قصة عشق أنا والمسرح الذي يأخذني إلى عالم آخر.
وتابعت: "أكثر ما يميّزني هي ابتسامتي التي لا تفارق وجهي حتى لو كنت حزينة، لا أترك مكانًا لليأس أن يسيطر على حياتي أو على الناس الذين أحبهم، وبداخلي طاقة ايجابية لا تنتهي.
وأضافت: "أنا إنسانة أصيلة وما في داخلي على "رأس لساني" لا أجيد التمثيل والتفلسف والتنظير، أستمع وأفكر وأعطي رأيي وقت اللزوم، هذه مواصفات ليست موحجودة لدى الجميع.

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X