بلس /أخبار

الأميرة حصة بنت سلمان ترعى جائزة الأمير سلطان بن سلمان لحفظ القرآن للأطفال المعوقين

رعت الأميرة حصة بنت سلمان بن عبد العزيز حفل تكريم الفائزات في الدورة الثالثة والعشرين لجائزة الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز لحفظ القرآن الكريم للأطفال المعوقين ، والذي أقيم بمركز جمعية الأطفال المعوقين.
وشهد الحفل حضوراً مكثفاً من أمهات أطفال الجمعية والفتيات المشاركات في هذه الدورة واللائي يمثلن العديد من مناطق المملكة وعدد من دول مجلس التعاون الخليجي .


وأعربت الاميرة حصة بنت سلمان بن عبد العزيز عن سعادتها واعتزازها بالمشاركة في هذه المناسبة الطيبة ، ووصفت جائزة تحفيظ القرآن الكريم بأنها تميزت في مضمونها و تنظيمها حتى يومنا هذا الذي يمثل احتفالاً بعامها الثالث و العشرين، وقالت: لقد كانت منذ نشأتها في العام ١٤١٧هـ وما زالت تحظى برعاية كريمة ودعم متواصل من لدن مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يحفظه الله و يرعاه.


وأضافت في كلمة ألقتها على الحضور " إن هذه الأمسية المباركة التي تفيض نوراً و هدايةً تملأ النفس البشرية بالسكينة و السلام، و يشرفني أن أكون بين هذه النخبة المتميزة من الأخوات القائمات على الإعداد و التنظيم ومع بناتي المتسابقات في الدورة الثالثة والعشرين لجائزة الأمير سلطان بن سلمان لحفظ القرآن الكريم للأطفال ذوي الهمم و القدرات الخاصة."

وأشارت إلى "إننا نحمد الله أن بلادنا المباركة قامت على الكتاب و السنة ، وحملت على عاتقها و عاتق أبنائها وبناتها خدمة كتاب الله نشراً و طباعةً و تعليماً ، ورصدت الجوائز وفتحت أبواب التنافس محلياً و عالمياً على حفظه و تجويده و تفسيره.
وقالت: "نحن نرى اليوم جل المؤسسات المدنية والعامة على أرض بلادنا تساهم في مواصلة هذا النهج ، ومن بينها هذه الجمعية الرائدة التي تبنت مسابقة سنوية لحفظ القرآن الكريم بالإضافة الى الأوجه المتعددة لدورها الرئيسي "

واستطردت قائلة: " إن عدد المشاركين في المسابقة وصل إلى ألفين و ثلاثمائة و ثمانية و أربعين (٢,٣٤٨) مشاركاً ، الأمر الذي يُوجِب عليّ أن أحمد الله تعالى على حرص وإقبال هؤلاء الأطفال على القرآن الكريم تلاوةً، وحفظاً، وتفسيراً ، فكل منا نحن البشر لديه شيء من التحدي في حياته ، ولكن هدية القرآن من رب العالمين تنير وتسهل علينا الطريق ، ولذلك فأني أهنئ وأفتخر بهؤلاء الأطفال من بناتنا و أبنائنا ذوي الهمم على تنافسهم و تميزهم في مجال يعد من أسمى وأفضل ما يتقرب به المسلم إلى ربه، حيث لا شيء أشرف ولا أعظم من أن تكون قريباً من كلام الله جل وعلا الذي نزل به الروح الأمين على رسولنا الكريم، وأهنئ معلماتهن و معلميهم و أمهاتهم و آبائهم على هذا الإنجاز و التميّز و أسأل الله أن يمكن بناتنا و أبنائنا من أن يصبحوا سفراء لوسطية الإسلام و سماحته."

و دعت المولى جلت قدرته أن يكتب أعمال هذه المسابقة في ميزان حسنات الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين الذي تبنى فكرة إنشائها وتكفل بها، و أيضا في ميزان حسنات منسوبي جمعية الأطفال المعوقين و أعضاء الأمانة العامة للجائزة و لكل من ساهم في الإعداد و التنظيم لهذه المسابقة .

