أسرة ومجتمع /فعاليات ومناسبات

1800 فعالية ثقافية وفنية في معرض الشارقة الدولي للكتاب

من معرض الشارقة الدولي للكتاب 2017
أرشيفية
أحمد العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب

كشفت إدارة معرض الشارقة الدولي للكتاب عن أن الدورة الـ 37 من المعرض التي ستنطلق في 31 أكتوبر الجاري وتتواصل حتى 10 نوفمبر المقبل، في مركز إكسبو الشارقة، تعرض أكثر من 20 مليون كتاب لـ 1. 6 مليون عنوان، منها 80 ألف عنوان جديد، تقدمها أكثر من 1874 دار نشر من 77 دولة من مختلف أنحاء العالم، كما تشهد تنظيم 1800 فعالية ثقافية وفنية وترفيهية يقدمها 472 ضيفاً من مختلف دول العالم.
وبات معرض الشارقة الدولي للكتاب، الذي تنظمه هيئة الشارقة الكتاب كل عام، تحت رعاية الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، يمثل أحد أهم الاحتفاليات الثقافية والأدبية التي يترقبها عشاق القراءة والكتب، حيث يجمع القراء ودور النشر والأدباء والمثقفين من جميع أنحاء العالم تحت سقفٍ واحد، ومنصة عنوانها الأبرز «قوة الثقافة في مقابل ثقافة القوة».
وتشهد منصة توقيع الكتب، أكثر من 200 حفل توقيع، من 19 دولة، ويشكل الكُتّاب الإماراتيون أكثر 70 بالمئة من الموقعين، في رسالة تحمل الكثير من الدلالات الوطنية التي تؤكد حرص المعرض على دعم الناشر والمؤلف الإماراتي، وتشهد المنصة توقيع مؤلفات في الشعر الفصيح، والشعر الشعبي، والرواية، والدراسات والتاريخ، والنقد الأدبي والترجمة، وكتب الطهي، وأدب الطفل، والفنون والعلوم الشرطية، والبحوث القانونية، وعلم الآثار وغيرها من المجالات.
وأكد سعادة أحمد العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب أن معرض الشارقة الدولي للكتاب، تاريخ عريق من الحراك والتراكم الثقافي، وجسور علاقات دولية، وتظاهرة ثقافية عالمية، ترسخت في ذاكرة الملايين من سكان المنطقة والعالم، وشهدت ميلاد أدباء ومفكرين، وانطلاقات لدور نشر محلية وعالمية.
وأضاف العامري: «بدأت الدورة الأولى من المعرض بستة ناشرين فقط، لكن رؤية الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لمستقبل الإمارة الثقافي، وما راكمته الشارقة من منجزات، إلى جانب التعاون بين مختلف الجهات والمؤسسات، جعلت من المعرض الأول على مستوى المنطقة والثالث على مستوى العالم».
ويخصص المعرض كل عام منصة وركن لحفلات تواقيع الكتب التي تستضيف أشهر الكتاب على المستويين العالمي والعربي الفائزين بأرفع الجوائز الأدبية، وأصحاب الإسهامات الأدبية والإنتاجات الفكرية التي لا ينضب معينها.
وشدد رئيس هيئة الشارقة للكتاب على أن الأعداد الكبيرة الخاصة بالكتب والناشرين والمشاركين، تنسجم مع اهتمام المعرض بالقيمة العالية لكل ما يقدمه لزواره، كاشفاً أن رواد المعرض هذه السنة على موعد مع كتب وإصدارات تم اختيارها بدقة وحرص كبير لتكون إضافةً حقيقية للقراء والناشرين والمهتمين بالثقافة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X