فن ومشاهير /مشاهير العرب

في ذكرى رحيلها أبرز محطات أثّرت في الصبوحة: موت والدتها ومعاناة عائلتها... وابنتها هويدا

الصبوحة
جانو والصبوحة
والدة صباح
مع ابنها
الصبوحة مع والدتها وخالتها واخواتها لمياء وسعاد ونجاة
صباح وشقيقتها نجاة
صباح مع هويدا
صباح مع هويدا
صباح في عيد ميلاد جانو
صباح مع هويدا

قبل 4 سنوات، رحلت الفنانة الكبيرة صباح عن عالمنا، تاركة خلفها إرثاً فنياً خالداً، ومسيرة حياة لا تشبه أي حياة.

كانت صاحبة الوجه البشوش، لم تغلب ابتسامتها مآسٍ طاردتها منذ أن فقدت والدتها، وما تلاها من غدر المقرّبين، كانت كلما اعتقدت أنّ الحظ ابتسم لها، تكتشف لاحقاً أنّه يكشّر عن أنيابه، إلا أنّها احتفظت بابتسامتها مؤكّدة أنّ السعادة قرار، وأنّها تعلّمت كيف تكون سعيدة.

جانو فغالي، إبنة أخت الصبوحة، تروي لـ"سيدتي" أبرز محطّات أثّرت بالفنانة الكبيرة، وجعلت منها أسطورة صنعت من تعاستها فرحاً للمحيطين بها، ورحلت تاركةً خلفها قصّة حياة تستحق أن تروى.


-مأساة رحيل والدتها

تقول جانو "عندما أفكّر بأبرز محطّة أثّرت بالصبوحة أتذكّر وفاة جدّتي، كان الأمر مأساوياً".

تتابع "عندما توفّيت جدّتي، كانت الصبوحة خارج لبنان، زوجها نجيب الشماس أخفى عنها الخبر، ولم تعرف به إلا بعد مدّة".

لم يكن يومها ثمّة وسائل إعلام ناشطة ولا مواقع تواصل اجتماعي، ولم يكن الهاتف بمتناول الجميع، لم تعرف الصبوحة يومها أنّ والدتها رحلت، وعندما علمت كان وقع الخبر عليها كما الصاعقة.

نسأل جانو "هل تماسكت صباح عندما علمت بوفاة والدتها لتساند أخوتها الأصغر سناً أم انهارت؟".

تقول جانو "بل انهارت، كانت صدمة عمرها هي وأخوتها، يومها كان عمر والدتي نجاة 11 عاماً، وكان عمر خالتي سعاد 12 عاماً، وعندما أنهيتا دراستهما، سافرتا إلى مصر حيث كانت خالتي تقيم، واهتمت بهما وحاولت تعويضهما غياب الوالدة".

وتتابع "صدمة رحيل جدّتي أثّرت بالصبوحة وبكل أفراد العائلة. ظلّت حسرة في قلوبهم طوال العمر، وانقلبت حياتهم رأساً على عقب".



نسأل جانو "كيف كانت علاقة الصبوحة بوالدتها؟"

تقول "كانت قريبة جداً منها، جدّي باع كل ما يملك في لبنان، وسافر مع جدّتي إلى مصر ليكونا إلى جانب الصبوحة، كانت جدّتي أهم ناقدة لها، ولم تكن تجاملها، وكانت خالتي تهتم لرأي والدتها وتثق به".

تقول جانو إنّ صباح ورثت من والدتها الطيبة والكرم والمحبّة والتفاؤل وحبّ العائلة.



-الأمومة... حلم لم يكتمل

المحطة التي أثّرت بالصبّوحة أيضاً، كانت الأمومة، أنجبت ابنها صباح فرحت به لكنها حرمت منه باكراً.

تقول جانو "كانت صغيرة جداً عندما أنجبت ابنها صباح، وكان زوجها يكبرها بـ25 عاماً، كانت قد بدأت لتوّها في حصد نجاحات الفن، ففضّل والده بعد طلاقه من الصبوحة أن يبقى الصبي في حضانته. يومها تنازلت صباح عن الحضانة كانت ترى أنّ من صالح ابنها أن يكون مع والده، وعندما كبر اهتمت به وأرسلته إلى أفضل جامعات أميركا، وتكفّلت بمصاريف تعليمه حتى أصبح طبيباً. لم تنقطع علاقته بوالدته يوماً، كان يحبّها كثيراً، وكان يتّصل بها باستمرار. صباح يشبه والدته بضحكته، حبّه للحياة، تفاؤله، وكان مصدر فخر بالنسبة لها".


-معاناة هويدا
لم يعش صباح مع والدته كما فعلت هويدا، هذه الأخيرة كانت مصدر ضعفها، وعلاقتها بها كانت من ضمن الأمور التي آلمت صباح كثيراً، حين أرادت لابنتها أن تعيش مستقرّة، وأمّنت لها كل ما تحلم به، وحاربت للحصول على حضانتها، إلا أنّ هويدا لم تعش حياتها كما أرادتها الصبوحة.

