أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

السُلطات الأمريكية تبحث عن ألف مفقود جرّاء حرائق الغابات في كاليفورنيا

حرائق الغابات في كاليفورنيا
ضمن فريق الإنقاذ في كاليفورنيا
حريق الغابات

لا تزال فرق الإنقاذ، تبحث عن مزيدٍ من الضحايا في بلدة باراديس شمالي ولاية كاليفورنيا، فيما تحاول السُلطات كشف مصير ألف شخص ما زالوا في عِداد المفقودين من جرّاء أسوأ حريق غابات تشهده الولاية على الإطلاق.

وزار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منطقة سييرا التي دمّرتها الحرائق في باراديس الواقعة عند سفح جبل على بُعد 280 كيلو متراً شمالي سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا.

كما أوضح ترامب أن فرق الإنقاذ انتشلت هناك رفات ما لا يقل عن 71 شخصاً، كان نحو 27 ألف شخص يسكنون في باراديس، قبل أن يلتهمها حريق "كامب فاير" في الثامن من نوفمبر الجاري.

وقال ترامب، في تصريح صحفي، "لم يكن أحد يتخيل حدوث ذلك على الإطلاق وهذا يوم حزين للغاية، بالنسبة للضحايا لا أحد يعلم حتى الآن على وجه التحديد" حجم الخسائر البشرية.

وكشف أن "سوء الإدارة الفادح للغابات" هو السبب في حرائق الغابات وخروجها عن السيطرة، مبرزاً أنه ناقش الأمر مع براون؛ ونيوسوم؛ خلال جولته في باراديس.

وترى السلطات أن سرعة الانتشار المفاجئة لحريق كامب فاير، هي أحد أسباب ارتفاع عدد القتلى، مشيرة إلى اتجاه الرياح العاتية وجفاف الأشجار.

ونجح رجال الإطفاء في حفر خطوط احتواء حول نحو 55 بالمئة من قطر الحريق، بعد أكثر من أسبوع على اندلاع الحريق، بينما زادت مساحة الأراضي المحترقة إلى نحو 148 ألف فدان.

وتزيد الخسائر في الممتلكات بجانب الخسائر البشرية، ليصبح هذا الحريق هو الأكثر تدميراً في تاريخ كاليفورنيا ويفرض تحديات إضافية لتوفير مأوى طويل الأمد للآلاف من السكان النازحين.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X