وأثنت على دور أمهات الأطفال ذوي الإعاقة وحرصهن على مشاركة الأطفال في مثل هذه الأنشطة التربوية التفاعلية التي تسهم في دمجهم في المجتمع ، كما وجهت تحية تقدير للمعلمات والمشرفات على تحفيظ الأطفال وتأهيلهم سواء في جمعية الأطفال المعوقين أو غيرها من المؤسسات ذات العلاقة .
وفي الختام توجهت الأميرة حصة بنت سلمان بالدعاء إلى الله العلي القدير " أن يديم على بلادنا أمنها وإزدهارها بقيادة حكومة مولاي خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين " .
وكان الحفل قد بدأ بتلاوة إحدى الفائزات لآيات من الذكر الحكيم ، ثم شاهد الحضور عرضاً مرئياَ عن فعاليات الجائزة والأنشطة المصاحبة لها ثم ألقت عضوة مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين الدكتورة ماجدة بيسار كلمة وجهت فيها " رسالة شكر إلى الأطفال الذين رسموا ابتسامة أمل على وجوهنا عبر تنافسهم على حفظ كتاب الله الكريم ،وقالت أقول لهم " شكراً لكم لأنكم أتحتم الفرصة لنا للتعلم منكم مجدداً .
وأضافت " وإلى الاخوات الكريمات أمهات هؤلاء الأطفال وشريكاتنا في المسيرة .. أقول لهن .. " هنيئاً لكم لقد جمعتن الحسنيات .. الصبر والوعي والإيجابية ، شكراً لكم ، أما معلمات ومعلمي هؤلاء الأطفال .. أقول لهم ".. أنكم تصنعون الأمل وتسهمون في بناء إنسان .. تحية تقدير وعرفان "
ورفعت الدكتورة ماجدة الشكر إلى الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز راعي هذه المسابقة ومتبني فكرتها منذ 23 عاماً " ، كما وجهت التحية إلى جمعية الأطفال المعوقين التي تبنت هذه المسابقة الفريدة ونظمتها بهذا التميز.
وبإسم الجمعية ومنسوبيها رفعت الدكتورة ماجدة أسمى آيات الإمتنان والتقدير إلى راعية الحفل الأمير حصة بنت سلمان بن عبد العزيز ، داعية الله العلي القدير أن يثيبها خيراً.
عقب ذلك قامت الاميرة حصة بنت سلمان بتسليم الفتيات الفائزات الجوائز ،وهن وفقاً لبيان الأمانة العامة ،
الفرع الأول: المعوقون جسدياً فقط.
المستوى الثاني: حفظ عشرة أجزاء متصلة.
الأول: سارة عبداالله محمد عبدالرحيم حسن نادي دبي لصحاب الهمم
المستوى الثالث: حفظ خمسة أجزاء متصلة.
الأول: ورده عبدالله محمد عبدالرحيم حسن نادي دبي لصحاب الهمم
المستوى الرابع: حفظ جزء واحد متصل.
الأول: أريام سالم محمد الحارثي مركز جمعية الطفال المعوقين جنوب الرياض
الثاني: فرح سالم جميعان الشمري الإبتدائية 51 بنات بحفر الباطن
الثالث: تالين بندر حسن بخش مركز الملك فهد للأطفال المعوقين بالرياض
الثالث مكرر: سديم فوزي خميس الشمري مركز الملك سلمان للأطفال المعوقين بحائل
الفرع الثالث: المعوقون عقلياً وجسدياً أو عقلياً فقط.
المستوى الثالث: حفظ 20 سورة متصلة من جزء عمّ. (من سورة التين إلى سورة الناس).
الأول: شوق اسماعيل إبراهيم محمد هتان مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز للطفال المعوقين بجدة.
الثاني: غلا رياض محمد سعيد البشري مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز للأطفال المعوقين بجدة.
الثالث: رغد محمد فهد العلواني مركز جمعية الأطفال المعوقين جنوب الرياض.
المستوى الرابع: حفظ 10 سور متصلة من جزء عمّ. (من سورة الفيل إلى سورة الناس).
الأول: آمنة أمين مسعد المريسي مركز رعاية الطلبة الموهوبين بالبحرين.
الثاني: ريوف محمد حسن علي عسيري مركز جمعية الأطفال المعوقين. بعسير.
الثالث: خلود عليان محمد الخضير مركز الملك فهد بن عبدالعزيز للأطفال المعوقين بالرياض.
الثالث مكرر: ليان محمد سعد المطيري الإبتدائية الأولى بالعاقول .
وفي ختام الحفل قدمت إحدى الطفلات المشاركات هدية تذكارية لراعية الحفل بالإنابة عن الجمعية والأمانة العامة للجائزة .

X