أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

لتحمي أمها تلقت 24 طعنة قاتلة

«إيلا دالبي» التي تعرضت لـ 24 طعنة
«لورا مورتيمر» ضحية زوجها
الشرطة
«كريستوفر بون» الذي قتل زوجته وابنتها

تلقت فتاة 24 طعنة قاتلة عندما حاولت دون جدوى حماية أمها من هجوم زوج أمها بالسكين. وبحسب موقع «ميرور» توفيت «إيلا دالبي» البالغة من العمر11 عاماً وأمها «لورا مورتيمر» منسقة حفلات الزفاف في أعقاب الاعتداء الذي قام به زوجها «كريستوفر بون» الذي حكم عليه بالسجن المؤبد لقتلهما، ولم يقدم أي اعتذار بعد اعترافه في محكمة بريستول كراون.
كانت «مورتيمر» قد حاولت على قدر الإمكان الفرار من شراسة هجوم زوجها من أجل حياتها، وذهبت إيلا «بشجاعة» إلى مساعدة والدتها قبل أن يتم هجوم زوجها عليهما وقتلهما بسكين مطبخ ، وتم العثور على جثمانهما «جنباً إلى جنب» في بركة الدماء على أرضية المطبخ في منزلهم بعد أن فر «بون» من المكان، وقد تم طعن «إيلا» 24 مرة، في حين أن «مورتيمر» كانت قد تلقت 18 طعنة منفصلة، وبعد الهجوم، غير «بون» حذاءه، وترك العقار، واتصل بأمه ليخبرها بما فعله واتصل شريك والدته بـ 999 بعد وصوله إلى مكان الحادث وحضر ضباط من شرطة جلوسيسترشاير في غضون 10 دقائق، ومن الواضح أنه تعرض لجروح في يده عندما كان يطعن زوجته وابنتها.
وكان «بون» تم إدانته بممارسة العنف ضد النساء، من محكمة بريستول كراون. في عام 2010 أدين «بون» بالاعتداء على «لورا» عندما أخبرته أن علاقتهما قد انتهت وأنها تريد الطلاق ، فقام بلكمها وركلها ثم هاجم والدتها عندما جاءت للمساعدة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X