سيدتي وطفلك /الحمل والولادة

وضعية رأس الجنين في الشهر الخامس

الدكتورة زينب العزاوي استشارية الأمراض النسائية والتوليد
جهاز سونار الحمل
الجنين في بطن أمه

تشعر أي امرأة بالسعادة وهي تراقب نمو جنينها، وتكوُّن أعضائه خلال فترة الحمل، البالغة تسعة أشهر في المعدل الطبيعي، إضافة إلى مراقبتها نموه الفسيولوجي وتطور خلاياه وأنسجته، وحركته ونشاطه، لكنَّ وضعية رأسه تحديداً تشكِّل مصدر قلقٍ لها، خاصةً في الشهر الخامس، لذا التقت "سيدتي" الدكتورة زينب العزاوي، استشارية الأمراض النسائية والتوليد، لتبيِّن لكل سيدة حامل طرق الاطمئنان على سلامة حملها وجنينها.
بدايةً قالت الدكتورة العزاوي: "تعد فترة الحمل من أكثر الفترات سعادة لأي زوجين، حيث يُكمِل الجنين فيها التكوُّن والنمو على مراحل عدة، تبدأ بخلقه في أول أربعة أشهر، وتستمر بنموه وتكامله حتى الشهر التاسع".
وعن الحمل في الشهر الخامس، قالت: "يشهد الشهر الخامس تطوراً ملحوظاً في نمو الجنين، ويعد شهر النمو السريع والزيادة الملحوظة في وزن الأم وجنينها، إذ تنضج أعضاؤه الداخلية بشكل نسبي ويتبيَّن جنسه".
وأضافت "في هذه الأثناء يبدأ الجنين بالنوم على فترات منتظمة، ويكون قادراً على سماع الأصوات من حوله".
وتحدثت الدكتورة العزاوي عن الوضعية المناسبة لرأس الجنين، قائلةً: "لا وجود لنمط معين يمكن الاعتبار به لوضعيات الجنين في الشهر الخامس، فيكون الرأس متنقلاً ما بين الأعلى والأسفل، ومن اليسار إلى اليمين بشكل طبيعي، لكن إن تغيَّر توجهه وأصبح ينزل إلى الحوض، فهذا يدل على الولادة المبكرة".
وتابعت "تبدو هذه التقلُّبات عند إجراء الصور التلفزيونية، كما أنها كفيلة بتوضيح حركة الجنين وحيويته خلال الشهر الخامس، وهي تتغيَّر مع اقتراب موعد الولادة، وتعد من أهم النقاط الموضحة لصحة الولادة، لكنَّ معظم الأجنة يستقرُّون في وضع الرأس إلى الأسفل ما بين الفترة من ٣٣ إلى ٣٦ أسبوعاً، وهو الوضع المثالي الأكثر أمانًا للولادة الطبيعية".

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X