فن ومشاهير /سينما وتلفزيون

الفنان إياد حجاج ضيف شرف في فيلم إسلاموفوبيا "ISLAMOPHOBIA"

المخرج عمر ساريكايا والنجم كريس ملكي
الفنان إياد حجاج والموديل المكسيكية فاني تورس
إياد حجاج يتوسط كريس ملكي والمخرج عمر ساريكايا وفوستر كوردر
النجمة الأرمينية ربسمي سرجسيان
المخرج عمر ساريكايا وأوكتاي أكايا

يتعاون المخرج عمر ساريكايا "OMER SARIKAYA" مع المنتج والفنان إياد حجاج "IYAD HAJJAJ" في تصوير بعض مشاهد فيلمه الأخير إسلاموفوبيا "ISLAMOPHOBIA" في هوليوود. ويذكر أن هذا هو التعاون الأول من نوعه بين ساريكايا وحجاج.
يقول حجاج عن الفيلم إنه يطرح موضوعاً من أهم المواضيع في العالم، التي يطلق عليها "فوبيا الإسلام"، ويناقش الحب والسلام والتسامح والوئام. ورسالته سوف تصل إلى جميع أنحاء العالم بطريقة إيجابية.
تدور احداث الفيلم عندما بدأت الحرب في البوسنة في عام 1984، وكان يبلغ عمر 8 سنوات فقط عندما اختفى والده المسيحي، وبعد فترة وجيزة هاجر عمر ووالدته المسلمة إلى روتردام لبدء حياة جديدة، كطالب شاب في الجامعة، ويكافح عمر مع أزمة الهوية. وغالبا ما يواجه التمييز والعنصرية، وفي نهاية المطاف يعتنق الإسلام بحثاً عن مزيد من المعلومات عن الدين. وبسبب بعض أصدقائه الجدد، يجد عمر نفسه على القائمة السوداء لوكالة المخابرات المركزية التي تحمل علامة خطرة. من تلك اللحظة، تأخذ حياته منعطفاً حاداً.
يتعاون المخرج ساريكايا مع فنانين من هوليوود ودول أخرى، منهم النجمان الأمريكييان كريس ملكي "CHRIS MULKEY" ومايك ميتشل "MIKE MITCHEL"، والنجمة الأرمينية ربسمي سرجسيان "Hripsime Sargsyan" الحائزة على لقب ملكة جمال أرمينيا 2015م، والفنانة الألمانية ويلما الس "Wilma Elles"، والفنانة الموديل المكسيكية فاني تورس "Fanny Torres"، بينما يشارك إياد حجاج كضيف شرف في الفيلم، الذي تمّ تصويره في عدّة دول، منها وفرنسا وهولندا وهوليوود. ويذكر أن أوكتاي أكايا "Oktay Akkaya" هو مدير المونتاج وشريك ساريكايا في الإنتاج.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

المزيد من سينما وتلفزيون

X