أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

فُرِض عليه أن يختار بين زوجته وابنته.. فماذا اختار له القدر؟!

"فريدريك" مع ابنته
الطفلة "أنجيليك" في المستشفى تتلقى الرعاية الطبية
"أنجيليك" يتم تغذيتها عن طريق أنبوبة
"كيفون كوني"
"أنجيليك" في حضن والدها
"أنجيليك كييفون كوني" الطفلة المبتسمة

أجبر القدر أبّ على اتخاذ قراراً مروّعاً، بين ما إذا كان سينقذ زوجته أو الجنين أثناء مضاعفات الحمل.

وبحسب موقع "ميرور" كان "فريدريك" و"كيفون كوني" في قمة السعادة عندما اكتشفا أنهما يتوقعان قدوم طفل وكانا مسرورين لاكتشاف أنها كانت فتاة صغيرة، ومع ذلك ما كان ينبغي أن يكون واحداً من أسعد أيام حياتهم فقد انتهى بمأساة.

وبدأت "كيفون" النزيف في منزلها في ولاية كولورادو الأمريكية، وقد تم نقلها إلى المستشفى في قسم الطوارئ ، وتُرك "فريدريك" لاتخاذ القرار الذي سيغير مسار حياته.

كان عليه إما أن يعطي "كيفون" الجراحة أولاً، وربما أن يتم إنقاذ حياتها، لكنه سيفقد ابنته، أو إنقاذ ابنته، لكن هناك فرصة أن يفقد زوجته، فقام بخيار مفجع وهو إنقاذ طفلتهما، ونجت "كيفون" لفترة كافية لرؤية صور طفلتها الصغيرة قبل أن تموت.

ويقول "فريدريك" أنه مسرور لأنه اتخذ هذا القرار لأنه في النهاية لو نجت "كيفون" لكانت قد كرهته لبقية حياته لأنه يعرف شعورها تجاه الأطفال.

ومن المقرر أن تقضي الطفلة ، التي تدعى "أنجيليك كييفون كوني"، الأسابيع التالية في المستشفى حتى تعافيها التام حيث يجرى تغذيتها من خلال أنبوب، ويريد الأطباء لها زيادة الوزن وبناء القوة قبل أن تتمكن من مغادرة المرفق الطبي.

كما أنها ستشرب الحليب المتبرع به، وترتدي الملابس التي قدمها الممرضون كهدايا لها.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X