أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

مغامر كاد أن يلقى حتفه «مُـتـجـمـداً» على الطريق في إحدى المدن الروسية

كاد أن يموت متجمداً
أنقذه السكان المحليون
تجمدت يده تماماً وكاد يفقدها
طريق كوليما
حاول المبيت في خيمته قبل إكمال طريقه

خيط رفيع جداً، ولحظات قليلة تفرق بين الاستمتاع بمغامرة في الطبيعة، وبين الاقتراب من مصرعنا وأن نلقى حتفنا، فعلى الرغم من جمال الطبيعة وأهميتها، وخصوصية العيش فيها أو التوحد معها، إلا أنها تظل قاسية وعنيفة أحياناً، لذلك علينا أن نتخذ جميع إجراءات الصرامة اللازمة، واختيار الوقت والمكان المناسب؛ حتى لا تتحول مغامرتنا إلى... بيت للعزاء.
ونقلاً عن موقع «لينتا.رو»، أورد موقع «روسيا اليوم»، أن عدداً من السكان المحليين الروس، تمكنوا من إنقاذ سائح إسباني من الموت «تجـمـداً»، وذلك عقب قيامه برحلة على دراجته الهوائية في منطقة «كوليما» الروسية، والتي تشهد في هذه الفترات من العام، طقساً شديد البرودة.
وتابع الموقع الروسي في نقله للخبر، أن المغامر والسائح الإسباني «خوسيه أندريس أبيان باهاريس»، كان في رحلة على دراجته الهوائية على طريق «كوليما» في مقاطعة «ماغادان» في الشرق الأقصى لروسيا، ولأن المسافة طويلة للغاية، قرر أن يرتاح بعض الوقت، وأن يقوم بالمبيت في خيمة على الطريق في الطبيعة. لكنه وبسبب الصقيع الشديد، كانت قد تجمدت يده، وكان جسده قد بدأت درجته بالانخفاض كثيراً وإلى حد خطير، ولكنه نجا بأعجوبة بعد عثور عدد من السكان المحليين عليه، ولو تأخروا قليلاً في إيجاده، للقي المغامر الإسباني «باهاريس» مصرعه متجمداً في الخيمة.
وفي تصريح لـ«سوسومان»، وهو ممثل إدارة مدينة «كوليما» شرق روسيا، إن السكان الذين عثروا على المواطن الإسباني «خوسيه أندريس أبيان باهاريس»، كانوا قد استدعوا على الفور سيارة الإسعاف. وأضاف قائلاً: «لو لم يعثر عليه السكان لقضى نحبه حتماً، يبدو أنه لا يدرك جيداً ولا يعرف أي شيء عن صقيع كوليما». ومن الجدير بالذكر، أنه وبعد تلقيه المساعدة الطبية، تحسنت حالة «خوسيه» الصحية، وهو يحاول حالياً مغادرة مدينة «ماغادان» جواً إلى العاصمة «موسكو»، ليعود منها إلى العاصمة الإسبانية مدريد.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X