أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

ماذا فعل الأب لإلصاق تهمة الإهمال على مطلقته؟

الأب يهرب
الابن يصرخ من الألم
الأب في اتجاه ابنه لإلقاء ماء النار عليه
المتهمان مع والد الطفل

لإلصاق تهمة الاهمال على مطلقته، قام أب بإلقاء حمض الكبريتيك (ماء النار) على وجه وذراع ابنه، الذي يبلغ من العمر ثلاث سنوات، وبحسب موقع «ميرور» تم عرض فيديو مروع يُظهر لحظة إلقاء ماء النار على صبي فى المحكمة، حيث عانى الطفل، الذي لا يمكن تحديد هويته لأسباب قانونية، من حروق خطيرة في وجهه وذراعه، واتُهم والده «سيد حسيني»، البالغ من العمر 40 عامًا، بالتورط في الهجوم الذي وقع في متجر «هوم بارجنز» في «وورسيستر»، حيث قام الأب بإلقاء ماء النار على ابنه، مما استتبعه سماع الصبي وهو يصرخ من الألم.
يواجه نفس التهمة كل من «آدم تشيك» 27 عامًا، «جان دودي» 25 عامًا، «نوربرت بولكو» 22 سنة، «مارتينا باديوفا» 22 عامًا، و«جبار باكتيا» 42 عامًا.
وقع الهجوم في غضون ثوانٍ، حيث إن والدة الصبي قد انتقلت إلى المتجر مع أطفالها ليشتروا هدية، دخلت الأم وأولادها إلى المتجر، وتبعها الرجال الثلاثة بوقت قصير، بينما كان الطفل يقف مع أخيه ينظر إلى لعبة كرة القدم، فقام والد الصبي برمي حمض الكبريتيك (ماء النار) على الصبي، بقصد إحراقه أو تشويهه أو إلحاق أذى جسدي خطير.
وأظهرت قناة CCTV، على جانب الطريق، أنها تتبعها سيارة فوكسهول فيكترا، التي يزعم أنها تحتوي على «تشيك» و«دودي» و«بولكو»، ومع خروج «تشيك» من الإطار، يمكن رؤية الضحية وهو يتطلع بسرعة نحو الخلف، قبل أن يهرع إلى والدته القريبة وهو يصرخ.
عانى الصبي من 10 سم من حرق في ساعده الأيسر، وحرق 3 سم على جبهته، والتي تحتاج إلى علاج متخصص في المستشفى.
كان الأب قد انفصل عن زوجته التي أخذت الأطفال لتربيتهم، فقام والد الصبي بتجنيد الآخرين لمهاجمة ابنه، في محاولة لرسم زوجته السابقة على أنها أم غير صالحة، وقد ادعت المحكمة أيضًا أن «حسيني» و«بولكو» و«باديوفا» متورطون في محاولة فاشلة لخطف الطفل بالقرب من مدرسته، قبل ثمانية أيام من هجوم المتجر.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X