تقول جانو "ولادة هويدا أسعدت الصبوحة كثيراً، فقد كانت تحلم بأن يكون لديها إبنة، وكانت سعيدة مع والد هويدا أنور منسي، وبعد الطلاق لم تستلم الصبوحة هذه المرّة بل خاضت معارك للحفاظ على حضانة هويدا وكسبتها، لكن منسي لم يكن يومها قد تقبّل فكرة انفصاله عن صباح، فأخذ هويدا وهرب بها، ليقهر الصبوحة التي ظلّت مدّة لا تعرف شيئاً عن ابنتها، ولم تكن تعرف أين هي، كادت يومها أن تجنّ، قبل أن تستعيدها وتهرب بها إلى لبنان. وكلنا نعرف "حبيبة أمها" كم أحبتها صباح وكم كانت مصدر ضعفها. هويدا كانت تحب أمها ولم ينقطع الاتصال بينهما يوماً، عاشت معها وقتاً أطول من ابنها الدكتور صباح، وقد تعلّقت بها خالتي كثيراً، وأرادت لها أن تكون نجمة، أدخلتها إلى عالم الفن، كانت هويدا موهوبة لكنّها لم تحب الشهرة والنّجوميّة كما والدتها".

الصبوحة مع والدتها وخالتها واخواتها لمياء وسعاد ونجاة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


-العائلة:
من المحطات الصعبة التي عاشتها الصبوحة، أن تجد نفسها مسؤولة عن عائلتها بعد رحيل والدتها، وأن تكبر هذه المسؤولية بعد ولادة شقيقتيها سعاد ونجاة، وتربيتهما لطفلتين إحداهما يتيمة والأخرى ولدت بعد طلاق والديها. كانت مهمّة شاقة وممتعة لصباح التي لعبت دور الأم والأب، وحاولت تعويض الطفلتين ووالدتيهما، لم يعقها حتى انشغالها بالفن.
تقول جانو "خالتي صباح ربّت خالتي سعاد وأمي، كانتا صغيرتين عندما توفّيت والدتهما، وعندما أنجبت خالتي سعاد ابنتها ليلى في عام 1961، كانت فرحة الصبوحة لا توصف، وبعدها بأربعين يوماً ولدت أنا. كانت تعاملنا كابنتين لها، تهتم بتربيتنا، خصوصاً بعد وفاة والد ليلى بعد ولادتها بستّة أشهر، بينما ولدت أنا بعيدة عن أبي لأنّ والديّ تطلّقا قبل أن أولد. كانت بالنسبة إلى الصّبوحة مسؤولية كبيرة، كان عليها أن تهتم بشقيقتيها وبنا، قدّمت لنا أكثر مما نستحق، عشنا في عز ورفاهية، أنا أشكر الله يومياً أنّني ولدت في هذه العائلة".


-النجوميّة:
أما أكثر المراحل التي أثّرت في حياة الصبّوحة، فكانت حلمها بأن تصبح نجمة. حلم رافقها وحقّقته بإصرار، يوم كانت على يقين أنّها ستصبح نجمة.
تقول جانو "منذ صغرها، كانت صباح معجبة بليلى مراد، وكانت تحلم بأن تصبح فنّانةً، كان لديها يقين بأنّها ستحقّق شهرةً ونجوميةً، كانت تهوى الفساتين ولديها ذوق خاص، كانت تصمّم فساتينها بنفسها من عمر الـ11 وتطلب من خالتها أن تخيطها لها، وكان عمّها شحرور الوادي ينظم أشعاراً فتدندنها وتغنّيها. لم تكن تتخيّل نفسها سوى فنانة".

هل كانت في منزلها امرأة عادية أم كانت صباح النجمة بتفاصيلها؟
تقول جانو "في منزلها كانت سيّدة طيبة، حنون، متواضعة، تحب الهدوء، لديها فنجان القهوة الصباحي أمر مقدّس، تحب التبصير بالورق، كانت هذه هوايتها. تحب العائلة إلى أبعد حدود، كانت تهتم بتفاصيل دراستنا، وتذهب إلى المدرسة في اجتماعات الأهل. وكانت تنظّم أعياد ميلاد أطفال العائلة، كانت أماً للجميع. كانت تحرص على تناول طعام الغداء والعشاء مع العائلة. حتى عندما بدأت أعمل واستقلّيت بحياتي في القاهرة، اشتريت سيارة قديمة، فاعترضت الصبّوحة وأصرّت على إهدائي سيارة من الشركة. هذه السيدة قدّمت للمحيطين بها الكثير، كان لديها طاقة حب هائلة، وسنبقى نذكرها بالخير ونشكرها طالما فينا ذرّة حياة".

تنهي جانو حديثها عن الصبوحة، تدرك أن الحديث يطول، وأنّه في كل ذكرى سيكون لديها جديد تختزنه الذاكرة تتحدّث عنه، فمسيرة حياة الصبوحة تستحق أن تروى.

 

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X