أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

المُسنُّون أكثر ترويجًا للشائعات

كشفت دراسة حديثة أن المسنين ممن تزيد أعمارهم على 65 عامًا هم الأكثر عُرضة لمشاركة أخبار مزيفة على "فيسبوك".


وحلل الباحثون في جامعة برينستون سلوك المستخدمين على "فيسبوك" قبل الانتخابات الأمريكية لعام 2016 وبعدها، ووجدوا أن الذين تزيد أعمارهم على 65 عامًا هم الأكثر احتمالاً لمشاركة روابط مواقع تنتج قصصًا غير صحيحة.


ودرس الباحثون سلوك 3500 مستخدم لموقع التواصل "فيسبوك"، وكشف التحليل أن 11% ممن تزيد أعمارهم على 65 عامًا، شاركوا روابط قصص مزيفة، في حين أن 3% فقط من المستخدمين الذين تراوحت أعمارهم بين 18 و29 عامًا فعلوا ذلك.


وكتب الباحثون ضمن الدراسة التي نُشرت في مجلة "Science Advances": كان المحافظون أكثر نشرًا لمقالات من مواقع أخبار مزيفة، أكثر من الليبراليين أو المعتدلين.
وأضاف الباحثون أن المشاركين الذين تجاوزت أعمارهم 65 عامًا، بغضّ النظر عن ميولهم الأيديولوجية والجنس والتعليم والعرق، وغيرها من العوامل الأخرى، شاركوا أخبارًا مزيفة بنحو 7 أضعاف أكثر من أولئك الأصغر سنًّا ممن شاركوا في الدراسة، ورغم أن سبب هذه النتائج ما زال غير واضح فإن الباحثين يقترحون أن كبار السن قد يكونون أقلَّ معرفة بالقراءة والكتابة على المستوى الرقمي، أو أن التدهور المعرفي المرتبط بالعمر يجعل هذه الفئة أكثر سهولة في التعرُّض للخداع، وذلك حسب "روسيا اليوم".

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X