سيدتي وطفلك /أطفال ومراهقون

كيف تعلمين طفلك الصغير مهارات تجنبه التعرض للاستغلال الجنسي؟

الاستغلال الجنسي للطفل على يد من هم أكبر سناً
الأطفال يكونون بريئين في السنوات الأربعة الأولى من العمر إذا تعلق الأمر بالناحية الجنسية
قالت الدراسة البرازيلية إنه من المهم جداً أن تتحدث الأم مع طفلها أو طفلتها حول أجزاء الجسم

يعتبر موضوع استغلال الأطفال جنسياً من المواضيع الحساسة جداً، والتي يجب على الأبوين إدراكها والعمل على إيجاد طريقة لتعليم أولادهم الصغار مهارات تجنبهم التعرض للاستغلال الجنسي. هناك حوادث كثيرة يتعرض لها الأطفال الصغار من قبل أناس مصابين بالشذوذ أو لمجرد أنهم سيئوا النية أو لمجرد أن فلاناً أكبر من فلان جسمياً وبدنياً. ربما يبدأ الأمر على شكل مزاح ولكنه ما يلبث أن يتحول إلى أمر جاد قد يكون من أحد نتائجه الاستغلال الجنسي للطفل على يد من هم أكبر سناً. وهنا لا يهم إن كان الفاعل أو الضحية من الصبيان أو البنات. بل إن هناك مجتمعات يمكن أن يكون الصبيان الذكور الضحية الأكبر للاستغلال الجنسي في بعض المجتمعات.

الطفل بريء النية

قالت دراسة برازيلية لمعهد  "فييسب" المختص بالدراسات الاجتماعية والزواجية إن الأطفال يكونون بريئين في السنوات الأربعة الأولى من العمر إذا تعلق الأمر بالناحية الجنسية. وخلال هذه المدة بالذات، أي خلال هذه السنوات الأربعة يجب أن يكسر الأهل هذه البراءة التي تكون على شكل جهل كامل بموضوع العلاقة الجنسية بين الرجل والمرأة. ينبغي على الأبوين عدم السكوت على جهل أطفالهم فيما يتعلق بالأجزاء التي يتألف منها الجسم ووظيفة كل جزء. يمكن أن تعمد المرأة للحديث عن ذلك مع البنات بينما يتولى الأب الحديث عن ذلك مع الصبيان الذكور. أو يمكن للأم أن تتولى المهمة مع البنات والصبيان.

مرحلة محرجة

أوضحت الدراسة أن الأبوين يمكن أن يمرا بمرحلة محرجة حول موضوع الجنس عن طريق بعض الأسئلة التي يمكن أن يطرحها الصغار حول كيفية تشكلهم في بطن الأمهات أو من وضعهم هناك أو كيف خرجوا للعالم الخارجي وإلى ما هنالك من أسئلة قد تكون محرجة جداً بالنسبة لبعض العائلات؛ إلا أن هناك دراسات كثيرة حول ذلك وكتب أيضاً يمكن أن يحصل عليها الأبوان لمعرفة الرد على مثل هذه الأسئلة. وقد أصبحت هذه الأمور شائعة والردود عليها معروفة ومحل فكاهة بين الأبوين. ولكن سرعان ما يشعر الأهل بأهمية تعليم أطفالهم كيفية التصرف من أجل تجنب التعرض لمضايقات تضر بالناحية النفسية للطفل، وبخاصة إذا كان هناك محتوى متعلق بالجنس.

ماذا ينبغي تعليمهم لتجنب استغلالهم جنسياً؟

أكدت الدراسة البرازيلية على ضرورة قيام الأبوين بتعليم أبنائهم منذ مرحلة مبكرة من حياتهم معلومات يمكن أن تكون أيضاً مهارات تساعدهم على تجنب التعرض للاستغلال الجنسي وإعطاء شروح كافية حول وجود مشكلة الاستغلال الجنسي للأطفال في العالم أجمع، وهي ليست مشكلة اليوم بل موجودة منذ الأزل. الفرق هو أن الناس في عصرنا الحالي فقدوا الحياء والخجل إلى حد كبير لتتطور هذه المشكلة وتأخذ أبعاداً خطيرة على الأسرة والمجتمع على حد سواء.

ماذا يجب تعليمهم؟

أولاً، تحدثي مع أطفالك منذ مرحلة مبكرة عن أجزاء الجسم

قالت الدراسة البرازيلية إنه من المهم جداً أن تتحدث الأم مع طفلها أو طفلتها حول أجزاء الجسم وتسميتها بالأسماء العلمية، وكذلك شرح وظيفة كل جزء.

ثانياً، يجب  تعلميهم أن أجزاء الجسم هي من الخصوصيات التي يجب أن لا يتحدث مع أحد عنها باستثناء بعض الأجزاء التي ينبغي أن تتحدث عنها الأم أو الأب.

ثالثاً، علميهم حدود الجسد عندهم

أشارت الدراسة إلى أن الأم يجب أن تشرح أيضاً حدود الجسد عندهم، أي الحدود التي يجب أن يتوقفوا عندها.

رابعاً، علميهم أن هناك أجزاء من الجسد يجب أن لا يراها أحد، وبخاصة الأعضاء التناسلية.

خامساً، علميهم عدم السماح لأحد بتصوير الأجزاء الخصوصية لأجسامهم.

سادساً، علمي طفلك كيفية الخروج من موقف غير مريح.

أوضحت الدراسة أن الأبوين يجب أن يعلما أطفالهما كيفية الخروج من مواقف غير مريحة لهم من الناحية الجنسية. وأهم شيء في هذا المجال هو أن يصرخ الطفل بأعلى صوته وينطق كلمة "لا"، ذلك لأن الأطفال عادة لا يقولون كلمة "لا" للناس الآخرين معتقدين أنها كلمة تدل على قلة الأدب، كما يشرح الأبوان. ولكن في هذه المواقف يجب أن تحثهم الأم على الرفض وقول كلمة "لا" جهارة وبصوت عال.

سابعاً، علمي طفلك واتفقي معه على  كلمة سر على الهاتف الخليوي لإرسالها عندما يشعر بالضيق من موقف.

ثامناً، علمي طفلك مكامن الشعور باللذة في أنحاء متفرقة من  جسمه؛ لكي تشرحي له الوظيفة الدقيقة لهذا الجزء أو ذاك. كما يجب أن تعلميه على أن لا يخفي  عنك أية أسرار تتعلق بذلك.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X