اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

الملك سلمان يدشن مشروع تطوير حي الطريف.. غداً الأحد

الدرعية التاريخية
الملك سلمان يدشن مشروع تطوير حي الطريف
حي الطريف مسجل في قائمة التراث العالمي لليونسكو
4 صور

يدشن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، غداً الأحد، مشروع تطوير حي الطريف المسجل في قائمة التراث العالمي لليونسكو، وذلك ضمن برنامج تطوير الدرعية التاريخية أحد المشاريع الوطنية الرائدة التي حظيت بالاهتمام والمتابعة المباشرة من الملك سلمان انطلاقاً من أهمية تطوير هذا المعلم التاريخي البارز والمحافظة عليه.


ويمثل مشروع تطوير الدرعية التاريخية جانباً من اهتمام الدولة بالتراث الوطني وتنميته، لدوره في حفظ تاريخ الوطن وإبراز مساهمة أبنائه في ملحمة تأسيسه ووحدته، كما أنه شكل لاحقاً أحد العناصر المهمة لمشروع خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري الذي اعتمدته الدولة أخيراً.
ونظراً لأهمية الدرعية التاريخية والحاجة إلى برنامج تطوير حضاري تنموي يبرز دورها التاريخي ويجعل منها مركزاً ثقافياً وحضارياً على المستوى الوطني، فقد وجه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز "أمير منطقة الرياض رئيس اللجنة العليا بمناسبة مرور 100 عام على تأسيس المملكة آنذاك" بتشكيل لجنة لدراسة تطوير الدرعية، بناءً على مقترح قدمه الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، وهدفت تلك اللجنة التي رأسها الأمير سلطان بن سلمان إلى وضع برنامج تطوير حضاري تنموي شامل لإبراز الدور التاريخي للدرعية وجعلها مركزاً ثقافياً سياحياً على المستوى الوطني.


ويتمثل نطاق عمل الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في مشروع تطوير الدرعية في الإسناد الفني والعلمي المتخصص للمشروع، والمشاركة في مراجعة وتقييم المخططات الهندسية لمشاريع حي الطريف، وباقي أحياء الدرعية التاريخية. كما تتولى الهيئة مراجعة سيناريوهات العروض المتحفية، والمشاركة في إعداد خريطة بمواقع الأحداث التاريخية في حي الطريف والدرعية التاريخية، والمشاركة في وضع الأفكار الأولية والتصور العام لتصميم حي البجيري وحي الطريف.


وبعد افتتاح المشروع ستتولى هيئة السياحة تشغيل الموقع بما في ذلك تحويل حي الطريف الذي يحوي قصر الحكم ومؤسسات الدولة السعودية الأولى إلى متحف حي وسط منظومة من الأنشطة المتعددة، وذلك لاستيعاب الأنشطة الثقافية والاجتماعية والتراثية، إضافة إلى جذب الاستثمار السياحي للمشروع بعد انتهائه، وتطوير منتجات سياحية في المدينة التاريخية مثل أنشطة الحرفيين، ومحلات الهدايا والتذكارات، والمأكولات الشعبية، وتشغيل مركز الزوار.